أهم الأخبار

الأمم المتحدة تطلق حملة بشأن تغير المناخ وسط مخاوف متزايدة بشأن المياه في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2021/08/19 على الساعة 21:34

طرابلس، 19 أغسطس/آب 2021 - في ظل تنامي المخاوف بشأن توافر المياه في ليبيا بسبب تغير المناخ والنزاع، يحيي مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية اليوم العالمي للعمل الإنساني ويطلق #سباق_من_أجل_الإنسانية - وهو تحدٍ عالمي للعمل المناخي تضامناً مع الناس في أكثر دول العالم عرضة للكوارث وأولئك الذين تضرروا بشدة من تغيّر المناخ.

إن موجات الحر الأخيرة في مختلف أنحاء ليبيا، في ظل الانقطاع الحاد للتيار الكهربائي والانتشار السريع لكوفيد-19، فضلاً عن الأضرار المستمرة التي تلحق بمنظومة المياه وجفاف سد وادي كعام، تشكل تهديدات خطيرة على حياة الناس في حين بات الوقت ينفد للتحرك.

ويقول جاستن برادي، رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في ليبيا: "نحن قلقون للغاية بشأن الطقس المتطرف وتغير المناخ في ليبيا على نطاق لا يمكن للناس والمجتمعات الإنسانية والإنمائية المساعدة في إدارته“.

تهدد الهجمات المتكررة على النهر الصناعي، الذي يوفر 60 في المائة من جميع المياه العذبة المستخدمة في ليبيا، الأمن المائي للبلد بأكمله. علاوة على ذلك، فإن سد وادي كعام، الذي كان يحتوي في السابق على حوالي 33 مليون متر مكعب من المياه، قد جف تماماً بسبب الارتفاع المستمر في حرارة المناخ، مما أثر على المزارع والمشاريع التي تعتمد عليه بشكل مباشر لأغراض الري.

وأضاف برادي: " قد غطى النزاع والوضع الصحي الحالي على الآثار المناخية التي تتأثر بها ليبيا بشدة. إن تعطل إمدادات المياه وجفاف خزانات المياه هي فقط مجرد صور واضحة لذلك. إذا لم نتخذ إجراء الآن، فإننا نعرض ملايين الأرواح لخطر فقدان الوصول إلى المياه الصالحة للشرب. يمكن أن يكون لهذا تأثير كارثي على صحة الناس وسبل عيشهم والزراعة والنظافة وانتشار الأمراض المعدية“.

ويستضيف حملة السباق من أجل الإنسانية (#TheHumanRace) تطبيق التمارين الرائد Strava، بحيث يتحدى المستخدمون في جميع أنحاء العالم من خلال الركض أو الركوب أو السباحة أو المشي أو القيام بأي نشاط يختاروه لمدة 100 دقيقة تراكمية بين 16 و31 أغسطس/آب تضامناً مع الأشخاص الأكثر ضعفاً في العالم. ويمكن لأي شخص غير قادر على المشاركة بدنياً، الاشتراك أيضاً عبر موقع الحملة حيث يستطيع إضافة صوته. وتدعو الحملة الجمهور إلى تذكير البلدان المتقدمة في قمة الأمم المتحدة للمناخ (COP26) التي ستعقد في نوفمبر/تشرين الثاني بالوفاء بتعهدها الذي قطعته منذ 12 عاماً بتقديم 100 مليار دولار سنوياً للبلدان النامية للاستجابة لتغير المناخ ودعم التكيّف مع المناخ.

مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية

راجع: بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدين قطع إمدادات المياه من النهر الصناعي

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل