أهم الأخبار

المسجد العتيق بدرنة.. واجهة التعايش السلمي في المدينة

ليبيا المستقبل | 2021/12/17 على الساعة 19:47

ليبيا المستقبل (الكل): مكانه في وسط المدينة وعلى بعد مسافات متقاربة من الكنيسة الكاثولوكية والمعبد اليهودي، مما جعله واجهة للتعايش السلمي مع بقية الأديان في زمن مضى بمدينة الياسمين. المسجد الكبير، أو كما يُعرف بالمسجد "العتيق" بمدينة درنه، أُسس في 1670م - 1081هـ وكان من أكبر المساجد في ليبيا إبان تأسيسه.

ما يُميز المسجد الكبير هي قبابة الإثنى و أربعين ومأذنته الفذّة، و طرازه المعماري الإسلامي حيث رُسمت بداخله الأعمدة والأقواس أشبه ما يكون بغابة نخيل. شهد المسجد العديد من أعمال الصيانة والإصلاحات ما بين أعوام 2002 و 2005 وذلك حتى عام 2018 ليصبح المسجد العتيق بعدها على خط النيران وتحت مطرقة الحرب لأشهر عديدة. واليوم يعود المسجد الكبير في مدينة الثقافة درنة بعد الخراب الذي لحق به جراء الحروب.

شاركونا أهم المعالم التاريخية في مدينتكم، واحكولنا عليها!

* نقلا عن قناة (الكل)

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل