أهم الأخبار

باشاغا يدعو الليبيين للتسامح ويحذّر من خطاب الكراهية

ليبيا المستقبل | 2022/06/18 على الساعة 21:36

ليبيا المستقبل: حث رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب فتحي باشاغا، جميع الليبيين على التسامح وتقبل الآخرين من أجل بناء الدولة.

واعتبر باشاغا عبر صفحته الرسمية على موقع "تويتر"، أن "خطاب الكراهية كان ولازال خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي يلعب دورا كبيرا في تصعيد الأزمات التي تمر بها ليبيا ونشر الفتن بين أبناء الوطن الواحد ".

وقال باشاغا في تغريدة ثانية:، "بمناسبة الذكرى الأولى للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة خطاب الكراهية، أدعو جميع الليبيين لأن يكونوا أكثر تسامحاً وتقبلاً للآخرين من أجل بناء دولة تساع الجميع".

ومن جانبه، دعا نائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني، إلى نبذ خطاب الكراهية والحقد بين الليبيين باعتباره عاملا يفتك بالأرواح ودمر البلاد، مشيرا إلى ضرورة استبداله بخطاب القربى والحوار وحب الوطن.

وأضاف الكوني، في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة خطاب الكراهية، "إن هذا اليوم يمثل رسالة ذات دلالة لنا، والوطن ينتظر منعطف هاما الشهر الجاري، في إشارة لإطلاق المجلس الرئاسي الرؤية الإستراتيجية لمشروع المصالحة الوطنية، نهاية الأسبوع الحالي".

واختتم الكوني قائلا: "نحن الأحوج لقطع دابر هذا الخطاب، وقد كان عامل فتك وفجيعة، عصف بالأرواح ودمر البلاد، وأخّر موعدها مع التاريخ".

أما بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، فذكرت أن اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين أطراف النزاع في أكتوبر 2020 يتضمن مادة تنص على مكافحة ونبذ خطاب الكراهية.

وقالت البعثة، عبر سلسلة منشورات بصفحتها الرسمية على "تويتر" اليوم السبت، جاء فيها أيضا تأكيدها على أن "الاتفاق الذي يتضمن مكافحة خطاب الكراهية يؤكد ضرورة محاكمة من يمارسه".

وأطلقت بعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا، بالمناسبة حملة عبر صفحتها على "فيسبوك" لمكافحة خطاب الكراهية تحت هاشتاق "‫#لا_لخطاب_الكراهية" مطالبة جميع الليبيين بالانضمام لتلك الحملة.

وأضافت البعثة الأممية أن خطاب الكراهية "يستخدم في ليبيا للاستقطاب والتشويه والإساءة"، معربة عن إدانتها لذلك الخطاب، ومجددة التأكيد على التزامها بمناصرة حق جميع المواطنين في التعبير عن آرائهم بشكل سلمي".

وفي وقت سابق من اليوم، قالت، المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني وليامز، إن خطاب الكراهية معول هدم يدمر النسيج الاجتماعي، مضيفة: "يجب ألا نتسامح مع من ينشر خطاب الكراهية ويحرض على العنف في ليبيا".

يشار إلي أنه في 21 يوليو الماضي، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة تخصيص يوم 18 يونيو من كل عام، يوما عالميا لمواجهة خطاب الكراهية.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل