أهم الأخبار

بلمختار لم يمت ويدير القاعدة من ليبيا

ليبيا المستقبل | 2016/07/26 على الساعة 04:43

العرب اللندنية: عاد قائد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مختار بلمختار إلى الواجهة بعد أشهر من الاختفاء، وذلك عبر بيان أصدره التنظيم الاثنين، مما يؤكد بقاءه على قيد الحياة خلافا للأخبار التي تداولتها أوساط أميركية عن مقتله صيف العام الماضي. وجاءت عودة مختار بلمختار (المكنّى ببلعور)، في توقيت حساس ومشحون، بعد سلسلة الضربات الأمنية التي مست عددا من الدول الأوروبية، وفي ظل تركيز الاهتمامات الدولية على تقويض تمدد تنظيم داعش، لا سيما في أوروبا. 
وكان قائد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، قد أفلت من العديد من الضربات التي نفذتها قوات دولية في ليبيا وشمال مالي ومنطقة الساحل. ويشكل ظهوره مجددا في هذا الظرف بالذات تحديا للمجموعة الدولية المناهضة للإرهاب، ويطرح تساؤلات عن فشل السياسات الأمنية والعسكرية في إسقاط واحد من الرؤوس المديرة للنشاط الإرهابي في المنطقة. واعتبر الرأس الخطير في تنظيم القاعدة، في البيان الذي حمل توقيعه، أن مقتل عدد من منتسبي التنظيم في بنغازي الليبية، هو ثمن غال لرد ما وصفها بـ"الحملة الصليبية السافرة، التي تقودها فرنسا". وأضاف "إن الاستخبارات الفرنسية تتواجد في جنوب ليبيا وتتردد بشكل دائم على مقر تابع لـ “قوات الدرع الخاصة".
وتبنى تنظيم قاعدة الجهاد ببلاد المغرب الإسلامي في بيانه، مقتل الضبّاط الفرنسيين الثلاثة في ليبيا قبل أيام، وهي العملية التي كشفت عن تواجد عسكري فرنسي غير معلن في ليبيا، وتفتح أبواب مواجهة بين الطرفين، خاصة وأن للفرنسيين مصالح استراتيجية موزعة في دول الساحل وشمال أفريقيا، وقد تكون هدفا لضربات التنظيم مستقبلا. وكانت واشنطن قد أعلنت في يونيو 2015، عن مقتل مختار بلمختار في غارة جوية نفذتها مقاتلات أميركية على موقع في جنوبي أجدابيا الليبية، أسفر عن مقتل سبعة أشخاص قالت إن بلمختار كان واحدا منهم.
واللافت في بيان تنظيم القاعدة، أنه لم تتم الإشارة لا من بعيد ولا من قريب، للعمليات التي نفذتها داعش، ولا إلى العلاقة بين التنظيمين، مما يعكس حربا غير معلنة على زعامة النشاط الجهادي في العالم بين الطرفين، رغم أن التزامن بين عملية نيس الفرنسية ومقتل الضباط الثلاثة في ليبيا، يوحي بنوع من التنسيق أكثر منه إلى الصدفة.

جمال | 26/07/2016 على الساعة 11:07
لعبة قذرة
قمة الاسخفاف بالعقول البشرية والحيوانية بلمختار رامبو من صناعة المخابرات الفرنسية، الكل يستقبلة ويعمل معه ويستسلم له ويطيع اوامره وينظم اليه ليقتل الناس ، محاولة دانية وخسيسة للاصاق التهم للمنافس الاخر ووضعه في زاوية الشك والاتهام دائما ( لعبة مخابرات مصرية فرنسية ) لتمرير اجندات لحسابهم وحساب اطراف اخرى مستفيدة. والله لو مليون صحيفة لندنية على مليون باريسية على مليون امريكية لن تدخل هذه اللعبة القذرة مخي ومخ الملايين من البشر والحمد لله على نعمة العقل والتفكير والتدبر، يا فراعنة العصر الحديث .
ليبي | 26/07/2016 على الساعة 06:38
قعلا هم من تنظيم القاعدة
نعم جماعة تنظيم الارهابي "سرايا لنغازي " ينتمون فعلا الى تنظيم القاعدة فرع المغرب العربي ولوحظ عدد من المفاتلين الاجانب من مالي والجزائر في مدينة الجفرة لمساعدة الارهابيين قي قتالهم ضد الجيش الليبي الذي حقق الانتصارات كبيرة غبى تنظيم القاعدة وداعش في بنغازي
رمضان العقوري | 26/07/2016 على الساعة 06:08
محض كذب وافتراء
صدقت يا ليبي ليبي إنما هو محض كذب لإلصاق تهم جديدة للثوار بأنهم ينتمون للقاعدة وإيجاد عذر للصليبيين بالمزيد من التدخل لإنهاء الاسلام والمسلمين في ليبيا وينشرون العهر والفساد بدل الدين ومكارم الأخلاق ، كما يريد أذنابهم وعملائهم أمثال حف تر واعوانه .
ليبي ليبي | 26/07/2016 على الساعة 05:26
قديمة
اسلوب قديم قذر متهالك لاتهام الطرف الآخربانتمائه للقاعدة.فالدين اسقطوا المروحية هم عسكريون ليبيون لا علاقة لهم بالقاعدة . نأمل احترام عقولنا.
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل