أهم الأخبار

رمضان في عيون المبدعين [6] مع الشاعرة والكاتبة الصحفية فتحية الجديدي

ليبيا المستقبل | 2022/04/19 على الساعة 02:50

خواطر رمضانية (رمضان 2022)…

رمضان في عيون المبدعين [6]

السقيفة الليبية - بوابة ليبيا المستقبل الثقافية: رمضان في عيون المبدعين.. ضفاف خواطر.. وسرد شيق يأخذنا على نواصي الكلم. خاطرة اليوم.. تقدمها الشاعرة والكاتبة الصحفية/ فتحية الجديدي….

رمضان فلسفة للخير وأبجديات إلهية في عقد منظوم…

تجمعني معه إيقاعات الهدوء والسكينة والعودة للذات، وإحساسي به يلزم جسدي بالراحة وعقلي للمضى صوب المحبة والجمال بنفس مطمئنة، والتحليق في روحانياته التي تأخذني معها إلى مراجعات نفسانية وأسئلة أطرحها ثم أعيد صياغتها قبل حتى أن تبلغ من العقل مراكز التفسير. إلا أن الإجابات لا تبارح مناطق الرضا والطمأنينة في القلب.

رمضان يلغي عندي حالة التوتر ويعود بي إلى سجادتي وكفا يدي ترتفعان وتلهج مهجتي بأدعية عدة تترجم تمتمات على شفتي بأن يريني الله من كرمه ورحمته فرجاً قريباً وخيراً واسعاً.

هذا الدعاء يرفع المستوى الإنساني في داخلي إلى مستويات لا يصلها في غير رمضان. أتذكر الكل من حولي وأصر في التماسٍ لرب العباد يذيل بدموع تنهمر مدرارا بغير إرادة أن ينتهي بؤس الناس وتزاح الكربات. وأن يزول الحقد وتذوب الضغائن. وتصفو القلوب فلا يمازجها كدر أو كره. وأن تستبدل أماكن السواد في داخلنا إلى مواطن للود والعطف. وتصلح تلك المضغة التي تصلح الجسد أبد الدهر.

أراني في هذا الشهر الفضيل لا أغيب كثيراً عن كتبي ودفاتري. لا ينسينها نفحات الإيمان وأجواء العائلة.. أسارع إليها لأعيد ترتيبها وأزيح عني غبار سخط عناوين لا أنتمي إليها، وأجد بين اهتماماتي ما يسرني كي انثر عبير حروفه على أهلي وأصدقائي وأحبابي.

رمضان شهر كامل يفرش لنا ملاءته.. ليس كتلك التي يضرب بها المثل تقززاً في الفلكلور المصري.. بل هي في الواقع سجادة تطرح لنقف عليها مصلين.. وهل الصلاة إلا دعاء ومناجاة.. لطلب المغفرة من خالقنا عز وجل مبدع الكون، ونخفض العيون صاغرين أمام تمنعنا عن الطعام رغم الشعور بالجوع، تلك الحاسة التي اختارها الله لتكون ناقوس بشري يدق في عالم الحاجة والانكسار المتعفف، العطش يضعنا في منطقة الجنين المتربص لحضن أمه، يفتك منه نقطة ارتواء ودفئاً يجدد خلايا الجسد.

رمضان فلسفة للخير وأبجديات إلهية في عقد منظوم يساوي مفهوماً واحداً، هو الإنسان وعلاقته بالله، والمعادلة في ذاك واضحة لا تحتاج تفسيراً.. لكل امرئ ما يحمله ولكل فعل حساب، أمر غاية في العدل والروعة. عميق في المعنى وبسيط في الأخذ بها.. فلنكن كلنا إنسان.

فتحية الجديدي

الإثنين 10 رمضان 1443 - 11 أبريل 2022

السقيفة الليبية - بوابة ليبيا المستقبل الثقافية

- راجع الحلقات السابقة (هنا)

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل