أهم الأخبار

في غات عرفت القمر [الفصل السادس عشر]

إبراهيم محمد الهنقاري | 2022/07/06 على الساعة 19:29

عقب استقالة حكومة الرئيس عبدالقادر البدري كلف الملك الصالح طيب الله ثراه أول شخصية من جيل الثلاثينات المميز الذين يتحدث عنهم هذا الكتاب وهو الاستاذ المحامي عبدالحميد مختار البكوش بتشكيل الحكومة الليبية الجديدة وهي الحكومة العاشرة في عهد الاستقلال. وكان الاستاذ عبدالحميد البكوش قد تولى قبل ذلك الوزارة لأول مرة وهي وزارة العدل في حكومة ألرئيس المرحوم محمود المنتصر الثانية وهي الحكومة الليبية السابعة التي تم تشكيلها يوم ٢٢ يناير ١٩٦٤ فكان أول من تولى الوزارة أيضا من بين أبناء جيل الثلاثينات. فهو رحمه الله من مواليد ١٠ أغسطس ١٩٣٣. وظل يشغل ذلك المنصب الوزاري في حكومة ألرئيس عبدالقادر البدري أيضا.

ربما كان اختيار الملك الصالح لهذا الشاب المثقف الاديب الشاعر رجل القانون، ربما كان ذلك الاختيار مفاجأة "للحرس القديم" من بناة الاستقلال ولكن ذلك الاختيار كان في الواقع اختيارا موفقا من قبل ياتي الاستقلال الذي عرف بحكمته أنه حان الوقت لكي يستلم الجيل الثاني من رجالات ليبيا المستقلة قيادة الوطن بما اوتي هذا الجيل المميز من العلم و الخبرة و القدرة على مواكبة ما كان يشهده العالم من التطورات الهائلة والسريعة في جميع المجالات. وما كانت تشهده السياسية العالمية مو مظاهر التعقيد و الصراع بين معسكرين كبيرين لهما مصالح وعقائد سياسية مختلفة و متناقضة ! فرأى بحكمته وبعد نظره أن الوطن في حاجة الى دماء جديدة قادرة على فهم الأوضاع العالمية الجديدة والتعامل معها وعلى العمل على حفظ مصالح الشعب الليبي وسط صراع عالمي خطير و تطور علمي كبير بدأت اثاره تظهر في مجالات السياسة كما في مجالات الحياة في جميع أنحاء العالم.

تلك كما يبدو كانت رؤية الملك الصالح طيب الله ثراه للوضع العام في الوطن وفي ألعالم. ومن هنا جاء قراره باختيار أحد ابرز الشخصيات السياسية الليبية من جيل الثلاثينات ليشكل الحكومة الليبية الجديدة ويعمل على تحقيق المصالح العليا للوطن.

احتفظ السيد ألرئيس عبدالحميد البكوش بمعظم وزراء الحكومة السابقة بمن فيهم السيد المرحوم خليفة موسى وزيرًا لشؤون البترول. وكنت حينها وكيلًا مساعدًا في تلك الوزارة. وحدث أن وقعت أزمة بين الوزارة و إحدى شركات مجموعة الواحة "أًويزيس" وهي شركة كونوكو الامريكية تتعلق بضريبة الدخل وكان الخلاف حول مبلغ خمسة ملايين دولار كانت شركة كونوكو ترى أنها من الضرائب غير المباشرة التي يجب خصمها من ضريبة الدخل نهاية السنة الضريبية. ولكن إدارة محاسبة الشركات في الوزارة اعترضت على ذلك وقدم مديرها العام الاستاذ سالم فركاش مذكرة بذلك الى المسؤولين في الوزارة وطالب برفض الوزارة لطلب الشركة في هذا الخصوص باعتبار ان ذلك المبلغ هو جزء من الضرائب المباشرة التي لا يجوز خصمها من اجمالي ضريبة الدخل طبقا لاحكام قانون البترول. وليست من الضرائب غير المباشرة كما تزعم شركة كونوكو وطالب بالزام شركة كونوكو بدفع تلك المستحقات كاملة للوزارة. وقد أبديت دعمي الكامل لما عرضته ادارة محاسبة الشركات و نجحت في اقناع السيد الوزير أيضا بذلك. ولكن السيد وكيل الوزارة لم يكن يرغب في الدخول في خلاف مع تلك الشركة قد ينتهي الى اللجوء الى التحكيم الدولي ما قد يكلف الوزارة بعض التكاليف التي لم يكن السيد وكيل الوزارة يراها ضرورية وكان يرى التفاوض مع الشركة المعنية للوصول الى تسوية مقبولة والى حل مقبول لهذه القضية.

واستدعى لذلك أحد الخبراء القانونيين من بيروت وكلفه بمحاولة حل هذه القضية وديا مع شركة كونوكو. وفعلا توصل ذلك المستشار الى اقناع شركة كونوكو بدفع نصف المبلغ الى الوزارة مقابل التزام الوزارة بقبول ذلك كتسوية نهائية لهذه المشكلة وعدم مطالبة شركة كونوكو بدفع أية مبالغ إضافية فوق مبلغ التسوية المذكور.! ما يعني عمليًا احتفاظ الشركة المعنية بنصف المبلغ و خسارة الوزارة لنصف المبلغ الذي تراه حقا كاملا لها.!

غير أنني كنت أرى أنه لا يجوز للوزارة ان تفعل ذلك لأنه لا تجوز المساومة في حقوق الدولة. فإما أن مطلب الوزارة يستند الى صحيح القانون قانون البترول فلا يجوز التفريط في حق من حقوق الدولة او المساومة عليه بأية صورة كانت أو أن ما تطالب به الوزارة مخالف لصحيح القانون فلا يجوز لها استلام أية مبالغ أو أجزاء منها في اطار تسوية أيا كانت من الشركات العاملة أصحاب عقود الامتياز. كنت أرى أن ذلك اذا تم فسيكون بالمخالفة للقانون. كنت أرى أنه لا يجوز المساومة في حقوق الدولة. فإما أن يكون ذلك المبلغ كله حق قانوني للوزارة فلابد للشركة المعنية من سداده و إما أن الامر على خلاف ذلك فلا يجوز للوزارة الحصول على ذلك المبلغ بموجب تسوية معينة لهذه القضية بأية صورة كانت.

وقد ناقشت ذلك مع السيد وكيل الوزارة وطلبت منه الموافقة على ما يراه السيد مدير عام ادارة محاسبة الشركات لانه صحيح طبقا للقانون ولأن تلك الادارة هي الجهة المختصة بهذا الامر في الوزارة و لكنه أصر على رأيه.

أعد السيد وكيل الوزارة مذكرة بما يراه وأعددت مذكرة بما أراه وحملت المذكرتين الى مدينة البيضاء للغرض على السيد وزير شؤون البترول.

كان المرحوم السيد خليفة موسى يحضر جلسة مجلس الوزراء حينما وصلت الى مقر المجلس فطلبت من السيد سكرتير السيد ألرئيس ان يدخل الى قاعة اجتماعات مجلس الوزراء ويطلب من السيد وزير شؤون البترول الخروج للقائي لأمر هام. خرج السيد الوزير و جلسنا في إحدى الغرف المجاورة وقدمت له المذكرتين وشرحت له ما ورد فيهما.

لم يتردد الوزير خليفة موسى رحمه الله وهو رجل المالية والجمارك السابق والحريص الدائم على حقوق الدولة، لم يتردد في رفض مذكرة السيد وكيل الوزارة و أشر باعتماد المذكرة الاخرى و وضع توقيعه على ذلك.

ليس الغرض من هذا العرض كشف بعض أسرار وزارة شؤون البترول بل إن الغرض منه هو بيان كيف بدأ جيل الثلاثينات في أداء دوره في إدارة شؤون الدولة في ليبيا وكيف استطاع أن ينجح في ذلك. ولاشك أنه كانت هناك وقائع اخرى مماثلة في الوزارات و المؤسسات التابعة لحكومة المملكة الليبية حينها كان أطرافها من هذا الجيل المميز جيل الثلاثينات.

كانت لحكومة ألرئيس عبدالحميد البكوش رحمه الله رغم قصر مدتها نسبيا انجازات كبيرة يمكن أن نذكر منها ما يلي:

١- استكمال منظومة التشريعات الليبية.

٢- دعم الجيش الليبي وتزويده بمنظومة الدفاع الجوي الحديثة ورفع كفاءته في البر والبحر و الجو.

٣- منح عقود امتياز جديدة في المناطق التي تم التخلي عنها بموجب القانون.

٤- مساهمة ليبيا في تأسيس منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول.

٥- إعداد الخطة الخمسية الطموحة ١٩٧٣/١٩٦٨ والتي تم تعديلها بعد ذلك بالخطة ١٩٧٤/١٩٦٩. ولقد كانت تلك هي أكبر وأهم خطة تنمية عرفتها ليبيا وتم إلغاؤها مع الاسف الشديد من قبل صغار الضباط عديمي العلم والخبرة عقب انقلاب أيلول الاسود وكانت تلك واحدة من أسوأ الجرائم التي اقترفها ذلك الانقلاب المشبوه في حق الوطن والمواطنين في ليبيا.

لم يكن الحرس القديم من رجالات الاستقلال راضين عن تلك الخطوات "الثورية" الطموحة إن صح التعبير التي حاول هذا الرئيس الشاب من جيل الثلاثينات أن يحققها.

نضيف الى ذلك على وجه الخصوص ما كان يتردد من أن البعض كانوا يتحدثون عن خطط كبيرة كان يريد السيد رئيس الحكومة حينها تنفيذها من بينها تعديل الدستور الليبي و تحويل ليبيا الى جمهورية يتولى السيد محمد إدريس المهدي السنوسي رئاستها مدى الحياة تقديرا لجهاده الطويل من أجل حرية ليبيا واستقلالها.

ويبدو أن الملك الصالح طيب الله ثراه كان يرى في ذلك بعض الصلاح متمثلا موقف أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الذي لم يكن يريد لأحد من ال الخطاب أن يحمل معه وزر الخلافة أو تبعات المسؤولية عن إدارة شؤون الامة. فخشي الحرس القديم من "السحر السياسي" إن صح التعبير لهذا الشاب المثقف الطموح على الملك الصالح الورع و بدأوا يخططون لإبعاده عن الحكم.

ولاشك أن السيد الرئيس الاستاذ عبدالحميد مختار البكوش قد فطن لذلك و علم به وبذل كل ما أتيح له من الجهد لاقناع الملك الصالح بأن هذا المشروع هو في صالح الملك كما هو في صالح الوطن. ولكن يبدو أن الحرس القديم نجح في إقناع الملك الصالح بإبقاء الوضع الدستوري في ليبيا كما هو عليه فلم تتحقق تلك الطموحات الكبيرة التي كان يسعى رئيس الحكومة الى تحقيقها. وهكذا استقالت اول حكومة من جيل الثلاثينات المميز قبل أن تكمل عامها الأول في الحكم.

لقد كان هناك تناقض واضح بين تمسك الجيل القديم بما تم إنجازه وبين طموح الجيل الثاني من رجالات الفكر و السياسة في ليبيا الذي كان يرى للحرس القديم دوره التاريخي الذي ينبغي احترامه و الاعتراف به ولكن الجيل الثاني كان يعيش أحداث العالم الواقعية و يريد أن يرى ليبيا متطورة وتواكب العصر بكل ما فيه من التقدم العلمي غير المسبوق ومن الصراعات الدولية بين الكبار من دول العالم متناقضة المصالح والتي كانت تعيش حالة الحرب الباردة. كان ذلك الجيل يرى ان التطور حتمي ولا مفر منه ولكن التاريخ لا تصنعه الامنيات بل تصنعه الاحداث إن خيرا فخير و إن شرا فشر.!

تربطني علاقة خاصة و طويلة بالأستاذ عبدالحميد البكوش منذ أن تولى الدفاع عني في قضية تنظيم حزب البعث العربي الاشتراكي عام ١٩٦١ وقبل أن يتولى أي منصب رسمي في الحكومة الليبية. ثم جمعتنا ظروف العمل العام ثم جمعنا سجن الحصان الاسود بعد انقلاب ايلول الاسود ثم جمعتنا ظروف الإقامة الجبرية في بيته حيث كنت من بين قلة من أصدقائه كانوا يزورونه من حين لاخر على خوف وحذر من مخابرات النظام. ثم جمعتنا سنوات الهجرة في المملكة المتحدة وفي جمهورية مصر العربية و أخيرا في دولة الامارات العربية المتحدة التي قضى فيها سنواته الاخيرة و فيها وافاه الاجل المحتوم في الرابع من ديسمبر عام ٢٠٠٧. رحمه الله رحمة واسعة وجزاه خير الجزاء لما قدمه لوطنه من جليل الخدمات محاميا و وزيرا و رئيسا للحكومة و سفيرا لليبيا في باريس وسجينا ومعتقلا بعد انقلاب ايلول الاسود و مهاجرا ومعارضا للظلم و الطغيان بعد ذلك سرا وعلنا.

تعرض للاغتيال في القاهرة من قبل زبانية نظام أيلول الاسود عام ١٩٨٤ ولكن الله نجاه من تلك الجريمة وفضح ذلك النظام الظالم الفاسد أمام العالم كله فخيم بعيدا عن عرس الدم كما قال في إحدى قصائده عن ليبيا العزيزة التي أسماها في ديوان شعره "أم السعد".!! إلى أن جاءه الأجل المحتوم.

كلمة أخيرة عن أول رئيس للحكومة الليبية من جيل الثلاثينات المميز لابد لي من ذكرها في ختام هذا الفصل من هذا الكتاب وهي أن الأقدار وحدها هي التي أنهت واحدة من أكثر الحكومات الليبية في عهد الاستقلال طموحًا وشجاعة ورغبة حقيقية في الرفع من مستوى الشعب الليبي في جميع المجالات. وربما كان قرار.الملك الصالح بإقالة تلك الحكومة واحدا من أسباب انقلاب ايلول الاسود. وانا على يقين بأنه كان من المستحيل حدوث ذلك الانقلاب الغامض والغريب لو كانت الحكومة القائمة يوم الانقلاب هي حكومة ألرئيس الاستاذ عبدالحميد البكوش.! ولكانت ليبيا اليوم ليبيا متطورة و مختلفة يسودها الامن والامان ويتحقق فيها الازدهار وتشهد التنمية غير المسبوقة وتعرف حرية الاحزاب السياسية الوطنية وتعرف الصحافة الوطنية الحرة والاعلام الحر.

الرحمة والرضوان على واحد من أغلى الرجال الذين عرفهم الوطن. السلام على روح السيد ألرئيس الاستاذ عبدالحميد مختار البكوش.

إبراهيم محمد الهنقاري

- إضغط (هنا) لمراجعة الحلقات السابقة.

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل