أهم الأخبار

السفارة الأمريكية تنفي اجتماع السفير بودي مع حفتر في بنغازي

ليبيا المستقبل | 2017/07/14 على الساعة 08:50

ليبيا المستقبل: نفت الولايات المتحدة أمس الخميس، لقاء سفيرها في ليبيا بيتر وليام بودي مع قائد القوات "الموالية للحكومة المؤقتة" المشير خليفة حفتر في مدينة بنغازي شرقي البلاد. وأمس الأول الأربعاء، قالت وسائل إعلام ليبية، إن حفتر التقى مساء اليوم نفسه بودي وقائد "القيادة الأمريكية المشتركة في إفريقيا (أفريكوم) الجنرال توماس والدهاورز، وقيادات أمنية وعسكرية أمريكية أخرى.

وقالت السفارة الأمريكية في ليبيا في بيان، حسبما قالت "وكالة الأناضول" إن "بودي التقى خليفة حفتر ضمن جهودنا للانخراط مع مجموعة من الشخصيات الليبية، وقد التقيا معا آخر مرة يوم 9 يوليو في عمان بالأردن". ويستبطن بيان السفارة نفيا ضمنيا لما أوردته وسائل الإعلام الليبية بشأن لقاء الرجلين أمس.

وشدد البيان نفسه على أن "الولايات المتحدة تظل ملتزمة تماما بالعمل مع جميع الليبيين للمساعدة على استعادة الاستقرار وإنهاء الصراع". ولتحقيق هذا الهدف، تابع البيان أن "واشنطن تنخرط في اتصالات مع طائفة واسعة من الشخصيات السياسية والأمنية الليبية". وأكد أن السفير بودي "يلتقي بانتظام مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ويعود آخر لقاء له به في (العاصمة) طرابلس إلى 23 مايو 2017".

ودعت السفارة الأمريكية "جميع الأطراف في ليبيا إلى نزع فتيل التوتر، والمضي قدما نحو حل توافقي على أساس الاتفاق السياسي الليبي الذي يوفر خارطة طريق لحكومة انتقالية وانتخابات وطنية". وتابعت أن "الولايات المتحدة تعمل مع شركائها الإقليميين والدوليين لمساعدة الليبيين على حل النزاع".

ولفتت أن سفيرها في ليبيا التقى الثلاثاء الماضي قائد "أفريكوم" ومساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية والشرق الأوسط طارق الكوني، ورئيس هيئة أركان القوات المسلحة المصرية اللواء محمود حجازي. وجاء اللقاء، بحسب البيان، لـ "مناقشة الجهود الرامية لاستعادة الاستقرار في ليبيا ("، لافتا إلى أن واشنطن تعمل أيضا وبشكل وثيق مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة.

تقّاز | 14/07/2017 على الساعة 17:13
تلاعب بالألفاظ
تلاعب اخوانجي بالألفاظ ونفثٌ للسم في الدسم، معتادٌ، تقوم به "وكالة الأناضول" بوق(الإردوغانية)التركية . لا جديد . ولا عزاء لمراهقي السياسة المنبطحين. وقد قيل "إذا لم تستَحِ، فافعل ما شئت" وهم يفعلون ولا يستَحْيون!.
M.Zak | 14/07/2017 على الساعة 14:27
أميركا : هذا هو رجلنا في ليبيا الآن
البيان الاميركي يقول بوضوح تام ، و تصريحا لا تلميحا (السراج هو رجلنا في ليبيا) ، فالرسالة هي أن السفير الأميركي بيتر بودي ، في تنسيق مستمر مع السراج ، و بالنص الحرفي فإن السفير بودي : " يلتقي بانتظام مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ويعود آخر لقاء له به في (العاصمة) طرابلس إلى 23 مايو 2017 " . و الامريكان طبعا ليسوا مغرمين بشخص السيد السراج ، بل هي مصالحهم (الاقتصادية) التي تحدد مواقفهم ، فرجل الاعمال فائز السراج ، يمثل طبقة الوكلاء التجاريين و بارونات عقد صفقات الاستيراد و المقاولين (سماسرة تنفيذ مشروعات اعادة اعمار ما دمره حلف الناتو و حروب الميليشيات) . و شرط اميركا (الوحيد) للتفاهم مع حفتر ، هو ان يوافق على القبول بالسراج رئيس للسلطة التنفيذية و العمل تحت إمرته السياسية .
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل