أهم الأخبار

مقتل مدير أمن غريان و"داخلية الوفاق" تستبعد الاغتيال السياسي

ليبيا المستقبل | 2017/07/09 على الساعة 11:17

ليبيا المستقبل: أعلن المجلس البلدي غريان مقتل مدير أمن غريان  العقيد عبد الرزاق عميش، وذلك بعد "تعرضه لإطلاق نار يوم أمس السبت أثناء عودته إلى المنزل". وأضاف المجلس البلدي، على صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أنه يدعم المؤسسات الأمنية وعلى رأسها مديرية أمن غريان، مقدما تعازيه إلى أهالي المدينة وذوي المفقود. وفي ذات السياق، أكد وكيل وزارة الداخلية للشؤون العامة بحكومة الوفاق الوطني عبد السلام عاشور أنه "لم ترد معلومات عن أي تهديدات للعقيد عبدالرزاق عميش" وأنه "يستبعد أن تكون الجريمة اغتيالا سياسيا"، مشيرا إلى أن "وزارة الداخلية كلفت جهاز المباحث الجنائية، ومديرية أمن غريان بالتحقيق في الجريمة"، حسب تصريح إعلامي له اليوم الأحد.
 

يوسف | 09/07/2017 على الساعة 23:14
عمل اجرامي قدر
رحم الله فقيد الواجب الوطني ولعنة الله علي الارهبيين القتلة نتمني من الدولة التحقيق والقبض علي الجناة الارهابيين انا لله وانا اليه راجعون
إبن طرابلس | 09/07/2017 على الساعة 18:30
إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ
وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا ۚ صدق الله العظيم .. اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه واكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللـهـم انزله منزلاً مباركا وانت خير المنزلين ، اللـهـم انزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا ولأهله وذويه واصدقائه وزملائه ولليبيا الوطن جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء ...
نورالدين خليفة النمر | 09/07/2017 على الساعة 16:45
ـ أطعم من جوع ،وآمن من خوف ـ
أولاً نترحّم على العقيد عبد الرزاق عميش مدير أمن غريان ونتقدّم بالتعزية لأهله وإخوانه وزملاءه من رجال الأمن الشرفاء ونحسبه عند الله شهيد واجب .ثانياً ننبّه إلى خطورة ماحدث لأنه حدث في غريان التي تميّز أبناءها بالحرص على قوانين الدولة ،وتوخي الأنضباط والنظام فرجالها البوليس هم من البُناة الآساسيين لمؤسسة نظام دولة الأستقلال 51 ـ 1969،وهذا كلام عشته في طرابلس بل في الغرب الليبي عموماً ولاألقي به جزافاً ،وكون هذا الأعتداء على رجل أمن بهذا المستوى من مجموعة مجرمة مجهولة فأنه يُسجل لأوّل مرة منذ 2011 في غريان التي نأت بنفسها عن منظومة العنف والفوضى والجريمة التي إمتدت في كل انحاء ليبيا ..أنا أهيب بالغريانة المتمدنين الحضريين والمنظمين أن ينتبهوا لآنفسهم فالمؤامرة على غريان مدنيةً ونظاماً بدأت وعليهم أن يتراصّوا وراء مؤسستهم الأمنية ولايعتمدوا على أحد ، ويرصدوا الجيوب الأسلاموية المتطرّفة ولايتهاونوا معهم ولو كانوا من آبناءهم
زيدان زايد | 09/07/2017 على الساعة 13:47
مسلسل الاغتيالات علي آيادي مجهوله بدأت اول ما بدأت في بنغازي
مسلسل الاغتيالات علي آيادي مجهوله بدأت اول ما بدأت في بنغازي فكل من عسكري او شرطي كان مهدد بالأغتيال علي يد مجهولين فقام قدماء ضابط الجيش مؤيدين ومدعومين من القبائل بتشكيل نواة لجيش ليبيا فبارك البرلمان الفكره ودعم الجيش واليوم علي ما يبدو ان بنغازي بعد حرب مريره دامت 3 سنوات قد قضت علي خطر الاغتيالات الغير معروف من يقف وراءها وتحررت من أتباع الفكر المتطرف ولكن الفرحه بالتحرير تبدو ناقصه لأن العاصمه ومدن آخري في الغرب الليبي مازالت ترزح تحت نير ارهاب الميليشيات المتطرفه واذا قلنا هبوا يا جيش ليبيا في الغرب الليبي وافتكوا مدينتكم طرابلس من آيادي الارهابيين كما افتك زملاءكم في الجيش بشرق البلاد بنغازي من أيدي خاطيفها ومش غلط القضاء الارهاب رغم التكلفه التي ستنتج ولكن الله غالب آخر علاج الكي وكي سرطان الارهاب واستئصاله واجب وطني ولا تهتموا لكل ناعق من سفهاء المعلقين دعوهوم يقولوا زيدان يحرض علي الحرب فالحرب يا جهلاء احيانا تكون مفروضه عليك فرض لردع طغمه من البغاة المستهترين بقيم العيش في آمن وأمان فلا غضاضه من الكي لبتر الميليشيات اذا عاش بعد بترهم شعب طرابلس التي هي عاصمتنا في آمن وأمان
زيدان زايد | 09/07/2017 على الساعة 12:43
أكيد الشهيد المرحوم رحمة الله عليه كان يخالف بعض السفهاء المدججين بالسلاح الرآي
أكيد الشهيد المرحوم رحمة الله عليه كان يخالف بعض السفهاء المدججين بالسلاح الرآي في مسأله ما فمنطق الحمقي وعقلية السفهاء تقول لا بقاء علي قيد الحياه لمن يخافني الرآي والبقاء لي انا ولرآيي أنا اما مخالفي الي المُنتهّي نتمني من الله أن يلهم ذويه جميل الصبر والسلوان وان يحتسبه شهيدا مع الابرار والصديقين وان له وان اليه راجعون
العقوري | 09/07/2017 على الساعة 12:30
شهيد بأذن الله...
رحم الله هذا الرجل ونحتسبه شهيدا عند الله وألهم اهله و ذويه الصبر والسلوان...هذه نتائج النكبة بعد ان سرق الاخوان ثورة ومطالبة شباب يائس بحياة أفضل وقفزوا علي السلطة و تربعوا علي ثروات ومقدرات الوطن ودعموا اللصوص والعصابات والميليشيات وتجار الدين والخوارج والدواعش الذين قاموا بقتل وذبح واغتيال وخطف الشرفاء والابرياء ...هذا الشهيد تم قتله علي ايدي هذه الميليشيات المسلحة التي تدعمها حركات الارهاب من الاخوان والمقاتلة وفقر ليبيا وانصار الشر وسرايا الدمار وارهاب ومجالس الطوار ...رحم الله هذا الشهيد وكافة شهداء ليبيا ونقول لقتلته سيأتيكم الحساب عاجلا ام آجلا وسيمسك برقبة قاتله يوم الحساب اما الخالق الجبار ليقول له ويسأله بأي ذنب قتلتني..؟؟ ياويلكم وياسواد ليلكم ايها المجرمون القتلة ...
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل