أهم الأخبار

كلينتون تحمل مدير أف بي آي مسؤولية خسارتها أمام ترامب

ليبيا المستقبل | 2016/11/13 على الساعة 04:48

ليبيا المستقبل ( عن بي بي سي عربي): ألقت المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون باللوم في خسارتها الانتخابات الرئاسية الأمريكية على مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) جيمس كومي. وقالت كلينتون إن "إعلان جيمس كومي عن إعادة التحقيق في استخدامها لبريديها الخاص عندما كانت وزيرة للخارجية قبل أيام من الانتخابات كان له ضرر سياسي كبير على حملتها الانتخابية". وجاءت تصريحات كلينتون خلال حديث هاتفي مع كبار ممولي حملتها الانتخابية سرب إلى وسائل الإعلام. وما زال العديد من المتظاهرين ينددون بفوز دونالد ترامب بمنصب الرئاسة الأمريكية. وجاب نحو ألفي متظاهر شوارع نيويورك مرددين هتافات " ليس رئيسي". ويتظاهر العديد من المناهضين لانتخاب دونالد ترامب منذ فوزه بالانتخابات الرئاسية الأربعاء الماضي. وأظهر ترامب بعض التراجع في مواقفه السابقة، إذ أعلن أنه لن يلغي نظام (أوباما كير) الرعاية الصحية كلياً إنما سيدرس عدم إلغاء مادتين على الأقل في قانون الرعاية الصحية. ورداً على سؤال وجهته له " وول ستريت جورنال" إن كان ترامب سيوفي بوعده وسيفتح تحقيقاً جديداً بالبريد الخاص بهيلاري كلينتون في استخدامها الربدها الخاص، قال ترامب إنه سيركز على قانون الرعاية الصحية والوظائف والإصلاح الضريبي. ومن المقرر أن يؤدي اليمين الدستورية في 20 يناير/كانون الثاني خلفاً للرئيس باراك أوباما. ومنذ فوز ترامب بمنصب الرئاسة الأمريكية، لم تعد كلينتون، التي شغلت منصب وزيرة الخارجية من عام 2009 إلى 2013، تكثر من الظهور علنا. وقالت كلينتون " هناك الكثير من الأسباب التي أدت إلى خسارتنا الانتخابات بهذه الطريقة". وأضافت "أن شكوك كومي كان لا أساس لها من الصحة، وقد أعلن أنه لم يجد شيئاً لإدانتي، إلا أن ذلك كان له أثر سلبي على نتائج الانتخابات". وكان كومي قد أعلن قبل حوالي 11 يوما من موعد الانتخابات عن تحقيق جديد بشأن استخدام كلينتون للبريد الالكتروني. لكن مكتب التحقيقات الفيدرالية أكد بعدها على إنه لم يجد أي دليل على جريمة جنائية.

الحارث ... | 13/11/2016 على الساعة 15:08
يتبع ... كل هذا لن يغير من الحقيقة شىء
لنتظر ونرى ما ستفصح عنه الأيام علنا نرى ملامح مشروع أو حتى شبه مشروع .
الحارث ... | 13/11/2016 على الساعة 15:05
كل هذا لن يغير من الحقيقة شىء
دون شك إن فتح التحقيق وقفله تم فتح التحقيق مرة أخرى من قبل رئيس مكتب التحقيق الفيدرالى ( كومى المحسوب على الجمهوريين ) أسبوع قبل بداية الإنتخابات حتى وإن قفل ( يومان فقط على صافرة البداية ) الحق ضرر بمرشحة الديمقراطيين بما أحدثه من تأثير على الناخب المتردد "المتأرجح " الذى لم يحسم أمره بعد أنذاك , ولكن كل هذا لايفيد الأن وسيفسره أنصار " المتطرف " ترامب على أنه بحث عن شمعات أسباب مسكنات وضع ما تشاء فى هذا السياق لتبرير الهزيمة القاسية والصادمة وكما أنه لن يغير من حقيقة أن " الشعبوى ترامب " القادم من الخلف ومن مكان غير منظور إنفرد بالمرمى وأحرز الهدف ( هذا بلغة كرة القدم نعتبره اللاعب الأخطر لانه غير مراقب والدفاع فى حالة عدم تمركز صحيح ) ... أخيراً " ترامب " فى اللغة الفرنسية تعنى " خداع " فهل خدع دونالد ترامب الجميع ( الديمقراطيين وحتى بعض الجمهوريين )؟ أنا ومن خلال متابعتى المتواضعة لحملة المرشحين لم أرى أى مشروع أو برنامج أو رؤية واضحة لترامب وتحديداً فى السياسة الخارجية و هذا مايهمنا بل رأيت كلمات تتناثر شظايا وغبار ملأت الدنيا صخباً وضجيجاً فى خطاب كراهية عنصرى وعلى نحو مخيف .
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل