أهم الأخبار

لماذا قدم سيف القذافي ترشحه في سبها؟ وماهي حظوظه؟

ليبيا المستقبل | 2021/11/14 على الساعة 19:15

ليبيا المستقبل: نشرت صحيفة "العربي الجديد" تقريرا عن تداعيات تقديم سيف الإسلام القذافي ترشحه للانتخابات الرئاسية وعن حظوظه للفوز بالمنصب. ونقلت الصحيفة عن الناشط السياسي من مدينة سبها رمزي المقرحي قوله أن "تقدم سيف الإسلام بالترشح إلى مركز انتخابي في سبها وراءه سببان"، موضحا أن "الأول يتعلق بالجانب الأمني، فلا يمكنه القيام بذلك في طرابلس التي تسيطر عليها مجموعات مسلحة وسياسية تطالب بضرورة محاكمته، ولا في بنغازي التي تسيطر عليها مليشيات اللواء خليفة حفتر"، مضيفا أن السبب الثاني "يتعلق بالثقل الانتخابي في الجنوب، فهناك لا تزال الكثير من القبائل على ولائها لنظام والده، لذا حرص على أن يظهر بينهم للإعلان عن ترشحه، وأيضا ليخاطب أنصاره في مناطق غرب وشرق البلاد".

توقيت حساس

ووفقا لمعلومات المقرحي التي نقلتها "العربي الجديد"، فإن زيارة سيف الإسلام تمت في الصباح الباكر اليوم الأحد تحت حراسات مشددة من قبل مجموعة من أنصاره من قبيلة القذاذفة في سبها، مؤكدا أن أغلب أهل سبها لم يلحظوا وجوده في المدينة وأنه غادرها بعد إتمام الإجراءات في المفوضية.

وفيما يرى المقرحي أن سيف الإسلام اختار توقيتا حساسا ليعلن عن ترشحه، اعتبر أن "الخلافات بين مختلف الأطراف، وكذلك نتائج عشر سنوات من الثورة التي أثقلت كاهل الليبي وجعلته يحن للماضي، قد تشكل بوادر نجاح لحملته الانتخابية". ولفت إلى نجاح وصول شخصيات من النظام السابق، كرئيس حكومة الوحدة الوطنية الحالي  عبد الحميد الدبيبة  إلى سدة الحكم، قد يشكل قبولا مبدئيا لدى الرأي العام لأنصار النظام السابق.

وهو ما يعارضه الباحث الليبي المختص في الشأن القانوني أحمد العاقل، معتبراً أن الجنوب الليبي لا يشكل ثقلا سكانيا كبيرا ليدعم سيف الإسلام في حملته الانتخابية. وأوضح، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أن "شروط الترشح لا تستوعب سيف الإسلام الذي تتعارض القرارات الليبية بشأنه"، مضيفاً أن "محكمة الاستئناف لم تسقط الحكم السابق بحقه، ولم يستأنف سيف الإسلام الحكم، فلا يزال قائما ويقابله قرار العفو العام الذي صدر عن مجلس النواب في زمن التجاذبات والصراعات السياسية". وتابع "الموانع القانونية كثيرة، فحتى لو عد أن قرار محكمة الاستئناف وقرار مجلس النواب صدرا ضمن حالة صراع سياسي، فلا يمكن إغفال أنه مطلوب لمحكمة الجنايات الدولية".

إفشال العملية الانتخابية؟

من جانبه، لفت الأكاديمي الليبي وأستاذ العلوم السياسية خليفة الحداد إلى أن "حسم الأمر يتعلق بقرار المفوضية العليا للانتخابات، التي ستبت في توفر الشروط في حالة سيف الإسلام من جهة، ومن جهة أخرى، الأمر يتعلق أيضا بموقف محكمة الجنايات الدولية، خصوصا أن الانتخابات الليبية بدت مسألة دولية بامتياز في الآونة الأخيرة".

وبخصوص ما إذا كان سيف الإسلام يرغب في مواصلة مسيرة طموحه لخلافة والده، نفى الحداد في حديثه لـ"العربي الجديد" أن يكون ذلك هو الهدف، بل يرى أن خروج سيف الإسلام بشكل مفاجئ، وفي ظل الظروف التي تمر بها العملية الانتخابية، هدفه "إفشال العملية الانتخابية".

وتطرق الحداد إلى الجدل الكبير المصاحب لإمكانية ترشح حفتر للانتخابات الرئاسية الليبية، والبيانات التي صدرت في غرب ليبيا لحد التهديد باستخدام السلاح لرفض الانتخابات، وقال "نحن نتحدث الآن عن سيف الإسلام الذي تجمع الأغلبية على رفضه، فالتداعيات ستكون أكثر خطورة". وحذر الحداد من مخاوف ظهور سيف الإسلام في الجنوب ليضيف "معسكرا جديدا إلى جانب معسكري الشرق والغرب"، معتبرا أن ظهوره في الجنوب قد تكون من تداعياته "زيادة حدة الانقسام الجهوي، خصوصا أن القذاذفة وأنصارهم ذوو ثقل قبلي كثيف في الجنوب الليبي".

في الوقت ذاته، رجح الحداد أن "التداعي الأقرب لظهور سيف الإسلام هو فشل العملية الانتخابية إذا تم رفض ترشحه وأصر هو على ذلك، ما يزيد من حدة الانقسامات والخلافات الليبية حول الانتخابات". ويرى الحداد أن ظهور سيف الإسلام لم يكن بمبادرة منه، بل بموافقة دول داعمة عودة الأنظمة السابقة. وقال "إذا اعتبرنا أن دولة كالإمارات لم يثبت لها اتصال بسيف الإسلام، لكننا نعرف أن روسيا تدعم رجوع النظام السابق بقوة، وقبل أيام وزير خارجيتها (سيرغي لافروف) طلب إعادة النظر في القوانين الانتخابية لتستوعب كل الأطراف، بما فيها أنصار النظام السابق". واعتبر الحداد أن عودة تلك الأطراف ورقة تقف وراءها أطراف دولية لا ترغب في نجاح الانتخابات الليبية 2021.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل