أهم الأخبار

حفتر والسراج يتفقان على أكثر من 5 إجراءات لحل الأزمة الليبية

ليبيا المستقبل | 2017/07/25 على الساعة 13:36

ليبيا المستقبل: اتفق، اليوم الثلاثاء 25 جويلية 2017، القائد العام للقوات المسلحة التابعة للحكومة المؤقتة، خليفة حفتر، مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فايز السراج، خلال لقاء جمعهما في باريس، على وقف إطلاق النار في ليبيا بالاضافة الى عدة نقاط اخرى. وتعهد السرّاج وحفتر بالسعي لبناء دولة مدنية ديمقراطية سيادة القانون تضمن فصل السلطات والتداول السلمي للسلطة واحترام حقوق الإنسان. 
وحسب بيان مشترك نقلته وكالة "فرانس براس"، فان الطرفان اتفقا على توفير الظروف المناسبة لإجراء انتخابات في ليبيا وتفعيل اتفاق الصخيرات السياسي، ومواصلة الحوار السياسي الليبي، استكمالا للقاء أبوظبي في مايو/أيار 2017، الى جانب  العمل على  تفادي اللجوء إلى القوة المسلحة في جميع المسائل الخارجة عن نطاق مكافحة الإرهاب.
ويقول نص البيان المعلن عنه : "اتفقنا على الالتزام بوقف إطلاق النار وبتفادي اللجوء إلى القوة المسلحة في جميع المسائل الخارجة عن نطاق مكافحة الإرهاب وفقاً للاتفاق السياسي الليبي والمعاهدات الدولية، وحماية الأراضي الليبية وسيادة البلاد".
وحسب ذات المصدر فقد شدد السراج وحفتر على  أن "حلّ الأزمة الليبية لا يمكن أن يكون إلّا حلًا سياسيًا يمر عبر مصالحة وطنية تجمع بين الليبيين كافةً الجهات الفاعلة المؤسساتية والأمنية والعسكرية في الدولة التي تبدي استعدادها في المشاركة بهذه المصالحة مشاركة سلمية، وعبر العودة الآمنة للنازحين والمهجرين واعتماد إجراءات العدالة الانتقالية وجبر الضرر والعفو العام، وتطبيق المادة 34 بخصوص الترتيبات الأمنية من الاتفاق السياسي الليبي".
تجدر الإشارة إلى أن المحادثات التي جرت بباريس بين السراج وحفتر، كانت بحضور  الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والمبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة.

عبد الله | 26/07/2017 على الساعة 12:05
وماذا عن وادي اللود؟!
إلى النمر: وهل قرزة ووادي اللود يا سيد النمر ليست أراضي ليبية؟! المطلوب محاربة التنظيمات الإرهابية في كل مكان من ليبيا وليس في سرت فحسب، هؤلاء الإرهابيون الذين انسحبوا من سرت ليتمركزوا في عدة أودية لا تبعد في الواقع كثيراً عن سرت يشكلون خطر ليس على سرت فحسب ولكن على كل المناطق في الجوار وحتى ما بعده، وكان جديراً بقوات البنيان المرصوص ملاحقتهم في كل مكان للقضاء عليهم وبالتالي عن أي انتصار ساحق تتحدث؟!
نورالدين خليفة النمر | 25/07/2017 على الساعة 15:31
ـ ماللعسكر للعسكر وماللسياسة للسياسة ـ
هذا ماكنا نقوله دائما دمج القوة العسكرية ـ مصراتة ـ التي أنجزت الأنتصار الساحق على إمارة إرهاب داعش في سرت،مع القوّة العسكرية ـ قوات الصاعقة التي خاضت حربها الطويلة ضد الأرهاب في بنغازي .السيّد حفتر إذا أراد أن يقوم بدور عسكري في ليبيا ماعليه إلا التفاهم مع القوى العسكرية في مصراته غير هذا إنتحار وموت ..ويترك السياسة تأخد مجراها في إبعاد الأيديولوجيات الأسلاموية وكتائبها تدريجيا وبالكامل عن المشهد السياسي وهذه مهمة السيّدفايز السرّاج والظروف الدولية مواتية لذلك .
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل