أهم الأخبار

محكمة بريطانية تدين مسؤول ليبي سابق بالاشتراك في مقتل الشرطية فليتشر

ليبيا المستقبل | 2021/11/17 على الساعة 00:38

ليبيا المستقبل: قضت المحكمة العليا في لندن، أمس الثلاثاء، بإمكانية تحميل الليبي صالح إبراهيم المبروك، المتعاون السابق مع الرئيس الراحل معمر القذافي، المسؤولية المشتركة عن مقتل شرطية في لندن قبل 37 عاماً. حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

وقتلت إيفون فليتشر في عمر 25 سنة عام 1984، خلال عملها قرب السفارة الليبية في لندن أثناء تظاهرة سلمية أمامها ضد نظام معمر القذافي (1969-2011).

ورفع الشرطي المتقاعد جون موراي (66 سنة) دعوى مدنية مقابل مبلغ رمزي قدره جنيه استرليني واحد ضد صالح إبراهيم المبروك، طالباً "العدالة" لزميلته الراحلة.

ووفق "فرانس برس"، قال قاضي المحكمة العليا إن الأدلة تشير إلى أن المبروك كان "مشاركاً نشطاً" في "خطة مشتركة لإطلاق النار على المتظاهرين".

وخلص إلى أن "موراي نجح في إثبات أن المتهم صالح إبراهيم المبروك مسؤول بشكل مشترك عمن أطلقوا النار على إيفون فليتشر والضربات والجروح التي تعرضت لها".

وقدرت الشرطة حينذاك أن السفارة مصدر إطلاق الرصاص، فحاصرتها مدة 11 يوماً، لكنها لم تتمكن من تحديد القاتل.

وأدى مقتل الشرطية إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين لندن وطرابلس حتى عام 1999، عندما اعترفت ليبيا بمسؤوليتها عن الحادثة.

وقد وعد جون موراي الذي يعاني مذاك من اضطراب ما بعد الصدمة، زميلته المحتضرة بأنه سيجد المسؤولين عن إطلاق الرصاص من نافذة السفارة.

وجادل محامو موراي أن المبروك الذي نفى مسؤوليته كان "مسؤولاً بشكل مشترك" عن إطلاق النار، فعلى الرغم من عدم إطلاقه أي رصاصة فإنه "أسهم" في "وضع" خطة لاستخدام العنف أثناء التظاهرة.

ولم يحضر صالح إبراهيم المبروك الإجراءات القضائية، لكنه نفى سابقاً أي مسؤولية عن مقتل الشرطية.

وأوقف المبروك عام 2015 على خلفية مقتل إيفون فليتشر، لكن أطلق سراحه بعد ذلك بعامين لعدم كفاية الأدلة لتقديمه إلى العدالة.

وقال متحدث باسم الشرطة عام 2017 إن التحقيق أتاح "جمع عناصر كافية لتحديد المسؤولين عن وفاة الشرطية فليتشر"، لكن لا يمكن تقديم تلك العناصر الرئيسة في المحكمة "لأسباب تتعلق بالأمن القومي".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل