أهم الأخبار

أسرى مدنيون وقناصة مدربون يعيقون حسم معركة سرت

ليبيا المستقبل | 2016/11/12 على الساعة 13:57

ليبيا المستقبل (عن العربية نت): دخلت معركة سرت شهرها السادس، من دون أن تتمكن قوات حكومة الوفاق من إنهاء وجود تنظيم "داعش" منها، وعزى قادة عسكريون السبب وراء عدم حسم المعركة حتى الآن إلى القدرة القتالية العالية التي يتمتع بها مقاتلو التنظيم في معقله الأخير، بالإضافة لاستخدامهم الأسرى المدنيين دروعاً بشرية. وبحسب إحصائيات رسمية فقد بلغ عدد قتلى قوات حكومة الوفاق 656 قتيلاً وأكثر من 3000 جريح منذ انطلاق المعركة في مايو الماضي، بينما لا تزال قوات الرئاسي تتكتم على حجم خسائر داعش سواء القتلى أو الأسرى.

وقال المتحدث باسم عملية "البنيان المرصوص" التابعة لحكومة الوفاق محمد الغصري إن المعركة كانت تسير بوتيرة عالية في شهورها الأولى رغم كثرة الخسائر بسبب عدم معرفتنا باستراتيجيات "داعش"، لكننا اليوم وفي مقابلة عشرات من الـ"دواعش" نعيش حرب استنزاف حقيقة. وأضاف في حديث لــ"العربية.نت" أن عناصر "داعش" في الوقت الحالي ينتحرون بشكل جماعي، حتى نساؤهم يقاتلن، وعناصر التنظيم يمتلكون قدرات قتالية عالية فالقناصة مدربون بشكل جيد، كما أن عقيدتهم الغريبة التي تدفعهم إلى الانتحار بتفجير أنفسهم سبب آخر في عرقلة التقدم وإنهاء المعركة.

وتابع الغصري بالقول "ليست هذه هي الأسباب الوحيدة فنحن نمتلك قوات مدربة ونتفوق عليهم في العدد والعدة، ولدينا طيران ودعم جوي دولي، لكن ما لا يرونه أننا حريصون جداً على أرواح الأسرى المدنيين الذين كانت تصلنا أصواتهم من الداخل عبر لاسلكيات الدواعش في تهديد مباشر لنا بالتوقف عن التقدم أو قتلهم، أما الآن فإننا نسمع صراخهم مباشرة لقرب المسافة بشكل كبير". وقال: "سوف نواصل تقدمنا ولو بالشبر وسنحسم المعركة ولو بعد زمن، ما يهمنا سلامة أرواح مقاتلينا وأرواح الأسرى وحتى أسر الدواعش وأطفالهم لن نغامر بقلتهم".

وإثر اشتداد المقاومة أعلن سلاح الجو الأميركي في أغسطس الماضي بدأه في تنفيذ ضربات جوية على معاقل "داعش" استجابة لطلب حكومة الوفاق التي عللت الطلب بعدم امتلاك طيرانها لتقنيات دقيقة، تمكنها من توجيه ضربات في حيز سكني صغير في الحي الثالث والثاني وحي الجيزة وقتها. وعن أسرى وقتلى "داعش"، قال الغصري "نقل الكثير من جثث القتلى من أرض المعركة، لكن الأسرى عددهم قليل. إنهم يقومون بتفجير أنفسهم قبل القبض عليهم وخلال القليل من اللحظات، من نستطيع أسرهم نادراً ما يقعون أحياء في قبضة القوات الحكومية.

وأوضح الغصري أن العملية العسكرية لا تقتصر على القتال فهناك أعمال أخرى تقوم بها قواتنا، ومن أهمها انتزاع وتفكيك آلاف الألغام والمفخخات المنتشرة بشكل كثيف في الأحياء والمنازل ونقلها للتخلص منها، مؤكداً أن مخلفات الحرب ستعيق عودة الحياة إلى طبيعتها في المدينة. وفي والوقت الحالي، قال الغصري: "نحاصر داعش في أقل من منطقة لا تتجاوز رقعتها مئات الأمتار تتكون من 70 مسكناً في حي الجيزة البحرية سيطرنا على عشرين منها ونتعامل مع من تبقى بشكل مباشرة على الأرض من خلال الضربات الجوية لاستهداف القناصة المتنقلين بشكل سريع على أسطح المنازل".وختم بالقول: "نعم هناك ما يعوقنا وقد تطول المعركة أو تقصر ويحتم علينا الأمر ترتيب أكثر من خطة عسكرية وتغييرها أكثر من مرة، ولكننا واثقون من حسم المعركة".

زيدان زايد | 12/11/2016 على الساعة 20:15
كيف صار يوم قال
كيف صار يوم قال الغصري قبل أيام ماهي إلا ساعات نحسموا معركة سرت ماكانش فيه مدنيين والآن اتضح وجود مدنيين كيف صار إمالا هبطوا بمظلات المدنيين ليعرقلوا علينا الحسم شكلكم مش بعيدين من جماعه الرقه بسوريا الذين قالوا الغبار يعيق تقدم قوات صدق اللي الصانع الفاشل يضع اللوم علي الآلآت قلتوا ماعندناش طيران دقيق ومتطور ليستهدف داعش وسط الاحياء السكنيه وجاءكم اول طيران حربي بالعالم
المعداني | 12/11/2016 على الساعة 14:56
اين الحسم
ألم تقل أن الحسم سيتم في ساعات.. ماذا حدث وجعلك تغير رأءك؟
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل