أهم الأخبار

أكثر من 62 منظمة حقوقية تطالب بتحقيق جنائي في الانتهاكات المرتكبة في اليمن

ليبيا المستقبل | 2021/09/18 على الساعة 09:53

ليبيا المستقبل: دعت 62 منظمة حقوقية، في رسالة مفتوحة وجهتها للدول الأعضاء بالأمم المتحدة، إلى تشكيل آلية تحقيق دولية تركز على القضايا الجنائية في اليمن.

وأوضحت المنظمات في رسالتها أن "مصير ملايين اليمنيين يعتمد على اتخاذ المجتمع الدولي تدابير فعالة لوضع حد للإفلات من العقاب الذي تحظى به جميع أطراف النزاع".

وشدد نائب الممثل الدائم للكسومبورج، لوك دوكيندورف، خلال مشاركته في ندوة إلكترونية على هامش فعاليات الجلسة الـ48 لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، على أن "الوقت قد حان لمجلس حقوق الإنسان لتقلد مسئوليته والتأكد من تحقق المساءلة عن الجرائم والفظائع المرتكبة بحق الشعب اليمني".

كما أكد عضو فريق الخبراء البارزين بالأمم المتحدة بشأن اليمن، أردي إمسيس، الحاجة الملحة لتشكيل آلية تحقيق دولية تضمن العدالة الجنائية في اليمن (على غرار لجنة التحقيق المُشكلة بشأن سوريا وميانمار)، موضحًا أن هذه الآلية ستجمع وتحافظ على الأدلة لضمان المساءلة الجنائية أمام المحاكم ذات الصلة، وفق مانقله مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان.

من جانبها، أوضحت، رئيسة منظمة مواطنة لحقوق الإنسان، رضية المتوكل، أن الكارثة الإنسانية التي تشهدها اليمن نابعة في المقام الأول من الانتهاكات المستمرة للقانون الدولي، الأمر الذي يتطلب إجراءات عاجلة لمنع المزيد من الوفيات والدمار. وأضافت  المتوكل: "لابد من إجراء تحقيق جنائي الآن حتى يمكن حماية الشعب اليمني". مشيرةً لتعرض أكثر من 400 ألف طفل يمني لخطر الموت، فضلًا عن 16.2 مليون شخص يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي الحاد.

من جهتها، وصفت أفراح ناصر، الباحثة في هيومان رايتس واتش، الوضع في اليمن بــ "المريع،وأن القيود المفروضة على حرية التعبير مقلقة"، مشيرة إلى أن عددًا كبيرًا من الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والأكاديميين والنساء والرجال في اليمن يتعرضون لمضايقات تصل حد القتل والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري والاعتداءات الجسدية والجنسية، فضلًا عن وجود أعداد غير معروفة من المختفين قسريًا، مشيرةً لـ 4 صحفيين رهن الاعتقال التعسفي حاليًا، ومهددين بتنفيذ حكم بالإعدام.

كلمات مفاتيح : حقوق الإنسان، اليمن،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل