أهم الأخبار

مجلس النواب يرفض تصريحات الدبيبة ويعتبره أكبر معرقل للانتخابات

ليبيا المستقبل | 2022/11/29 على الساعة 23:35

ليبيا المستقبل: رفض المتحدث باسم مجلس النواب، عبد الله بليحق، اليوم الثلاثاء، تصريحات رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، مؤكدًا أنه "أكبر معرقل لإجراء الانتخابات".

وقال بليحق، في تصريحات لقناة "العربية" الإخبارية، إن "الدبيبة تخلى بتعهده وبما وقع عليه في اتفاق جنيف وتعمد إفشال الانتخابات"، مؤكدًا أنه لم يلتزم أيضا بالتعهد الكتابي الذي قام به أمام المجتمع الدولي وترشح للانتخابات.

وقال رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، اليوم الثلاثاء، إن "ما يعطل إجراء الانتخابات هو قانون إجراؤها، وهذا الأمر تتحمله الأجسام التشريعية والاستشارية التي تتعمد التعطيل الممنهج لها"، مضيفًا أن قادتها "ضاقوا ذرعًا مما حققته حكومة الوحدة أمام فشلهم طوال السنوات الماضية".

جاء ذلك في كلمة الدبيبة أمام مؤتمر المجتمع المدني "معًا نحقق الانتخابات"، المنعقد بإشراف "منظمة الداعمين للانتخابات" في مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات بالعاصمة طرابلس، بحسب المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة علي "فيسبوك".

وتابع: "أقول لهم مجددا نحن جميعا أكثر حرصا منكم على إنهاء المراحل الانتقالية، فلا طريق إلا الانتخابات والدستور، نحن نحترم إرادة شعبنا، فعليكم أنتم أيها النخبة أن تحترموها".

كما اعتبر أن قانون الانتخابات "المعيب" هو الذي يعيق ويعطل العملية الانتخابية منذ شهر ديسمبر الماضي من العام الماضي، معتبرا أنّ "الأجسام التشريعية والاستشارية تتحمل مسؤولية التعطيل الممنهج لإجراء الانتخابات وتتعمد تجاهل إرادة الليبيين".

ورأى أن "الأجسام الحالية لم تعد تمثل الليبيين بل تقاوم إرادته وتستخف به وتسعى فقط لتحقيق وخدمة مصالحها بالتمديد لنفسها عبر اختراع مسارات موازية لتعطيل الحياة السياسية"، مشيرا إلى أن "أي حوار لا يقود إلى إنهاء المراحل الانتقالية فهو غير مقبول وفاشل"، كم جدّد الدبيبة حرصه على إنهاء المراحل الانتقالية، مشيرا إلى أن "الطريق الوحيد لذلك هو الانتخابات".

في المقابل، رفض مجلس النواب مراراً اتهامات الدبيبة له بتعطيل إجراء الانتخابات، معتبراً أن حكومة طرابلس فشلت في المهمة التي تشكلت من أجلها وهي إجراء الانتخابات التي كانت مقررة في ديسمبر 2021.

وتأتي كلمة الدبيبة، بعد يومًا واحد من تصريحات رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في القاهرة عقب لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أمس الإثنين، حيث قال إن "المناصب السيادية تتبع مجلس النواب فهي أذرع مجلس النواب في رقابة السلطة التنفيذية، فعزل أو تثبيت هؤلاء الأشخاص من اختصاص مجلس النواب".

وفي فيما يخص حكومة الوحدة الوطنية قال عقيلة صالح: "السلطة التنفيذية في ليبيا انتهت صلاحيتها، أي 18 شهرًا، وأتت لتقوم بمهام محددة، وهي المصالحة الوطنية، وإجراء الانتخابات، وإقامة العدل، وتوحيد الدولة الليبية، وطرح مطالب الليبيين، مؤكدًا أن "هذه السلطة التنفيذية فشلت فشلا ذريعًا في تحقيق هذه المهام وبالتالي التغيير ضروري من خلال المداولات السلمية، وبنفس الآلية التي تمت في المرة الماضية بالاتفاق بين الطرفين، مجلسي النواب والدولة.

* راجع أيضا

- الدبيبة: الأجسام التشريعية والاستشارية تتعمد تعطيل الانتخابات في ليبيا

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل