أهم الأخبار

لبنة المصالحة

عبد الواحد حركات | 2016/10/16 على الساعة 15:05

انهمام "مداومة الهم" الليبيون بقضايا الوطن ومصيره، ووصولهم إلي مرحلة حصر الأطراف الفاعلة والإتفاق الضمني على مبادئ ومفاهيم لوصف الحالة الليبية، وتشريحها لتدارك ما يمكن تداركه بوفاق كامل بين أطراف الصراع على السلطة يعد إنجازاً باهراً..!

إن ملتقى إجخرة رغم ما ناله من تحفظ الكثيرين عليه وتهكمهم على مخرجاته، إلا أنه يعد خطوة عملية ناجحة ومنطقية ومرضية باتجاه تحقيق المصالحة الوطنية، ويتأتي نجاحه في نقاط محددة أهمها:

- تم الملتقى برعاية ليبية خالصة وداخل الأراضي الليبية
- استطاع الملتقى تحديد أطراف الصراع وتسميتها
- وضع الملتقى نواة لمؤسسة تعنى بالمصالحة الوطنية

ينبغي أن يتم تطبيق بنود بيان ملتقى إجخرة في أقرب وقت، وأن تتكون مؤسسة بمشاركة الأطراف الفاعلة التي حددها البيان لتتم المصالحة وفق خارطة زمنية قصيرة، توظف لانجازها الإمكانات المادية والتشريعات وتمنح صلاحيات واسعة لحفظ الحقوق وأخذ المظالم، كما تلتزم في تعاملها وشراكاتها ببنود الإعلان الدستوري وتحافظ على الشرعية وتمنع المساس بها أو تجاوزها، وأن تهتم بتحقيق العدل والمساواة بين الليبيين والتعامل مع المؤسسات الإدارية ومؤسسات المجتمع المدني الملتزمة بلوائح إشهارها ونظمها الأساسية التي اشهرت بها لمنع الفوضى وتحقيق الأهداف وفق نظام عملي منضبط..!

بلا ريب.. المصالحة الوطنية شأن يهم جميع الليبيين، ولكنهم اختلفوا في تحقيقه ورفعوا اشتراطاته إلي حدود الإقصاء والتخوين والوجود نظير فناء الآخر، وهذا ما تسبب في تفاقم الأزمة وزيادة الشقاق وتفتت الدولة وتشرذم الليبيين إلي مجموعات متنافرة!..

يعد ملتقى إجخرة لبنة اساسية لبناء مؤسسة أو وزارة أو هيئة تهتم بمشروع المصالحة الوطنية، يوضع لها نظام أساسي تعلن فيه آلية عملها ونظمها وأسس تعاملها مع جميع الليبيين، على أن تؤكد هذه المؤسسة على المواطنة للفرد وتتعامل مع جميع الليبيين كمواطنين انتمائهم لليبيا لا يشوبه انتماء آخر سواء اجتماعي أو سياسي، وأن تعمل هذه المؤسسة على افشاء المدنية والمسئولية الشخصية عن الأفعال وتجريم مقترفي الجرائم وفق أسس قانونية..!

كلنا جناة وضحايا.. أخطاؤنا تراكمية.. لنا حقوق وعلينا مظالم..!

لوقف نزيف الوطن يجب أن يلتزم المتصارعين بأخلاق الصراع ويجنب المدنيين مغباته، وأن تحدد الموجودات السياسية والمؤسساتية والمدنية وتلتزم بمواثيقها ومهامها، وأن توقف حالة الهذيان التي تمارسها وسائل الإعلام ، وأن تمنع مؤسسات المجتمع المدني من تجاوز اختصاصاتها ويحد من تحولها إلي أحزاب سياسية وسلالم خلفية للسلطة أو وسائل لتدمير الوطن ونشر الخراب فيه وتفتيته..!

حينما يتحمل كل فرد مسئوليته عن أفعاله وأقواله يتحقق الاستقرار والأمن ويعرف المجرمون..!

هنالك من يسعون لوأد ملتقى إجخرة وطمس مخرجاته لتحقيق مصالحهم الخاصة أو مصالح الكتل التي ينتمون إليها، فالبعض تمثل حالة الفوضى والنزيف التي يعيشها الوطن مكسب ومنجم ثروة وفرصة سيادة ومشيخة وظهور بالنسبة لهم، وهنالك من يطمحون إلي الظهور أو العودة إلي السلطة عبر مشروع المصالحة ويدعون الحياد ويتقمصون البراءة، وهؤلاء يسمون "بكسر السين" ملتقى إجخرة بالفشل ويستخدمون الإعلام لذلك..! لذا ادعو القائمين على ملتقى إجخرة إلي متابعة أي تصريح أو بيان أو مقال وتحميل مطلقيه وناشريه مسئولية ما يحتويه لتكون البداية جادة ونتائج الملتقى حقيقة وليست كلمات فقط..!

عبدالواحد حركات

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل