أهم الأخبار

العربي الجديد: فيتو أميركي يوقف خطة حفتر لاقتحام طرابلس

ليبيا المستقبل | 2017/07/15 على الساعة 19:54

ليبيا المستقبل (العربي الجديد): شهد الملف الليبي، على مدار الأيام الثلاثة الماضية، صدور قرار أميركي حاسم، علمت "العربي الجديد" أنه حال دون تنفيذ اللواء الليبي المتقاعد، خليفة حفتر، عملية عسكرية باتجاه العاصمة الليبية طرابلس، وهو ما جاءت المواقف والتحركات الأميركية في الساعات الـ48 الماضية لتوحي به، على قاعدة أن الحل في ليبيا سياسي وليس عسكرياً.
وقد وصلت معلومات استخباراتية للولايات المتحدة بشأن تحركات من جانب قوات حفتر، لاقتحام طرابلس عسكرياً، عقب إعلانه السيطرة على مدينة بنغازي، بمساعدة مصرية إماراتية. وكشف مصدر أميركي في القاهرة أن الولايات المتحدة أبلغت مصر عدم قبولها بأي خطوة من شأنها زعزعة الأوضاع الأمنية في ليبيا بشكل أكبر من الصورة الحالية. وأكد المصدر، الذي التقته "العربي الجديد"، أن "قائد القيادة الأميركية في أفريقيا (الجنرال توماس والدهاورز)، أكد لرئيس الأركان المصري، ورئيس اللجنة المعنية بمتابعة الشأن الليبي، الفريق محمود حجازي، الذي التقاه منذ يومين، أن الولايات المتحدة لن تقبل في ليبيا بأي حل خارج إطار التوافق الأممي بشأن حكومة الوفاق، واتفاق الصخيرات".
وأضاف المصدر أن "الولايات المتحدة أكدت لكل من مصر والإمارات، أكبر الداعمين لحفتر، أن أي تحركات عسكرية نحو العاصمة طرابلس، أو القيام بأي تصرفات من شأنها إثارة الفوضى، مرفوضة أميركياً". وتابع أن "الولايات المتحدة متمسكة بالخيار الأممي، وترى أن أي حل لا بد أن يكون داخل هذا الإطار، وبمشاركة حفتر"، لافتاً، في الوقت ذاته، إلى أن "أميركا لا يمكن أن تقبل بحفتر وقواته كممثل حصري للدولة الليبية"، مشددا على أن بلاده "ترى أن حفتر بمفرده لا يختلف كثيراً عن المليشيات المنتشرة في ليبيا"، موضحاً "ليس معنى أن تضم قواته بقايا كتائب القذافي أنّ هذا هو الجيش الوطني الليبي". وأوضح المصدر أن الخطوة التي كان يعتزم حفتر تنفيذها تم التخطيط لها بمباركة مصرية، وتمويل إماراتي، إذ ستقوم أبوظبي بتمويل اتفاقات حفتر مع بعض المليشيات القبلية لمساعدته في اقتحام طرابلس، لافتة إلى أن زيارة حفتر لأبوظبي، التي التقى خلالها ولي العهد، محمد بن زايد، كانت لهذا الهدف. وأشارت إلى أن خطة حفتر كانت تسعى إلى فرض واقع جديد على الأرض بشكل سريع، بحيث يتم إجبار المجتمع الدولي بعدها على القبول بهذا الوضع الجديد.
في السياق ذاته، نقلت وسائل إعلام ليبية، أمس الخميس، عن مسؤولين في السفارة الأميركية لدى ليبيا تصريحات مفادها بأن أميركا "تقوم بإشراك مجموعة واسعة من الشخصيات السياسية والأمنية الليبية، في محاولة للنهوض بالعملية السياسية واستعادة الاستقرار، وهذا يشمل خليفة حفتر". وأضافت مصادر السفارة إنها تضغط على جميع الأطراف في ليبيا لتخفيف التوتر، والتحرك نحو حل توافقي على أساس الاتفاق السياسي الذي يوفر خارطة طريق لحكومة انتقالية وانتخابات وطنية. وأكدت، في تصريحها، أن الولايات المتحدة ما تزال ملتزمة تماماً بالعمل مع رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، وحكومة الوفاق الوطني، والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة. وشددت على أنه "على الليبيين أن يقودوا عملية تحقيق المصالحة السياسية في بلادهم"، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل مع ليبيا وشركائها الدوليين للمساعدة على إحلال الاستقرار وحل الصراع في البلد.
إلى ذلك، التقى وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة، في طرابلس أول من أمس، مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون مصر والمغرب العربي، ييل ليمبيرت. وذكر المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية التابعة لحكومة الوفاق، في بيان، إن الجانبين ناقشا، بحضور السفير الأميركي في ليبيا، بيتر بودي، إمكانيات تعديل الاتفاق السياسي وفق الآليات المنصوص عليها، واستبعاد أي حل عسكري والمضي قدماً في المصالحة الوطنية. على صعيد متصل، فإنه من غير المعروف ما إذا كان لقاء حفتر مع قائد القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، الجنرال توماس والدهاورز وبودي، الأربعاء، قد تناول ما أوردته شبكة "سي إن إن" الأميركية حول سعي إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لدراسة سياسة دبلوماسية وعسكرية جديدة في ليبيا، قد ترى النور خلال الأسبوعين المقبلين، تهدف إلى تبادل المعلومات الاستخباراتية لملاحقة الجماعات الإرهابية والقضاء عليها. وأشارت الشبكة إلى أن هذه السياسة، إن تمت المصادقة عليها، ستوسع بشكل مهم انخراط واشنطن في الملف الليبي، وستدعم تعزيز الهدف الأميركي الحالي لدعم عملية المصالحة بين الفصائل المتنافسة في شرق وغرب ليبيا.

عبدالحق عبدالجبار | 16/07/2017 على الساعة 13:36
يا استاذ مصطفي المحترم هدي ثاني مرة و أعيد
يا استاذ مصطفي هدي ثاني مرة تعتدي علي و لكن سامحك الله ... ان كان الجيش حفتر فليكن اما اسمي فهو اسم علي مسمي و لك فائق الاحترام الكره مرض مزمن ... هل سالت نفسك لماذا لا يكون حفتر مثلاً ...؟ لكل ضروف لها رجالها لقد قرأت في التاريخ الاسلامي كانت الضروف لم يستطيع عليها الا الحجاج
بسم | 16/07/2017 على الساعة 12:09
دعاية جوبلز في ليبيا
لدعاية الاعلامية لحفتر التي يروجها المسماري دعاية مدروسة مبنية على نظريات وزير الدعاية النازي جوزيف جوبلز الذى وضع الاسس العلمية للدعاية الحديثة .لا شك ان المسماري ومساعدي حفترلا يعرفون ذلك وانما وضعها لهم خبير متخصص واعتقد انه من الخبراء المصريين المتخصصين في هذا المجال منذ ايام الرئيس عبد الناصر. ودعاية جوبلز المعروفة تقوم على تضخيم الانتصارات وسياسة الدكتاتور هتلر النازية والكذب وتكريره حتى يعتبره الشعب حقائق . وهذا ما نسمعه من المسماري في الاعلام الليبي فيقول مثلا ان جيش حفتر يستولي على 90٪ من الاراضي الليبية وهذا ولا شك كذب وتضخيم يعرفه الجميع وكلنا يعرف ان حفتر لا يسيطر حتي بنغازي بعد اربع سنوات ودرنة القريبة من طبرق والهلال النفطي تسيطر عليه قبيلة المغاربة والمليشيات التي تتعاون مع حفتر. واخر كذبه للمسماري قوله ان قوات حفتر ستزحف على طرابلس ونظرا ان ذلك لم ولن يتحقق يقول الان ويوعز ذلك للصحافة ان امريكا اوقفت زحف قوات حفتر على طرابلس ، وهو ليس الوحيد الذي يكذب فزعماء الكذب هم رئيس مجلس النواب وبعض انصاره من النواب في لجان يصدرون قرارات مكذوبة لمجلس النواب المعطل.
ليبي متذمر | 16/07/2017 على الساعة 09:34
فشل
نكسة أصيب بها الحلف الإماراتي المصري الحفتري، لمحاولة حمقاء للاعتداء على الشرعية الدولية وغزو العاصمة. وفشل سياسي مثلما فشل حلف السعودية مصر الإمارات البحرين في حصار قطر.
العقوري | 16/07/2017 على الساعة 08:02
مؤامرة الاخوان....
عندما خرج بضع مئات من شباب غاضب في فبراير 2011 يطالب بعيش كريم وحياة أفضل من وظيفة محترمة و مرتب مجزي وسيارة وقروض وهكذا لم يخطر بباله ان هناك مؤامرة موضوعة وينتظرون فقط عود الكبريت وقد أستغلوا هذه المظاهرة ليقفزوا علي السلطة ويسرقوا احلام هؤلاء الشباب بعد ان دفع هؤلاء الارواح والدماء والاطراف المبتورة في سبيل حلم مزيف...قدر الله وماشا فعل وأستمرت المؤامرة من قتل وذبح وخطف وسرقة ونهب حتي شارفت ليبيا علي الموت واصبحت في حالة الصومال والسودان..!!ان الاخوان هم من يقومون بالتآمر من اجل افشال اي حل او توافق او صلح لان ذلك ضد توجهات المفتي او المرشد حيث ان الاخوان لا يؤمنوا بوطنهم ...في كل الاحوال هذا الفخ وقع فيه العديد من شعوب المنطقة ومنهم من أستفاق مبكرا مثل مصر و تونس ومنهم من غرق مثل اليمن وليبيا وسوريا والمغرب والجزائر في الطريق ...قدر الله وماشاء فعل ونشهد بأنه قد غرر بنا وتم الضحك علينا وأملنا في جيشنا البطل ومن يسانده في انقاذنا من هذا الاخطبوط الارهابي اللعين الذين تاجروا بالقيم والمباديء والدين ...حفظ الله رجال الوطن المخلصين و سدد خطواتهم ..
mustafa | 16/07/2017 على الساعة 05:45
يا عبد الجبار
لا تنسى اسمك وتضع بدله حفتر
عبدالحق عبدالجبار | 15/07/2017 على الساعة 23:00
يا استاذ سعيد رمضان المحترم
اخي سعيد لا قطر ولا الامارات ولا ولا ولا الطباخ صاحب الطبخة لم يكن حدد الموعد بعد جد النبض الاول اما دخول حفتر طرابلس أكده لك بمباركة السراج و امريكا و المجتمع الدولي ...تعلموا لماذا الصخيرات و لماذا السراج ؟ ولماذا من معه ... الطباخ يعرف علينا ما نحن عرفته عن أنفسنا بعد فبراير من زماااااااااان
مفهوم !؟ | 15/07/2017 على الساعة 22:08
إلى السيد سعيد رمضان .
هذا ............... فى سبيل الكرسي وحكم ليبيا يفعل مالايفعله عاقل .
سعيد رمضان | 15/07/2017 على الساعة 21:48
العربى الجديد القطرية
هذه الأدعاءات ردا على أتهام حفتر لقطر برعاية الأرهاب وخاصة المؤتمر الصحفى الذى عقده الناطق الرسمى للجيش الليبى أحمد المسمارى فى القاهرة تزامنا مع أجتماع الدول الأربعة المقاطعة لقطر وعرضه لأشرطة فيديو تثبت تورط قطر فى الحرب الليبية ، وبالتالى هاهى قطر تتهم حفتر بأنه كان ينوى مهاجمة طرابلس يمساعدة أماراتية ومصرية وتقول أن أمريكا هى من منعت حفتر من مهاجمة طرابلس ، بالعقل الآن حكومة السراج فى حالة حرب مع مليشيات المفتى المدعومة من قطر ،فهل يعقل أن يقوم حفتر بمساعدة مليشيات المفتى على أحتلال طرابلس وهو يعلم أنها مدعومة من قطر وتناصبه العداء وتحرض غلى قتاله صباحا مساء ،فلو صح هذا الخبر ستكون نهاية لحفتر وجيشه فالخبر يقول مهاجمة طرابلس وطرابلس بها جيش الوفاق الذى طرد مليشيات الغويل خارج طرابلس ،ولاننسى أنالمجتمع الدولى لايعترف سوى بحكومة الوفاق الشرعية ولن يقف مكتوف الأيدى أذا طلب منهم السراج المساعدة والخلاصة أن هذا الخبر يهدف الى الوقيعة بين السراج وحفتر ، فحفتر بعد تحريره لبنغازى قد ضمن دور له فى العملية السياسية بموافقة المجتمع الدولى ،فهل يعقل أن يضحى حفتر بمستقبله ويهاجم طرابلس ؟
عبدالحق عبدالجبار | 15/07/2017 على الساعة 20:09
اكد لكم اكد لكم اكد لكم
اكد لكم ان حفتر سوف يدخل طرابلس بمباركة أمريكية و دوليه الا في حالت اخر او غير نتائج الطبخة هذا الله المغير اما الطبخة سائرة علي ما يرام و جاهزة للتقديم .... و لا يلوم احد الا الليبيين و المليشيات و بائعي الوطن الذين استعملوا كا بهارات و أدوات لهذه الطبخة و اصبحت الحلول لإنقاذ الوطن اثنان لا ثالث واحد لن يقوم بمساعدة شعب 90% منهم مسلمين و ليس مؤمنين فاسدين لا يعرفوا لا ًحرام ولا عيب و الحل الثاني حفتر .... حصل لكم كما حصل للمسافر كل الطرق مقفولة الا طريق واحد لا غير
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل