أهم الأخبار

الزناتي: استقرار الوضع الوبائي لـ" كورونا" والموجة الرابعة نهاية الشهر الجاري

ليبيا المستقبل | 2021/11/04 على الساعة 21:59

ليبيا المستقبل: أكد وزير الصحة بحكومة الوحدة الوطنية، الدكتور علي الزناتي، أن الحالة الوبائية لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، تشهد نوعًا من الاستقرار الواضح في معدل الإصابات، سواء من حيث  عدد الحالات الموجبة المسجلة عن طريق الفحوصات، أو من خلال معدلات الإيواء داخل مراكز العزل. وفق ما ذكرت وزارة الصحة.

وقال وزير الصحة في مداخلة عبر البث المباشر على منصة "حكومتنا"، أن الوزارة لاحظت خلال الفترة الماضية تسجيل زيادة طفيفة في عدد حالات الإيواء بمراكز العزل في المنطقة الشرقية، مشيرًا إلي أن هذه الحالات معظمها مستقرة، ولكنها بحاجة إلى الدخول لمراكز العزل، لكنه استدرك بأن اليومين الأخيرين شهدا نقصًا في معدل حالات الدخول، واستقرارًا واضحًا في الحالة الوبائية.

الوضع بالمنطقة الشرقية

وأضاف فيما يتعلق بالوضع الوبائي في المنطقة الشرقية، قال "إن عدد الحالات الموجودة داخل 13 مركز عزل أمس الأربعاء هو 72 حالة في قسم العناية و91 حالة في باقي الأقسام، وتواجد أكثر الحالات داخل برج الأمل"، مضيفًا أن المنطقة الجنوبية تشهد استقرارًا في الوضع الوبائي منذ فترة، وكذلك الحال في المنطقة الغربية، وطرابلس الكبرى.

الموجة الرابعة

وتابع وزير الصحة "نترقّب دخول الموجة الرابعة لكورونا مع نهاية الشهر الحالي وبداية الشهر المقبل، ونتمنى أن تعبر ليبيا إلى بر الأمان.

مؤكدًا استقرار الحالة الصحية للمصابين بفيروس كورونا الموجودين في مراكز العزل، أو في العزل المنزلي، يعود لاستمرار حملات التطعيمات، لذلك نحث المواطنين على تلقي التطعيمات لأن التطعيم هو الوسيلة الفعالة لمقاومة المرض، وسيقلل من دخول المصابين لغرف العناية الفائقة.

وأضاف الزناتي أن حكومة الوحدة الوطنية وفّرت كميات كبيرة من اللقاحات، لكن الإقبال على تلقي التطعيمات لازال متواضعًا. مؤضحًا أن علماء الوبائيات في العالم أكدوا على إمكانية تلقي أنواع مختلفة من التطعيمات للشخص الواحد، فمن تلقى لقاح "سبوتنيك" كجرعة أولى يمكنه أخذ لقاح "استرازينيكا"، وهذا الأمر لا يدعو للقلق.

4 مراكز لتلقي اللقاحات

وقال وزير الصحة، "أنشأنا 4 مراكز خاصة بتلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في طرابلس، ومصراته، وبنغازي، وسبها، لذا يجب على كل المواطنين الإسراع في تلقي اللقاحات حفاظًا على حياتهم وحياة ذويهم".

وأردف قائلاً: "منذ شهر إبريل من العام الحالي، حاولنا توفير بعض الاحتياجات اللازمة وإنجاز بعض المشاريع، وقد دخلت بعض المشاريع فعلًا حيز التنفيذ عن طريق وزارة الصحة، وجهاز تنمية وتطوير المراكز الإدارية.

مشيرًا إلي أن أكثر من 643 مليون خصصت لمشاريع الصحة شرقًا، وغربًا، وجنوبًا، ومنها ما دخل حيز التنفيذ في سبها، وسرت، وطرابلس، واجدابيا، وبنغازي، ومنها ما لم يدخل حيز التنفيذ حتى الآن، بسبب الظروف المالية التي وقفت عائقًا أمام تنفيذ خطط وزارة الصحة.

وفيما يتعلق بمرضى الأورام قال"أطلقنا على عام 2021 "عام الاهتمام بصحة مرضى الأورام"، وسنقوم بدعم وإنشاء مراكز علاج مرضى الأورام، حيث أن أكثر من 70% من الحالات المحالة للعلاج بالخارج هي حالات مصابة بالأورام".

وتابع الزناتي، "شرعنا في إنشاء لجنة استشارية جديدة للعلاج بالخارج لتنظيم ملف العلاج، ونسعى لتوفير مبالغ في ساحات العلاج المختلفة، وسنطلق قريبًا منظومة الكترونية حديثة لتنظيم العلاج بالخارج".

العلاج بالخارج

وقال وزير الصحة "إن عدد الحالات التي أرسلتها وزارة الصحة للعلاج بالخارج بلغ منذ أبريل الماضي وحتى الآن أكثر من 3000 حالة استوفى بعضهم العلاج، فيما لا يزال البعض يعاني من عدم استكمال العلاج، نظرًا لعدم وجود ودائع مالية لتغطية التكاليف".

وأكد أن وزارة الصحة بحكومة الوحدة الوطنية، تعاني كغيرها من الوزارات من العديد من الصعوبات، بسبب عدم تخصيص ميزانية لها، مما أثّر سلبًا على أداء مهامنا.

واختتم بالإعلان عن أن مكافآت العاملين بمراكز العزل قيد الصرف، والمخصصات المالية الخاصة بالمكافآت هي مبالغ كبيرة جدًا، ولابد من وضع آلية مناسبة لنتمكن من الإيفاء بوعودنا تجاه العناصر الطبية والطبية المساعدة.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل