أهم الأخبار

هدنة باليمن لمدة شهرين..وغوتيريش يأمل أن تتحول إلى وقف دائم لإطلاق النار

ليبيا المستقبل | 2022/04/02 على الساعة 13:55

ليبيا المستقبل: وافقت أطراف الصراع في اليمن على هدنة لمدة شهرين قابلة للتمديد، تبدأ اعتباراً من اليوم السبت 2 أبريل/نيسان، فيما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن أمله في أن تتحول تلك الهدنة إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، فرحان حق، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، إن "المبعوث الخاص إلى اليمن هانس غروندبيرغ، أعلن للتو أن أطراف النزاع اليمني استجابت بشكل إيجابي لمقترح الأمم المتحدة بشأن هدنة لمدة شهرين تدخل حيز التنفيذ الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي 16:00 (ت.غ) من يوم غدٍ السبت، الثاني من أبريل/نيسان".

ولفت المتحدث الأممي إلى موافقة  الطرفان (التحالف العربي وجماعة الحوثي) على وقف جميع العمليات العسكرية الجوية والبرية والبحرية الهجومية داخل اليمن وعبر حدوده، إضافة إلى الموافقة على دخول سفن الوقود إلى موانئ الحديدة (غرب)، وقيام رحلات تجارية من مطار صنعاء إلى وجهات محددة سلفاً في المنطقة.

وأشار "حق"، إلى الطرفان وافقا على "الاجتماع تحت رعاية المبعوث الأممي لفتح الطرق في تعز (جنوب غرب) والمحافظات الأخرى باليمن".

ونوَّه المتحدث الأممي إلى أنه "يمكن تجديد الهدنة بعد فترة الشهرين بموافقة الطرفين".

في السياق ذاته، أعرب المبعوث الأممي إلى اليمن، في بيان، عن "امتنانه لعمل الأطراف المعنية مع مكتبه بحسن نية، وتقديم التسويات اللازمة للتوصل إلى مثل هذا الاتفاق".

إذ قال غروندبيرغ إن "الهدف من هذه الهدنة هو منح اليمنيين استراحة ضرورية من العنف، والتخفيف من المعاناة الإنسانية، والأهم من ذلك أن نأمل إنهاء هذا الصراع"، مشيرا إلى أنه "خلال هذين الشهرين، سوف أخطط لتكثيف عملي مع الأطراف بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، ومعالجة التدابير الاقتصادية والإنسانية العاجلة، واستئناف العملية السياسية".

من جانبه، أثنى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، على "جهود الحكومة اليمنية، وقوات التحالف بقيادة السعودية، وجماعة الحوثي لاتفاقهم على وقف إطلاق النار باليمن، وضمن ذلك الهجمات عبر الحدود".

وأضاف غوتيريش، في تصريحات للصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك: "أحثُّ جميع الأطراف على اتخاذ الترتيبات اللازمة لدعم التنفيذ الناجح للهدنة، وتفعيل آليات التعاون دون تأخير"، مطالباً بأن "تكون هذه الهدنة خطوة أولى لإنهاء الحرب المدمرة".

في حين حثَّ الأمين العام للأمم المتحدة، الأطراف "على الاستفادة من هذه الفرصة من خلال التعاون بحسن نية ودون شروط مسبقة مع مبعوثي الخاص، في جهوده لاستئناف عملية سياسية يمنية شاملة".

بينما أجاب عن سؤال بشأن إمكانية أن تتحول هذه الهدنة إلى وقف دائم لإطلاق النار، قال غوتيريش: "آمل في ذلك (..) لكننا نعلم أن هذه الاتفاقيات دائماً ما تكون هشة"، مستدركاً: "يجب أن نستفيد من الزخم الحالي، للتأكد من احترام هذه الهدنة احتراماً كاملاً، وأن يتم تجديدها، ومع هذا التجديد يتم إطلاق عملية سياسية حقيقية، وسأبذل قصارى جهدي لتحقيق ذلك".

وفي سياق ردود الفعل، رحبت الحكومة اليمنية وكذلك جماعة الحوثي بإعلان الهدنة، حيث قال وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، في تغريدة على تويتر: "نرحب بإعلان المبعوث الخاص، بالهدنة وبالترتيبات الإنسانية فيما يتعلق بمطار صنعاء والتسهيلات الإضافية في ميناء الحديدة، وفتح المعابر بمدينة تعز المحاصرة من قبل ميليشيا الحوثي منذ أكثر من سبع سنوات".

بدوره، قال المتحدث الرسمي باسم جماعة الحوثي، محمد عبد السلام، في تغريدة على تويتر: "نرحب بإعلان المبعوث الأممي عن هدنة إنسانية برعاية أممية لمدة شهرين".

وأضاف: "بموجب الهدنة تتوقف العمليات العسكرية ويُفتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الرحلات، وكذلك فتح ميناء الحديدة أمام المشتقات النفطية لعدد من السفن خلال شهري الهدنة"، بينما لم يصدر تعليق عن التحالف العربي بقيادة السعودية حول التوصل للهدنة.

يذكر أن اليمن يعاني منذ نحو 7 سنوات، حرباً مستمرة بين القوات الحكومية وقوات جماعة الحوثي، المسيطرة على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال)، منذ عام 2014. وقد أودت الحرب، وفق الأمم المتحدة بحياة أكثر من 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر، وبات أكثر من 80% من السكان.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل