أهم الأخبار

موسى الكوني يبحث في الخرطوم عن "ملحمة توافق من التاريخ والجوار"

ليبيا المستقبل | 2021/08/25 على الساعة 14:30

(ليبيا المستقبل) حل نائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني، أمس الثلاثاء، بالعاصمة السودانية الخرطوم، أين التقى التقى نائب مجلس السيادة السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو.

وبحث الكوني والفريق المرافق له مع نظيره السوداني عددًا من الملفات المشتركة منها "تأمين الحدود، وتدفق الهجرة غير الشرعية من الدول الأخرى والتي تتخذ من البلدين مسلكًا لها"، إضافة إلى ملف "المرتزقة والمسلحين الأجانب".

وفي تغريدة نشرها، اليوم الأربعاء، على حسابه بموقع "تويتر"، وصف الكوني اللقاءات التي أجراها مع المسؤولين في الخرطوم بـ"ملحمة توافق من التاريخ" تعكس "استمرار زخم تلاحم" الشعبين الليبي والسوداني.

وقال في التغريدة "وإن طبعت ذاكرتنا رائعة الطيب صالح (موسم الهجرة للشمال)، ونقشت رسم السودان الجميل، لكني استشعرته موسمًا للهجرة للجنوب، إذ غمرتنا الخرطوم وأهلها بود مُضياف جليل، وكان اللقاء بهم ملحمة توافق من تاريخ وجوار وحضارة، وكان استمرار زخم لتلاحم شعبين، مهيب وبهيج، كتلاحم النيلين عند بابها".

وخلال لقائه بنائب رئيس مجلس السيادة السوداني، محمد حمدان دقلو، وجه الكوني دعوة إلى السودان للمشاركة في "مؤتمر الجوار الليبي" الذي يستضيفه المغرب الشهر المقبل.

ونقلا عن بيان مجلس السيادة السوداني، أكد دقلو، تعاون السودان وتنسيقه مع الشقيقة ليبيا في كافة المجالات، بما يعزز الاستقرار في البلدين.

وعبر بالمناسبة، عن سعادته برغبة واستعداد الأطراف الليبية في تحقيق المصالحة الوطنية، داعياَ لضرورة تفعيل دور القوات المشتركة بين البلدين لتأمين الحدود والحد من الهجرة غير الشرعية.

من جانبه، قال مدير الإدارة الإفريقية بوزارة الخارجية السودانية، حسن عبد السلام عمر، إن "موسى" قدم الدعوة للسودان للمشاركة في مؤتمر الجوار الليبي الذي يستضيفه المغرب الشهر المقبل، وفق البيان.

هذا وينتظر أن يتحول الكوني إلى تشاد والنيجر ومالي، أين سيبحث "ملفات حماية الحدود، والتصدي للإرهاب، ومعالجة ملف الهجرة غير الشرعية، وخروج المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية"، عبر  تفعيل اتفاقات  في هذا المجال، إلى جانب اقتراحات أخرى مكملة باتجاه "تكثيف العمل الأمني المشترك، وحماية الحدود".

ويتوقع أن تحتضن المملكة المغربية، في سبتمبر/أيلول المقبل، مؤتمر الجوار الليبي بمشاركة وزراء خارجية، مصر، تونس، السودان، تشاد، مالي والنيجر، وذلك بدعوة من الحكومة الجزائرية.

ووفقا لقرار الجزائري الأخير الذي قضى بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، قد يتخذ قرار تأجيل هذا المؤتمر أو إمكانية قيام الجزائر بإلغاء مشاركتها فيه.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل