أهم الأخبار

قيس سعيد: لا نية للارتداد عن المسار الديمقراطي في تونس

ليبيا المستقبل | 2021/09/11 على الساعة 00:49

ليبيا المستقبل: أكد الرئيس التونسي، قيس سعيد، أمس الجمعة، تمسك بلاده بمواصلة تدعيم شراكتها الاستراتيجية مع الاتحاد الأوروبي، وإيمانها الراسخ بقيم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان ودولة القانون التي تتقاسمها مع الاتحاد.

وقال سعيد،  وفق ما ذكرت بعض وكالات الأنباء، خلال استقباله الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسية والامنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن الوضع تطلب اتخاذ تدابير استثنائية لإنقاذ البلاد، وفقا للإطار الدستوري، مشددا على عدم وجود نية للارتداد عن المسار الديمقراطي.

وأشار قيس سعيد إلى أن هذه الإجراءات ستتلوها خطوات قادمة لتعزيز المسار الديمقراطي في تونس، مشدّدا على أن هذه الزيارة تُترجم علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين تونس والاتحاد الأوروبي، وتقيم الدليل، مرّة أخرى، على الرغبة المتبادلة في تكريس مفاهيم الحوار والتشاور بشأن بعض المسائل المشتركة. وفق ما قالت بعض وسائل الإعلام.

ونقل وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الجمعة، مخاوف بروكسل إزاء الوضع السياسي في تونس.

واعتبر بوريل، "أن الممارسة الحرة للسلطة التشريعية واستئناف النشاط البرلماني جزء من هذه المكتسبات ويجب احترامها".

وأكد بوريل على "احترامط الأوروبيين "للسيادة التونسية"، لافتا إلى "تشبث الاتحاد الأوروبي بترسيخ الديمقراطية في تونس واحترام دولة القانون والحريات الأساسيةط.

وتابع بوريل: "من المهم قيادة البلاد نحو استعادة الاستقرار المؤسساتي والحفاظ على ثوابتها الديمقراطية".

كما دعا المسؤول الأوروبي السلطات التونسية "للإصغاء لرغبات الشعب التونسي وتطلعاته في اطار حوار مفتوح وشفاف".

وأوضح بوريل أن الاتحاد الأوروبي يترقب "القرارات الملموسة التي سيتم اتخاذها في الأسابيع المقبلة" لكي يقرر كيفية تقديم "دعم أفضل" لتونس.

ومنذ القرارات التي اتخذها سعيّد، فُرِضت على نواب ورجال أعمال ومسؤولين تدابير منع سفر والإقامة الجبرية في إطار حملة "تطهير" لمكافحة الفساد، ما أثار مخاوف على الحقوق والحريات في البلاد.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل