أهم الأخبار

تقليص مصاريف الجهات العامة في ظل الازمة الحالية

خالد الجربوعي | 2017/07/21 على الساعة 11:38

في ظل الازمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد والمتوقع زيادتها خلال هذه السنة والسنوات القادمة اذا استمر الحال كما هو عليه يجب العمل على تقليل المصاريف العامة الى اقل مستوى ممكن وتقنين هذه المصاريف حتى تصرف في الأمور الأساسية والهامة فقط من اجل مواجهة الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد خاصة ودول النفط عامة فبداية من عدد الوزارات والمؤسسات العامة والتي يجب ان يكون عددها محدود جدا فهناك عدد من الوزارات والمؤسسات العامة التي قد لا يكون لها اي دور حقيقي في تقديم اي خدمة فعلية في هذه المرحلة هذه الوزارات والمؤسسات يجب تقليص مصاريفها واعمالها الى اقصى حد ممكن ويبقى الصرف عليها الا في الحالات الضرورية فقط بحيث يشمل مرتبات العاملين بها وما تحتاجه لتسيير اعمالها الضرورية واليومية ام بقية المصاريف الاخرى والتي لا يمكن ان يكون لها اي نتائج عملية في هذه المرحلة مثل المشاركات الخارجية تحت اي تسمية والدورات التدريبية التي تتجاوز المعقول خارجيا وداخليا واقامة مؤتمرات وندوت لا تقدم ولا تؤخر ومصاريف المواصلات من شراء سيارات لكي توزع على الاحباب والاصدقاء وصرف مقابل الوقود وكروت الهواتف بل وصل الامر ببعضها الى صرف كروت القنوات المشفرة على عدد من المحظوظين من موظفيها وتشكيل لجان لا حد لها فقط من اجل صرف مزيد الاموال سوى كمقابل لأعضاء هذه اللجان او من اجل اجتماعاتها التي كما قلت لا يمكن ان يكون لها اي مفعول في هذه المرحلة حيث هناك من المؤسسات  المتوقفة عن ممارسة الاعمال الفعلية نتيجة الظروف الحالية فما فائدة زيادة مصاريفها دون تقديم اي خدمة حقيقية فمثلا هناك مؤسسة عامة رغم انها متوقفة عن ممارسة اعمالها فعليا وبأسباب مقنعة ومنطقية ولكنها ما صرفتها طيلة السنوات الاخيرة يفوق ما صرفته طيلة سنوات وعقود ماضية في امور قد يكون جلها لا معنى له ولا فائدة تجنى وهذا بالتأكيد يحدث في غيرها  فهل يتم العمل على تقليص مصاريفها فعليا لمواجهة ما تمر به البلاد ام يستمر الهدر المتواصل والممنهج للمال العام في عدد من الجهات التي لا حاجة لها اليوم.

خالد الجربوعي

كلمات مفاتيح : مقالات ليبيا المستقبل،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل