أهم الأخبار

نصر الله: هل هناك عاقل يساوي بين الولايات المتحدة وإيران؟

ليبيا المستقبل | 2022/01/03 على الساعة 22:37

ليبيا المستقبل: قال الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصر الله، اليوم الاثنين، إن "فلسطين اليوم محتلة من قبل الصهاينة، وما يُعانيه الشعب الفلسطيني معروف للجميع بسبب الاحتلال والتهجير والشتات".

وصرح نصر الله، في خطاب ملتفز، أن "الولايات المتحدة مسؤولة عن كل جرائم إسرائيل في فلسطين والمنطقة، وأن كل ما فعلته إسرائيل في لبنان من حروب وغارات ومجازر تتحمل مسؤوليته الولايات المتحدة الأمريكية".

وتساءل: كيف ننظر إلى أمريكا أنها صديق؟"، لافتا إلى أن "رأس العدوان وأساس الاحتلال والطغيان هي الولايات المتحدة ويجب اتخاذها عدواً".

وتحدث نصر الله عن الأسير هشام أبو هواش، واصفاً إياه بـ"البطل ورمز من رموز وعناوين المقاومة الكبرى إلى جانب الأبطال الستة الذين نفذوا عملية نفق الحرية قبل أشهر".

ولفت إلى أن "هناك آلاف الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الصهيونية ويعانون معاناة هائلة"، قائلا: "قبل أسابيع اكتمل الجدار الهائل حول غزة ليزيد من شدّة الحصار المفروض منذ 15 عاماً على القطاع وأن العالم كله يقف ساكتاً".

احتلال العراق

واعتبر الأمين العام لـ"حزب الله" أن العراق ينعم بالأمن والاستقرار بفضل قائد فيلق القدس السابق الراحل قاسم سليماني الذي "حفظ العراق ودافع عنه".

وقال نصر الله في خطابه إن "سليماني قاوم الاحتلال الأمريكي في العراق وساهم في تأسيس فصائل المقاومة العراقية وأمدها بالمال والسلاح والقوة والعنفوان والأمل والثقة والحماسة إلى أن كان الانتصار الكبير ألا وهو إخراج القوات الأمريكية من العراق".

وأضاف: "جاء الحاج قاسم سليماني وإخوانه إلى العراق في الأيام الأولى الصعبة (في محاربة تنظيم داعش الإرهابي) وقدموا العديد من الشهداء وكان وإخوانه أول الملبين لفتوى المرجعية الدينية الشريفة وندائها التاريخي للجهاد".

وأشار إلى أن "سليماني حفظ العراق ودافع عنه، وإذا كان العراق ينعم بالأمن والاستقرار بنسبة كبيرة فهذا ببركة هؤلاء الشهداء".

وتساءل: "هل هناك عاقل يساوي بين الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية التي ساندت ودعمت وحمت العراق؟".

واعتبر أن "الأسوأ هو أن يتصرف البعض في العراق على أن الأمريكي هو الصديق والإيراني هو العدو، وهذه كارثة في الوعي والفكر والبصيرة والأخلاق والإنسانية".

كما علق نصر الله على دعوة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز السلطات اللبنانية إلى "إيقاف هيمنة حزب الله الإرهابي" على لبنان.

الملك سلمان

كما توجه نصر الله في خطابه إلى الملك سلمان قائلا: "نحن لدينا كرامتنا يا حضرة الملك، الإرهابي هو الذي يصدر الفكر الوهابي الداعش إلى العالم وهو أنتم، والإرهابي هو الذي أرسل آلاف الانتحاريين إلى سوريا والعراق وهو أنتم".

وأضاف: "الإرهابي هو الذي يشن حرب على اليمن منذ سبع سنوات ويدمر البشر والحجر، والإرهابي هو من يقف إلى جانب الولايات المتحدة ويفتح لها مطاراته ويتيح لها أرضه لتمارس جرائمها ضد الإنسانية"، مؤكدا أن "الحزب  يدافع عن أهله وشعبه".

وقال: "مشكلتها مع الذين منعوا أن يتحول لبنان إلى إمارة ومشيخة سعودية في عام 2005، ومشكلتها مع من يقف بجد بوجه صفقة القرن بأطرافها الثلاثة دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو ومحمد بن سلمان، ومشكلتها مع من ألحقوا الهزيمة في مشروعها سوريا والعراق الذي لو نجح لذبح اللبنانيين ودمر المساجد والكنائس".

واعتبر أن "هذه المشكلة قائمة ولن تحل بمديح أو سكوت". وتابع: "نحن في حزب الله في الذكرى السنوية لـ(قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم) سليماني و(نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي الراحل) أبو مهدي المهندس نؤكد التزامنا بهذا الوعي وهذا الطريق". ودعا العراقيين إلى عدم الاشتباه بين العدو والصديق.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل