أهم الأخبار

الناطقة الإقليمية باسم الخارجية الأمريكية: لا حل عسكريًا للأزمة في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2022/11/09 على الساعة 01:17

ليبيا المستقبل: أكدت الناطقة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هالة غريط، أن الولايات المتحدة ترى أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في ليبيا، مجددة رفض بلادها بشدة أي استخدام للعنف في أي مكان، والتأكيد على دعم واشنطن للتنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار.

وقالت غريط في تصريحات خاصة لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية، إن الولايات المتحدة الأمريكية تشدد على أنه لا حل عسكرياً للأزمة في ليبيا، مجددةً رفضها بشدة أي استخدام للعنف في أي مكان والتأكيد على دعم التنفيذ الكامل لاتفاق 23 أكتوبر 2020 لوقف إطلاق النار، داعيةً في الوقت ذاته لتركيز كافة الجهود على التحرك نحو إجراء انتخابات تحظى بالدعم في جميع أنحاء ليبيا وتستعيد سيادة البلاد بالكامل.

ورحبت غريط بتعهد المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة عبدالله باثيلي حول الإجماع الوطني الليبي من أجل المضي قدماً في الاستعداد للانتخابات، وكذلك نيّته إحياء المسار الأمني، مشيرة لدعم بلادها جهود الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لتعزيز الاستقرار السياسي والمصالحة بين الليبيين، ودعم وساطة الأمم المتحدة بشكل كامل والتي تهدف إلى وضع أساس دستوري لتمكين إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة وشاملة في جميع أنحاء ليبيا في أقرب وقت ممكن.

وشددت الناطقة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية على دعم الولايات المتحدة المطالب العارمة للشعب الليبي لاختيار قادته من خلال انتخابات حرة ونزيهة، مشيرةً إلى أن ذلك يتطلب عملاً دؤوباً وفق الأسس الدستورية للانتخابات، وفق صحيفة "الإتحاد".

كما أكدت أن السبيل الوحيد القابل للتطبيق للمضي قدماً هو من خلال "خريطة طريق" لانتخابات ذات مصداقية تمكن الناخبين الليبيين من اختيار قادتهم لدفع البلاد نحو الاستقرار والازدهار، لافتة إلى أن الولايات المتحدة ستقدم أي دعم مطلوب من المبعوث الأممي لدى ليبيا.

ودعت غريط المجتمع الدولي، إلى العمل بشكل وثيق مع الممثل الخاص للأمم المتحدة، مشيرةً إلى مطالبة الشعب الليبي بفرصة لاختيار قادته من خلال انتخابات حرة ونزيهة، مؤكدةً أن ذلك ضروري لإضفاء الشرعية وضمان المساءلة.

ولفتت الناطقة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إلى تشجيع الولايات المتحدة للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة على إعطاء الأولوية للجهود المبذولة لضمان الشفافية والمساءلة في مؤسسات الدولة الليبية، وكذلك عمل بعثة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار، معتبرةً أنها تساعد اللجنة العسكرية الليبية المشتركة "5 + 5" في الإشراف على الانسحاب الفوري لجميع القوات والقوات الأجنبية والمقاتلين والمرتزقة، بحسب صحيفة "الإتحاد".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل