أهم الأخبار

"رايتس ووتش" تستغرب صور "سيارات حقوق الإنسان" في طرابلس

ليبيا المستقبل | 2022/01/20 على الساعة 12:30

ليبيا المستقبل: قالت مديرة شؤون ليبيا في منظمة "هيومن رايتس ووتش"، حنان صلاح، في تعليقها على صور سيارات شرطة تابعة لمكتب شؤون حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، في العاصمة طرابلس،إنها اعتقدت في البداية أن هذه الصور "محاكاة ساخرة"، ولكن اتضح أن الأمر "ليس كذلك".

ودعت صالح في تغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اليوم الخميس،وزارة الداخلية إلى "ملاحقة أولئك الذين يرتكبون انتهاكات حقوق الإنسان بدلًا من أن يكونوا منهم"، وفق مانقلته "بوابة الوسط"

كما شاركت آخر تقرير صادر عن المنظمة بخصوص الأوضاع في ليبيا، الصادر يوم الجمعة الماضي، الذي تحدث عن تعطل نظام العدالة الجنائية الليبي في بعض المناطق؛ بسبب سنوات من القتال والانقسام السياسي، لافتة إلى أن العام المنصرم شهد ملاحقات ومحاكمات وسط مخاوف جدية بشأن الإجراءات الواجبة، فيما استمرت المحاكم العسكرية بمحاكمة المدنيين، وظل القضاة والمدعون العامون والمحامون عرضة لمضايقات وهجمات الجماعات المسلحة.

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن ليبيا مازالت تعيش بلا دستور دائم، والإعلان الدستوري الصادر عام 2011 هو ساري المفعول فقط، مشيرة إلى أن مسودة الدستور التي انتهت الهيئة التأسيسية من صياغتها لم تعرض على الاستفتاء.

وذكرت هيومن رايتس ووتش في تقريرها السنوي أنّ غلق الدائرة الدستورية في المحكمة العليا منذ 2014، تسبب في تعميق الأزمة الدستورية في البلاد.

كما أوضح التقرير أن المنظمة الدولية للهجرة قدّرت أعداد النازحين داخليا حتى أكتوبر الماضي بـ212 ألفا و593 شخصا، بما يعادل 42 ألف و506 عائلة، أغلبهم في بنغازي، طرابلس، ومصراتة،مشيرا إلى أن البلاد عانت من التهجير المستمر، والمخاطر التي تسببها الألغام الأرضية المزروعة حديثا، وتدمير البُنية التحتية الحيوية، مثل الرعاية الصحية والمدارس.

راجع أيضا: 

"هيومن رايتس": إغلاق الدائرة الدستورية في ليبيا عمّق الأزمة الدستورية

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل