أهم الأخبار

ضجة في الكويت حول منع المسيئين للأمير من الترشح للانتخابات

ليبيا المستقبل | 2016/06/25 على الساعة 05:39

وكالات: أثار تعديل جزئي على القانون الانتخابي أقّره البرلمان الكويتي مؤخرا، ضجّة داخل الأوساط السياسية الكويتية كونه بدا حسب منتقديه «مفصّلا على المقاس» لمنع شخصيات بعينها من الترشّح للانتخابات البرلمانية القادمة المقرّرة لصيف سنة 2017. وكان مجلس الأمة الكويتي صادق الأربعاء الماضي على تعديل في قانون الانتخابات البرلمانية يقضي بحرمان أي شخص يُدان بتهمة المساس بالذات الإلهية أو الأنبياء أو الذات الأميرية من خوض الانتخابات.

ومن شأن هذا التعديل أن يمنع ترشح أربع شخصيات بارزة في المعارضة للانتخابات القادمة هم كل من مسلم البراك وفلاح الصواغ وبدر الداهوم وخالد الطاحوس، وجميعهم صدرت بحقّهم أحكام قضائية بعد إدانتهم بالعيب في الذات الأميرية. وموضوع انتخابات البرلمان الكويتي، مثّل خلال السنوات الأخيرة ملفا متحرّكا لم يهدأ الجدل حوله في انعكاس لصراع حادّ على الوصول إلى مجلس الأمّة الذي يمثّل منبرا مهمّا ومؤسسة فاعلة في الكويت. وبعد سنوات من الشدّ والجذب بين الحكومة والبرلمان بفعل سيطرة المعارضة على المجلس، شهدت علاقة الطرفين انفراجة كبرى منذ سنة 2012 بعد إقرار قانون انتخابي جديد عرف بقانون الصوت الواحد، وكان فاعلا في الحدّ من وصول المعارضة إلى مجلس الأمة الذي تعتبر تركيبته الحالية موالية للحكومة ومساعدة في إقرار المشاريع وتمرير القوانين على عكس عدّة برلمانات سابقة.

واعتبر المعترضون على التعديل الجديد القاضي باستبعاد المسيئين، أنّه إذا طبّق بأثر رجعي على المحكومين سابقا في قضايا إساءة سيكون بمثابة عقوبة تكميلية لهم. ومن جهته أعلن وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح في تصريحات صحفية أن هذا القانون لن يسمح بترشح أو انتخاب أي فرد تحمل صحيفته الجنائية حكما نهائيا جراء إدانته بالعيب في الذات الإلهية أو الأميرية، ويعتبر محروما منهما بقوة القانون، معتبرا أن «من يعيب في الذات الإلهية والأميرية لا يستحق أن يكون عضوا في مجلس الأمة».

كلمات مفاتيح : الكويت،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل