أهم الأخبار

بلاد الحبشة.. قصة أثيوبيا من النجاشي إلى أبي أحمد

ليبيا المستقبل | 2021/11/12 على الساعة 09:45

ليبيا المستقبل (الجزيرة نت): لإثيوبيا تاريخ عريق، فهي أول دولة أفريقية تنال استقلالها، وثاني أكبر دول القارة السوداء -بعد نيجيريا- من ناحية عدد السكان.

أصبحت إثيوبيا في السنوات الأخيرة "نمرا" أفريقيا محتملا مع نمو قوي وواعد، وقاطرة اقتصادية محتملة، وقطبا للاستقرار الإقليمي، لكنها الآن تعاني شبح الانهيار بعد أن تمكنت جبهة تحرير تيغراي في غضون بضعة أسابيع قليلة من قلب المعادلة العسكرية والدفع بالبلاد إلى جحيم الصراعات العرقية القومية.

اشتعلت أتون الحرب في إثيوبيا إثر الزحف المتسارع لقوات الجبهة باتجاه العاصمة أديس أبابا لإسقاط حكومة آبي أحمد. وفي حين، أعلنت جبهة تحرير تيغراي عن تأسيس تحالف معارض يضم 9 حركات مسلحة في إثيوبيا، وجهت حكومة آبي أحمد الاتهامات إلى جهات خارجية بالسعي إلى تحويل البلاد إلى سوريا وليبيا جديدة في المنطقة.

لإثيوبيا تاريخ عريق، فهي أول دولة أفريقية تنال استقلالها، وثاني أكبر دول القارة السوداء -بعد نيجيريا- من ناحية عدد السكان، وتعد إثيوبيا موطن الكنيسة الأرثوذكسية، إحدى أقدم الكنائس المسيحية على الإطلاق في العالم، كما أنها أيضا من أقدم الأنظمة الملكية في القارة السمراء.

الدولة

الاسم: جمهورية إثيوبيا الفدرالية الديمقراطية

الاسم المختصر: إثيوبيا

العاصمة: أديس أبابا

اللغة: يتكلم الإثيوبيون عدة لغات محلية أبرزها الأمهرية والأورومية، إضافة إلى الإنجليزية التي تعتبر اللغة الأجنبية الأساسية في المدارس.

النظام السياسي: جمهورية اتحادية

اليوم الوطني: 28 مايو/أيار (1991) نهاية نظام الجنرال منغستو هيلا مريام.

العملة: البر

الجغرافيا

الموقع: تقع إثيوبيا شرقي القارة الأفريقية تحدها من الشمال إريتريا، ومن الشرق إريتريا وجيبوتي والصومال، ومن الجنوب الصومال وكينيا، ومن الغرب السودان وجنوب السودان.

المساحة: 1.104.300 كيلومتر مربع.

الموارد الطبيعية: الذهب والبلاتين والنحاس والبوتاس والغاز الطبيعي والطاقة الكهرومائية.

المناخ: تتدخل عدة عوامل في تشكيل المناخ بإثيوبيا، منها الموقع المداري والارتفاع والقرب من المحيط الهندي والرياح الموسمية، ويتنوع المناخ بين مداري وبارد ومعتدل وصحراوي جاف.

السكان

التعداد: 117.876.227 نسمة (تقديرات سبتمبر/أيلول 2021).

التوزيع العرقي: يتوزع الإثيوبيون في عدة أعراق يفوق عددها 80 عرقية موزعة حسب نسبتهم من مجموع السكان كالتالي:

  • عرق الأورومو: 34.4%.
  • عرق الأمهرة: 27%.
  • العرقية الصومالية: 6.22%.
  • عرقية تيغراي: 6.08%.
  • سيداما: 4%.
  • الكوارج: 2.52%.
  • عرق ولايتي: 2.27%.
  • عفار: 1.73%.
  • الهدية: 1.72%.
  • الأعراس: 1.49%.

ـ قبل عام 1996 كانت إثيوبيا مقسمة إلى 13 إقليما، أغلب هذه الأقاليم بني على أسس تاريخية.

ـ إثيوبيا الآن لديها نظام حكومي يتكون من 3 مستويات للحكومة الاتحادية حيث تشرف على التقسيمات الإدارية على أساس عرقي، والمقاطعات، والأحياء.

ـ قامت حكومة الجبهة الشعبية لتحرير إثيوبيا بتقسيم إثيوبيا إلى 9 مناطق حسب الأعراق. وهم: عفار، أمهرة، بني شنقول، قماز جامبلا، هررجي، أوروميا، أوغادين، الأمم الجنوبية، تيغراي.

ـ بالإضافة إلى ذلك، هناك مدينتان ذواتا وضع خاص وهما العاصمة أديس أبابا، وديري داوا.

الاقتصاد

الناتج المحلي الإجمالي: 95.588 مليار دولار

نصيب الفرد من الناتج الإجمالي سنويا: 974 دولارا

نسبة النمو: 1.9% (تقديرات 2020)

نسبة التضخم: 20.2% (تقديرات 2020)

نسبة البطالة: 1.8% (تقديرات 2018)

الدين الخارجي: 26.05 مليار دولار (تقديرات 31 ديسمبر/كانون الأول 2017).

أهم المنتجات: الحبوب والبقول والبن والقطن وقصب السكر والقات والماشية والذهب والمنسوجات والجلود والمواد الكيميائية والأسمنت.

نظام الحكم

ـ سياسة إثيوبيا تجري في إطار جمهورية برلمانية اتحادية، حيث رئيس الوزراء هو رئيس الحكومة.

ـ تمارس السلطة التنفيذية من قبل الحكومة، وتناط السلطة التشريعية الاتحادية بكل من الحكومة ومجلسي البرلمان.

ـ استنادا إلى المادة 78 من الدستور الإثيوبي 1994، فإن السلطة القضائية مستقلة تماما عن السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية.

ـ يونيو/حزيران 1994: انتخاب الجمعية التأسيسية في إثيوبيا وعددهم 547 عضوا لإعداد دستور جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية واعتماده في ديسمبر/كانون الأول 1994.

ـ مايو/أيار ويونيو/حزيران 1995: أجريت الانتخابات لأول برلمان في إثيوبيا كما أجريت انتخابات المجالس التشريعية الإقليمية، وحققت فيها الجبهة الشعبية الإثيوبية الديمقراطية الثورية انتصارا ساحقا.

الديانة (حسب كتاب حقائق العالم)

  • مسيحيون أرثوذكس: 43.8%.
  • مسلمون: 31.3%.
  • مسيحيون بروتستانت: 22.8%.
  • ديانات محلية: 0.6%.
  • مسيحيون كاثوليك. 0.7%.
  • باقي الديانات: 0.8%.

الحبشة والإسلام

ـ يعود تاريخ الإسلام في إثيوبيا إلى البدايات الأولى عندما أمر النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- مجموعة من الصحابة بالهجرة إلى بلاد الحبشة، هربا من اضطهاد قريش في مكة المكرمة، وكان هذا عام 615 من الميلاد.

ـ تعرف الأدبيات الإسلامية ملك بلاد الحبشة في تلك الفترة بأنه النجاشي النصراني أصحمة بن أبجر الملك العادل الذي استقبل الصحابة المهاجرين إليه ووفر لهم الحماية.

ـ أول من أرضعت النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- اسمها بركة وهي حبشية، وكان الصحابي بلال بن رباح، أول مؤذن للصلاة في الإسلام من بلاد الحبشة، كما أن أكبر مجموعة عرقية من الصحابة من غير العرب كانت من الحبشة.

ـ ذكر اسم "إثيوبيا" في التوراة 37 مرة كما ذكرها النبي في بعض أحاديثه.

بلاد الحبشة

ـ كانت تسمى قديما الحبشة (تضم حاليا إثيوبيا وإريتريا والصومال).

ـ دولة غير ساحلية تقع في القرن الأفريقي.

ـ هي موطن مملكة أكسوم القديمة، وعُثر فيها على أقدم هيكل بشري عمره 4.4 ملايين سنة.

ـ لم تخضع للاستعمار إلا 5 سنوات فقط في الفترة بين عامي 1936 و1941 عندما اجتاحتها القوات الإيطالية في حملتها على شرق أفريقيا إلى أن خرجت من المنطقة بعد توقيع الاتفاق الأنجلو-إثيوبي في ديسمبر/كانون الأول 1944.

ـ عرفت إثيوبيا في الكتب والمخطوطات القديمة باسم الحبشة، أما اسم إثيوبيا فاستخدمه رسميا الإمبراطور الإثيوبي منليك الثاني، مقتبسا من الملك عيزانا الذي لقب نفسه "ملك ملوك إثيوبيا" بعد انتصاره على "إثيوبيا النوبية".

ـ إثيوبيا لفظ إغريقي يتكون من مقطعين هما "آيثيو" و"أوبس" بمعنى الوجه المحروق أو البني اللون، وورد اللفظ مرتين في الإلياذة و3 مرات في الأوديسة.

ـ استخدمه المؤرخ اليوناني هيرودوتس لوصف الأراضي الواقعة في جنوب مصر، بما في ذلك السودان وإثيوبيا الحالية وبلدان الساحل الأفريقي.

ـ يقول المؤرخ الروماني القديم بلينيوس الأكبر إن اسم الدولة الأفريقية "آيثيوبس" انبثق من اسم نجل هيفيستوس المدعو إثيوبوس. كما تعني الكلمة مخترع الأدوات الحديدية أو "الحدَّاد".

ـ أما اسم الحبشة المشتق من لفظ "حبشت" وورد في التوراة، فيعني الأجناس المختلطة والمختلفة إشارة إلى التصاهر ما بين الساميين الوافدين من جنوب الجزيرة العربية في غرب آسيا والحاميين الكوشيين من السكان الأصليين للبلاد.

ورد ذكر أرض إثيوبيا لأول مرة في التاريخ في مصر القديمة، خلال عهد الدولة القديمة، حيث ذكر التجار المصريون من 3 آلاف سنة قبل الميلاد أراضي جنوب النوبة أو "كوش" وأطلقوا عليها "بنط".

ـ تظهر نقوش جدارية على معبد الدير البحري مشاهد من رحلة تجارية أرسلتها الملكة حتشبسوت إلى بلاد بنط تقريبا عام 1470 قبل الميلاد.

ـ وصلت المسيحية إلى إثيوبيا على يد القديس فرومنتيوس الذي كان قد أبحر حوالى عام 316 للميلاد من موطنه في مدينة صور على متن سفينة تجارية، بصحبة أخيه وعمه متجها إلى جنوب البحر الأحمر.

ـ عندما توقفت السفينة بأحد مرافئ أكسوم هاجمها السكان المحليون وقتلوا كل من كانوا على متنها باستثناء فرومنتيوس وأخيه اللذين أخذا عبدين إلى قصر الملك.

ـ مع مرور الوقت، نال الأخوان ثقة الملك واستطاعا إدخال بعض أعضاء العائلة المالكة -وعلى رأسهم ولي العهد- في المسيحية.

ـ سافر فرومنتيوس لاحقا لمدينة الإسكندرية حيث طلب من أثناسيوس (بابا الإسكندرية) أن يرسل أسقفا ومعه بعض الكهنة إلى أكسوم للتبشير بالمسيحية هناك.

ـ تظهر عملة معدنية يعود تاريخها للعام 324 للميلاد أن إثيوبيا كانت ثاني بلد في العالم (بعد أرمينيا) يعتمد المسيحية ديانة رسمية للدولة.

ـ البابا أثناسيوس اختار فرومنتيوس ليكون أول أسقف لأكسوم وذلك عام 328 للميلاد تقريبا.

ـ عاد القديس فرومنتيوس لأرض أكسوم، وعمّد الملك الجديد الذي نشر المسيحية في ربوع إثيوبيا ومنها انتقلت المسيحية لاحقا إلى اليمن.

محطات مهمة في تاريخ إثيوبيا

القرن الرابع: دخول الديانة المسيحية القبطية من مصر.

ـ 1855-1868: حكم الإمبراطور تواضروس الثاني الذي وضع الحجر الأساس للدولة الإثيوبية الحديثة.

ـ 1896: الإثيوبيون يدحرون القوات الإيطالية الغازية في أدوا.

ـ 1888-1892 توفي نحو ثلث السكان في المجاعة الإثيوبية العظمى.

ـ إيطاليا تعترف باستقلال إثيوبيا ولكنها تحتفظ بالسيطرة على إريتريا.

ـ 1935-1941: قوات إيطاليا الفاشية تغزو إثيوبيا، وتطيح بحكم الإمبراطور هيلا سيلاسي وتضم البلاد إلى إيطاليا قبل أن يتمكن البريطانيون وقوات الكومنويلث وقوات المقاومة الإثيوبية من طردهم منها.

ـ 1962: الإمبراطور هيلا سيلاسي يسيطر على إريتريا ويضمها إلى إثيوبيا.

ـ 1974: الإطاحة بهيلا سيلاسي في انقلاب عسكري، وتولي نظام الديرغ الماركسي زمام السلطة.

ـ 1977-1979: مقتل الآلاف من مناوئي الحكومة فيما يطلق عليه "الرعب الأحمر" الذي قاده زعيم نظام الديرغ العقيد منغستو هيلا مريام.

ـ 1980: سلسلة من المجاعات ضربت إثيوبيا التي تضرر منها نحو 8 ملايين شخص، وأدت لوفاة مليون إثيوبي.

ـ 1984-1985: أسوأ قحط منذ عقد من الزمان. الغرب يرسل معونات غذائية إلى إثيوبيا.

ـ 1991: الجبهة الشعبية الديمقراطية الثورية الإثيوبية تسيطر على العاصمة أديس أبابا، مما أجبر العقيد منغستو على الفرار من البلاد.

ـ 1993: استقلال إريتريا عقب استفتاء عام.

ـ مايو/أيار 1998: نشوب نزاع حدودي مع إريتريا أدى إلى حرب بين البلدين، استمرت حتى يونيو/حزيران 2000.

ـ أكتوبر/تشرين الأول 2016: انتخب البرلمان رئيسة للبلاد، لتصبح أول امرأة في تاريخ البلاد تشغل هذا المنصب.

ـ 2018: آبي أحمد (الذي ينحدر من عرقية أورومو، أكبر مجموعة عرقية في البلاد التي قادت الاحتجاجات المناهضة للحكومة السابقة على مدار 3 سنوات) يصبح رئيسا للوزراء ويطلق برنامجا إصلاحيا في إثيوبيا، وينهي حالة الحرب مع إريتريا.

رؤساء إثيوبيا منذ انتهاء عصر الإمبراطور هيلا سيلاسي

ـ 12 سبتمبر/أيلول 1974 إلى 17 نوفمبر/تشرين الثاني 1974: أمان عندوم (تم اغتياله).

ـ 17 نوفمبر/تشرين الثاني 1974 إلى 28 نوفمبر/تشرين الثاني 1974: منغستو هيلا مريام.

ـ 28 نوفمبر/تشرين الثاني 1974 إلى 3 فبراير/شباط 1977: تافارا بينتاي (تم اغتياله).

ـ 3 فبراير/شباط 1977 إلى 21 مايو/أيار 1991: منغستو هيلا مريام.

ـ 21 مايو/أيار 1991 إلى 28 مايو/أيار 1991: تسفاي كيدان جبري.

ـ 28 مايو/أيار 1991 إلى 22 أغسطس/آب 1995: ملس زيناوي.

ـ 22 أغسطس/آب 1995 إلى 8 أكتوبر/تشرين الأول 2001: نيغاسو غياديد.

ـ 8 أكتوبر/تشرين الأول 2001 إلى 7 أكتوبر/تشرين الأول 2013: غيرما ولد غيورغيس.

ـ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2013 إلى 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018: مولاتو تيشومي.

ـ 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018 إلى الآن: سهلورق زودي.

رؤساء وزراء إثيوبيا منذ عام 1942 (فترة الإمبراطورية)

ـ 1942 إلى 27 نوفمبر/تشرين الثاني 1957: موكانين إندلكاشيو.

ـ 27 نوفمبر/تشرين الثاني 1957 إلى 15 ديسمبر/كانون الأول 1960: أبيبي أريغاي.

ـ 17 أبريل/نيسان 1961 إلى 1 مارس/آذار 1974: أكليلو هابت-وولد.

ـ 1 مارس/آذار 1974 إلى 22 يوليو/تموز 1974: إندلكاشيو موكانين.

ـ 3 أغسطس/آب 1974 إلى 12 سبتمبر/أيلول 1974: ميكائيل إيمرو.

ـ من 12 سبتمبر/أيلول 1974 إلى 10 سبتمبر/أيلول 1987: لا يوجد.

رؤساء وزراء إثيوبيا (جمهورية إثيوبيا الشعبية الديمقراطية)

ـ 10 سبتمبر/أيلول 1987 إلى 8 نوفمبر/تشرين الثاني 1989 : فكري سيلاسي ووغديريس.

ـ 8 نوفمبر/تشرين الثاني 1989 إلى 26 أبريل/نيسان 1991: هيلو يمينو.

ـ 26 أبريل/نيسان 1991 إلى 6 يونيو/حزيران 1991: تسفاي دينكا.

ـ 6 يونيو/حزيران 1991 إلى 22 أغسطس/آب 1995: تامرات لايني.

ـ 23 أغسطس/آب 1995 إلى 20 أغسطس/آب 2012: ملس زيناوي.

ـ 20 أغسطس/آب 2012 إلى 2 أبريل/نيسان 2018: هايله مريام ديساليغنه.

ـ 2 أبريل/نيسان 2018 إلى الآن: آبي أحمد علي.

كلمات مفاتيح : إثيوبيا،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل