أهم الأخبار

"البنيان المرصوص" تنفي توقف الضربات الأميركية ضد داعش في سرت

ليبيا المستقبل | 2016/11/05 على الساعة 17:43

ليبيا المستقبل: نفى محمد قنونو المتحدث باسم غرفة عمليات الطوارئ التابعة لسلاح الجو الأنباء المتداولة بشأن إنهاء الولايات المتحدة ضرباتها الجوية ضد تنظيم داعش في سرت. وقال قنونو في تصريحات صحفية، اليوم السبت، إن طيران الدعم الدولي مازال يواصل طلعاته لدعم قوات عملية البنيان المرصوص لشن ضربات جوية وتقديم دعم لوجستي ومراقبة. وكانت تقاير إعلامية تحدثت عن تعليق الولايات المتحدة الأميركية لعملياتها العسكرية في ليبيا، التي انطلقت في اغسطس الماضي. حسبما ذكرت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، إن الولايات المتحدة قررت إيقاف عملياتها الجوية في مدينة سرت، والتي استهدفت من خلالها تجمعات لتنظيم داعش دعما لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا في حربها ضد تنظيم داعش.

عبدالحق عبدالجبار | 05/11/2016 على الساعة 20:23
خلي نسالوا
خلي نسالوا السراج و معتيق و الكبير و شكشك بالك حتي احد الشروط لتمرير نتائج اجتماع لندن ....السؤال طابت الطبخة والا لا ...في حجر واقف والا لا ...هل حان وقت الانتقال للخطوة القادمة من الطبخة اغتيالات أشخاص تسبب في فتنه أشد من الفتنه الكبري...و الخبر اليقين عند البرغثي
زيدان زايد | 05/11/2016 على الساعة 18:45
صدقت انت وكذبت أمريكا
خلك منها امريكا ديما تكذب المهم انت كيف حالك وياك غير المطر زينه نحن تمطر من أمس وبعد خطرها شنو تقييمك لسرت بعد 367 غاره امريكا ظنك نلقوا فيها ما نلموا لا لا قصدي ظنك نلقوا فيها وين نسكنوا علي الخبر قنابل أمريكا صديقه للبيئه لا تلوث الجو ولا تهدم بنايات ولا تحرق شجر ولا تقتل مدني فقط هي تصطاد في الدواعش وحتي قالوا الصواريخ الامريكا الموجهه تتعرف علي الذي خلف الساتر هل هو داعشي فتنفجر او هو مدني فتؤجل الانفجار وتجلس تدفئ معاهم علي النار وتلعب مع الصغار ولكن حال عدوك قصف الجيش الوطني لبقايا الدواعش في قنفوده علي العكس من ذلك تترك الداعشي وتستهدف المدني شينك نقه حتي ان مجلس الأمن يدرس حاليا في مقترح النجيب النبيه الذكي محمد صوان بضرورة وضع قنفوده تحت الحمايه الدولية واحضار جيش أممي من ذوي القبعات الزرقاء لفصل قنفوده عن بنغازي لقد صدق المتنبي عندما قال الرأي قبل شجاعه الشجعان ..هو أول وهي المحل الثاني فاذا هما اجتمعا لنفس حرة ..بلغت من العلياء كل مكان واما انا نقول علي الطلاق اللي يستحوا ماتوا
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 05/11/2016 على الساعة 18:32
توه زعمك من نصدقوا يأولاد؛ محمد قنونو وإلا شبكة "فوكس نيوز"
توه زعمك من نصدقوا يأولاد؛ محمد قنونو وإلا شبكة "فوكس نيوز" الأميركية؟ مش عارف شني وراء هالخبطه والتناقض؟ حدش عنده اخبار اكيده! قالوا جماعة داعش فى سرت فرحوا بعد ماسمعوا اخبار توقف غارات الميركان وذبحوا كم جمل ورقصوا فرحانيين٠ توه شن بيصير بعدها؛ خلونا نشبحوا كيف والله يستر٠ حفظ الله وطننا الغالي ليبيا والليبيين الطيبين (فقط) من كل مكروه ومن كل شخص حقود شرير- اللهم امين
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل