أهم الأخبار

قصيد "الثعلب" للشاعر أحمد شوقي

ليبيا المستقبل | 2017/07/01 على الساعة 19:56

ليبيا المستقبل: ولد أحمد شوقي في القاهرة عام 1868م، وفي سن الرابعة أدخل كتاب الشيخ صالح بحي السيدة زينب.. انتقل الى مدرسة المبتديان الابتدائية، وبعد ذلك المدرسة التجهيزية الثانوية حيث حصل على المجانية كمكافأة على تفوقه.. أتم الثانوية ودرس بعد ذلك الحقوق، وبعد ان أتمها أرسله الخديوي إلى فرنسا ليستكمل دراسته، وأقام هناك 3 أعوام، حيث عاد بالشهادة النهائية.. عاد شوقي إلى مصر أوائل سنة 1894.. أصدر الجزء الأول من الشوقيات.. نفاه الإنجليز إلى الأندلس سنة 1914 م بعد أن اندلعت نيران الحرب العالمية الأولى، وفرض الإنجليز حمايتهم على مصر 1920 م.. أنتج فى أخريات سنوات حياته مسرحياته وأهمها: مصرع كليوباترا، ومجنون ليلى، قمبيز، وعلى بك الكبير.. توفى شوقي فى 14 أكتوبر 1932 م مخلفاً للأمة العربية تراثاً شعرياً خالداً.. من قصائده السياسية الحافلة بالرمزية قصيد "الثعلب".


برز الثعلب يوماً في ثياب الواعظينا

فمشى في الأرض يهذي ويسبّ الماكرينا

ويقول: الحمد لله إله العالمينا

ياعباد الله توبوا فهو كهف التائبينا

وازهدوا في الطير إن العيش عيش الزاهدينا

واطلبوا الديك يؤذن لصلاة الصبح فينا

فأتى الديك رسولٌ من إمام الناسكينا

عرض الأمر عليه وهو يرجو أن يلينا

فأجاب الديك: عذراً يا أضلّ المهتدينا

بلّغ الثعلب عني عن جدودي الصالحينا

إنهم قالوا وخير القول قول العارفينا

مخطئٌ من ظنّ يوماً أنّ للثعلب دينا..

اقرأ قصائد أخرى من "ديوان العرب"

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل