أهم الأخبار

أيام قرطاج المسرحية تطلق دورة جديدة تحت شعار "المسرح والمقاومة"

ليبيا المستقبل | 2021/12/06 على الساعة 03:15

ليبيا المستقبل: أطلقت وزارة الشؤون الثقافية في تونس مساء السبت الماضي، دورة جديدة من أيام قرطاج المسرحية تحت شعار "المسرح والمقاومة"، بعد توقف الحدث الفني البارز عربيا وأفريقيا في العام الماضي بسبب جائحة كورونا. وتتواصل فعاليات الدورة 22 من المهرجان التي بدأت في 4 ديسمبر إلى 12 ديسمبر الجاري بالعاصمة تونس، بحضور لأكثر من عشرين دولة عربية وأفريقية وعالمية ستقدم على مدى ثمانية أيام نحو مئة عرض مسرحي.

وافتتحت وزيرة الشؤون الثقافية في تونس، الدكتورة حياة قطاط القرمازي، وبحضور عدد من أعضاء الحكومة والسفراء والبعثات الديبلوماسية من الدول الشقيقة وعشّاق الفن الرابع من ضيوف تونس من مختلف الأقطار العربية، الأفريقية والعالمية  من ممثلين، نقاّد، مسرحيين وأكاديميين، الدورة الحالية بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة الشاذلي قليبي.

 وفي كلمة ألقتها بالمناسبة أكدّت الدكتورة حياة قطاط القرمازي أن تظاهرة أيام قرطاج المسرحية ستبقى علامة فارقة في تاريخ المسرح العربي والإفريقي منذ تأسيسها مضيفة أن هذه دورة ستعلن عن عودة الروح للإبداع والفن وستُضاف إلى قائمة ما شهدته تونس في مُفتتح هذه السنة الثقافية من محطات هامة في المجال الثقافي.

وأضافت وزيرة الشؤون الثقافية أن أيام قرطاج المسرحية تعود بعد عامين من الغياب جراء جائحة كورونا تحت شعار "المسرح والمقاومة" لإبراز  ما للمسرح من قدرة على تخطي كل الظروف الصعبة والعمل المستمر على مقاومة الرّداءة والانغلاق والتعصّبِ وما له من دور بارز في صقل المواهب وبناء عقول سليمة مُشبعَة بقيم الجمال وحب الحياة مشدّدة على الدعم الكامل واللا مشروط لهذه المواعيد الفنية والثقافية المهمة التي تحتضنها تونس داعية إلى أن تكون هذه الأيام مُلتَقًى حقيقيا لتلاقح التجاربِ والأفكارِ البنّاءَةِ بين المبدعين والباحثين ولتبادل الخِبْرات وإقامة الورشات والندوات الفكرية المتصلة بقضايا المسرح.

كما نوّهت القرمازي باختيار جمهورية مصر العربية، لتكونَ البلد المُكرّم لما يتميز به هذا البلد  من زخم  فني وثقافي خاصة في الفنون المسرحية، وهذا ما يؤكد عمق العلاقة بين البلدين ويكرس للسنة الثقافة التونسية المصرية 2021-2022، هذه السنة التي اقرّها قيس سعيّد رئيس الجمهورية التونسية، ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي.

دورة التحدي والمقاومة

بدورها أعربت نصاف بن حفصية مديرة الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية عن سعادتها وفخرها بعودة هذه التظاهرة التي حجبت في الدورة الماضية بسبب جائحة الكوفيد 19، مؤكدة أنها دورة التحدي والمقاومة ومواصلة لمشوار كبير لأعرق مهرجان عربي وأفريقي الذي كان تحت إشراف خيرة المبدعين والممثلين والقامات المسرحية الكبرى التي تداولت على إدارة هذه التظاهرة منذ سنة 1983.

تكريم المبدعين

وشمل الحفل تكريم بعض المبدعين التونسيين، وهم الأسعد بن عبد الله، عبد الغني بن طارة، سعيدة الحامي، فاتحة المهداوي، وجمال مداني، ومن العالم العربي والقارة الأفريقية كلّا من الأردنية أمل دباس والمصري أحمد فؤاد سليم والجزائرية فضيلة حشماوي وفلوريس أدجنهوم من البنين وجان سيبي أكومو من كينيا.

كما صعد على الخشبة المسرحي الكندي ميشيل كورتمانشن الذي تم تكريمه أيضا في حفل الافتتاح، حيث قدّم مشهدا ارتجاليا صامتا في فن المايم تفاعل معه الحضور بالتصفيق، وهو الذي لديه تجربة طويلة في العروض الأدائية وعروض المايم والملقب بـ"صاحب الوجه المطاطي" لبراعته في الاعتماد على عضلات الوجه لتغيير الشخصيات والانتقال من حالة إلى أخرى.

حفل الافتتاح كان استعراضيا بامتياز خاصة مع عودة الروح لشارع الحبيب بورقيبة بعرض تنشيطي قبل أن تتواصل العروض بمدينة الثقافة حيث تألق ضيوف تونس على السجاد الأحمر ليستمتع بالعروض الفرجوية بساحة المسارح قبل انطلاق حفل الافتتاح الرسمي بمسرح الأوبرا الذي نجحت في تقديمه الممثلة نادية بوستة.

على ركح مسرح الأوبرا استمتع الحاضرون بعروض مسرحية وموسيقية تخللتها لمسة وفاء للفنانين المسرحيين الذين غادروا عالمنا على غرار خميس الدريدي، عبد الجواد الكشلاحي، الشريف العبيدي، حسن الهرماس، زينب فرحات، قيس رستم ومكرم بالنصيب وغيرهم من الفنانين الذين قدّموا الكثير للساحة المسرحية والفنية التونسية كما قدم الممثل الكوميدي الكندي العالمي  ميشال كورتمونش عرضا بمناسبة حفل الافتتاح نال إعجاب الحاضرين.

ختام الحفل كان بالإعلان عن أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الدولية المتكونة من معز مرابط رئيس اللجنة والأعضاء كنغي الامدجردو من الطوغو، سامح مهران من مصر، الأخضر المنصوري من الجزائر ومقرر اللجنة نزار السعيدي من تونس.

وتتواصل فعاليات الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية حتي 12 ديسمبر الجاري بمختلف القاعات المسرحية في تونس.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل