أهم الأخبار

اللجنة المصرية للمتاحف تطالب بحظر بيع الآثار الليبية المهربة

ليبيا المستقبل | 2016/10/27 على الساعة 06:33

ليبيا المستقبل - القاهرة: أعلنت اللجنة الوطنية المصرية للمتاحف أن العديد من المواقع الأثرية والمتاحف الليبية تعرضت منذ العام 2012، ولا زالت، إلى مخاطر عديدة تهدد بقائها. وأضافت فى بيان لها أمس، أن عرض تمثال نصفي للبيع من المرمر يعود للفترة من القرن الثاني إلى القرن الرابع الميلادي في مزاد بقاعة درووت، (وهو يمثل إحدى قطع مجموعة الآلهة الجنائزية في موقع سيرينا الأثري الذي تم إدراجه في يولية 2016 على لائحة التراث العالمي المهدد للخطر، كما أعلنت الهيئة العامة للثقافة والمجتمع المدني في ليبيا مؤخرًا)، لهو مؤشر على ما وصل إليه حال التراث في ليبيا من تهديدات، صاحبها أحيانًا تدمير مساجد أثرية بها أضرحة أو عمليات نهب لمواقع أثرية تعود لعصور ما قبل التاريخ خاصة في النطاق الشمالي الغربي والجنوبي الشرقي لليبيا. وقررت اللجنة مخاطبة المجلس الدولي للمتاحف لإصدار نداء دولي بحظر بيع أو طرح أي قطع أثرية من ليبيا خلال الفترة القادمة للبيع. وتؤكد اللجنة أنها ستشدد عبر المجلس الدولي للمتاحف على ضرورة مناشدة المتاحف في كافة أنحاء العالم بعدم اقتناء أية مقتنيات مهربة أو مسروقة من ليبيا.

متبغدد.. | 27/10/2016 على الساعة 08:54
سيرينايكا أمنة!!!!
(وهو يمثل إحدى قطع مجموعة الآلهة الجنائزية في موقع سيرينا الأثري الذي تم إدراجه في يولية 2016 على لائحة التراث العالمي المهدد للخطر، كما أعلنت الهيئة العامة للثقافة والمجتمع المدني في ليبيا مؤخرًا) وآثاراً أخرى عديدة ذكر أنها مسروقة من سيرينايكا معروضة للبيع في فرنسا وربما بلدان أخرى!!! ماذا يحدث؟ ألم تقولوا أن الجبل الأخضر تحت السيطرة وفي أمان تام؟! إنها تماثيل ثقيلة الوزن كبيرة الحجم وليست قطع عملة أو كسر فخارية يسهل إخفائها، هذه ليست سرقة إنها منقولة جهاراً نهاراً وليست مخفية إذ كيف يمكن الإخفاء وهي بهذا الحجم وربما من قبل أفراد متنفذين، لك الله يا ليبيا لا عدو لك غير كثرة من شعبك الذي يجد لذته في أكل الحرام حتى لو كان على حساب كرامتك وتاريخك ومنذ متى للمتخلف كرامة أو تاريخ، إنه لا يعي، بل إنهم لا يعون، والمشكلة أنهم أو أغلبهم على الأقل يحكمون!!!!
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل