أهم الأخبار

مارتن كوبلر: ليبيا في حاجة إلى جيش موحد

ليبيا المستقبل | 2016/07/29 على الساعة 18:19

DWدعا المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر إلى ضرورة احترام سيادة البلاد حتى عند القيام بمهمة مكافحة الإرهاب الدولي، محذرا في نفس الوقت من انتشار المزيد من الفوضى في كل مناطق البلاد، في حال لم يتم احترام ذلك.

* تشهد ليبيا حالة من الفوضى منذ مقتل معمر القذافي عام 2011. حاليا تدور معارك في مدينة سيرت الشاطئية بين ميليشيات متحالفة مع الحكومة الجديدة في طرابلس وبين ميليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي. سيد كوبلر، مرت 8 أشهر على تعيينكم كمبعوث خاص إلى ليبيا. ماذا حققتم من نتائج حتى الآن؟
- مارتن كوبلر: ساد حكم ديكتاتوري على مدى 42 عاما تحت قيادة معمر القذافي. وبعد التدخل العسكري الدولي عام 2011 سقطت البلاد في فوضى، ونحن نحاول الآن مساعدة الليبيين على توحيد الدولة وبنائها. لكن ذلك لا يتم بين عشية و ضحاها. فهناك الآن مجلس رئاسي وحكومة وحدة وطنية بدأتا العمل. كما يوجد المصرف المركزي تحت المراقبة الحكومية، وقد أعيد توحيد شركات البترول التابعة للدولة، حيث إنها تحاول الرفع من صادراتها بهدف الرفع من حجم عائدات الدولة، ثم إن الوضع الأمني تحسن شيئا ما، حيث يستطيع المجلس الرئاسي عقد اجتماعاته منذ ثلاثة أشهر في طرابلس التي كانت تحت رحمة الميليشيات.
*ولكن الحديث عن السلام في ليبيا لازال أمرا بعيد المنال؟
- أتفق معك تماما.. إن كل هذا لا يكفي حقا لحل المشاكل الهائلة في هذا البلد. المواطنون الليبيون يريدون رؤية تقدم ملموس. فستين بالمائة من المستشفيات بدون تيار كهربائي ولا يمكنها العمل بشكل طبيعي بسبب ذلك. والناس قلقون على مستوى دخلهم ومستوى سعر العملة المحلية مقابل الدولار. الأمم المتحدة تعمل على مساعدة الحكومة للحيلولة دون حدوث انشقاقات سياسية بين شرق وغرب ليبيا ومن أجل إعادة البناء ودعم وحدة الجيش.
*يوجد مقر حكومة الوحدة في طرابلس غرب البلاد، ولكن في الشرق الليبي يقود الجنرال خليفة حفتر، الذي نصب نفسه بنفسه، حربا خاصة عبر ميليشيات. ماذا فعلتم من أجل إقناعه بالتعاون مع حكومة الوحدة؟
-الجنرال حفتر وقواته يرفض الاتفاق السياسي الخاص بليبيا واقتراح المجلس الرئاسي بشأن إنشاء حكومة الوحدة الذي تم في ديسمبر 2015 تحت رعاية الأمم المتحدة. نحن منفتحون على الحوار. أحاول دائما ربط الاتصال معه لمعرفة وجهة نظره للتغلب على الخلافات بين غرب و شرق البلاد.
*في إطار الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، يتعاون جنود فرنسيون وبريطانيون وأمريكان مع قوات الجنرال حفتر. ويبدو أن حكومة الوحدة الليبية لم تكن على علم بذلك. فهل تتعاون فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة مع خصوم حكومة الوحدة المعترف بها من طرف الغرب؟
- لا تزال أحداث نيس الفرنسية في 14/07/2016 عالقة بذهني. وهناك مشاكل ترتبط بالإرهاب في كل من بلجيكا وألمانيا. ولذلك فمحاربة الإرهاب في ليبيا أمر مهم جدا. لكن يجب أيضا احترام سيادة البلد، ويجب أن تكون محاربة الإرهاب من طرف الليبيين أنفسهم، بقيادة جيش حكومي وبمساندة من المجوعة الدولية. وإذا لم يكن الأمر كذلك فسيصبح الوضع مرتبكا. يجب أن تكون هناك وحدات تعتمد قواتها على أوامر متسلسلة ومنتظمة تحترم أوامر الحكومة. حينئذ فقط يمكن حل مشكل الإرهاب.
*السلام في ليبيا قد يساعد أيضا على حل أزمة اللاجئين، على الأقل من المنظور الأوروبي؟
- سيساعد ذلك على عدة مستويات، خاصة من المنظور الإنساني. فقط عندما تتم محاربة مهربي البشر إلى البلاد سيتوقف تدفق اللاجئين. ويجب على الجميع بما في ذلك المجموعة الدولية والاتحاد الأوروبي أن يتعاونوا مع الدول التي يأتي منها هؤلاء المهاجرين لوقف تدفقهم إلى ليبيا.
*في بداية شهر مايو حذرتم من أن هناك 100.000 لاجئ في طريقهم إلى ليبيا عام 2016 للدخول بعد ذلك إلى دول الاتحاد الأوروبي. فهل زاد هذا العدد أم نقص في الوقت الحالي؟
- خلال هذا العام غادر ليبيا 77.000 لاجئ. نحن في شهر يوليو ولم ينته "فصل الهجرة" بعد وهناك 235.000 لاجئ من الدول الإفريقية يقيمون في ليبيا حاليا حسب لوائحنا، وأتوقع أن يزيد هذا العدد ولا أرى ما يشير إلى توقف قدوم المزيد من المهاجرين.
*من أين يأتي هؤلاء اللاجئين؟
- قبل وقت قصير كنت في مخيم للاجئين في طرابلس، والذي يعيش فيه لاجئون قبل ترحيلهم إلى أوطانهم. هؤلاء يأتون من دول عدة منها السنغال وغامبيا وأيضا من الصومال وإريتريا. يعبرون ليبيا صيفا في ظروف صعبة من الشرق إلى الغرب وأغلبهم يعاني من الصدمة. رجل من السنغال على سبيل المثال فقد كل أفراد أسرته: فقد طفليه وزوجته عندما دهمتهم شاحنة في وسط الصحراء. هناك لاجئون مصدومون مثله يودون فقط العودة إلى أوطانهم. ولكن هناك العديد من اللاجئين الذين يودون تحقيق حلمهم بالرحيل إلى أوروبا لأنها أملهم الوحيد.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل