أهم الأخبار

باشاغا بذكرى الثورة.. يدعو لتحقيق المصالحة وبناء دولة مدنية قوية

ليبيا المستقبل | 2022/02/17 على الساعة 22:59

ليبيا المستقبل: دعا رئيس الحكومة المكلف فتحي باشاغا الليبيين للاستفادة من تجاربهم المريرة من خلال المصالحة الوطنية وبناء دولة قوية.

وقال باشاغا في كلمة نشرها مكتبه الإعلامي، مساء الخميس، بمناسبة الذكرى 11 لثورة 17 فبراير 2011، إن "ثورة  17 فبراير كانت نتيجة طبيعية لتراكمات من الظلم والتهميش والاستبداد والانفراد بالرأي"، مشيرا إلى أن الليبيين عانوا في السابق "من تدني جودة الحياة وانهيار البنية التحتية وتوقف عجلة التنمية لعقود طويلة". وأضاف "علينا أن نحتكم إلى العقل ونشيد الدولة التي تقوم على احترام المواطنة والعدل".

ولفت باشاغا إلى أن "ليبيا عانت من عقوبات دولية فُرضت عليها بسبب بعض مغامرات الساسة، ودفع ضريبتها المواطن الليبي البسيط"، مشيرا إلى أن "الليبيين عانوا من انقسامات سياسية حادة واضطرابات أمنية خطيرة جداً وشطط وظلم وتطرف أدى إلى سفك الدماء وتهجير الأبرياء ونهب الأرزاق وانتهاك الحرمات طيلة السنوات الماضية".

وتساءل باشاغا عن سبب قيام الثورة قائلا :"لماذا قامت الثورة؟ ولماذا ضحى الشباب بأرواحهم وأطرافهم؟ ولأجل ماذا عانت أمهاتنا وزوجاتنا من عذابات فقد الأحباء؟ ألأجل الفوضى والفساد أم لأجل قيام العدل بين العباد ؟ ألأجل السلطة أم لأجل قيام الدولة؟ أيُعقل أن نستمر بعد إحدى عشر عاماً في قتل بعضنا البعض وتخوين بعضنا البعض والمزايدة على بعضنا البعض؟".

وشدد رئيس الحكومة المكلف على وجوب الكف عن الانتقام والتوحش والكراهية والاحتكام للعقل وتطهير القلوب من أدرانها لإشادة الدولة وقيام بنيانها، مؤكدا أن الثورة ليست لإسقاط النظام كغاية بل هي وسيلة لبناء الدولة التي تقوم على احترام حقوق المواطنة والعدالة والإنصاف.

وأكد باشاغا أن"الثورة وسيلة لبناء الدولة والدولة جامعة لجميع المواطنين بلا استثناء سواءً المؤمنين بثورة فبراير أو المناصرين للنظام السابق"، معتبرا أن المواطنة أشمل وأوسع وأكبر من التوجهات السياسية.

ودعا رئيس الحكومة المكلف إلى ضرورة "الاستفادة من التجارب المريرة السابقة والوفاء لتضحيات الجرحى والشهداء من خلال المصالحة الوطنية وبناء دولة مدنية قوية".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل