أهم الأخبار

قصيد "عيد، بأية حال عدت يا عيد"، لأبي الطيب المتنبي

ليبيا المستقبل | 2017/06/24 على الساعة 16:05

ليبيا المستقبل: أبو الطيّب المتنبي (303هـ - 354هـ) (915م - 965م) هو أحمدُ بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الكندي الكوفي المولد، نسب إلى قبيلة كندة نتيجة لولادته بحي تلك القبيلة في الكوفة لانتمائه لهم. عاش أفضل ايام حياته واكثرها عطاء في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب وكان من أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً من اللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تتح مثلها لغيره من شعراء العربية. فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، وظل شعره إلى اليوم مصدر إلهام ووحي للشعراء والأدباء. وهو شاعر حكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. وتدور معظم قصائده حول مدح الملوك، ويقولون عنه بأنه شاعر أناني ويظهر ذلك في اشعاره، ولقد قال الشعر صبياً، فنظم أول اشعاره وعمره 9 سنوات، واشتهر بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية مبكر. (المصدر: ويكيبيديا، الموسوعة الحرة)

عيد  بأية  حال   عدت   يا   عيد   ***   بما  مضى  أم  بأمر  فيك  تجديد

أما    الأحبة    فالبيداء    دونهم   ***   فليت   دونك   بيدا   دونها    بيد

لولا العلا لم تجب بي ما أجوب بها   ***   وجناء  حرف  ولا   جرداء   قيدود

وكان أطيب  من  سيفي  مضاجعة   ***   أشباه    رونقه    الغيد    الأماليد

لم يترك الدهر من قلبي ولا  كبدي   ***   شيئا   تتيمه   عين    ولا    جيد

يا  ساقيي  أخمر   في   كؤوسكما   ***   أم  في   كؤوسكما   هم   وتسهيد

أصخرة   أنا   مالي   لا   تحركني   ***   هذي  المدام  ولا  هذي   الأغاريد

إذا  أردت  كميت   اللون   صافية   ***   وجدتها   وحبيب   النفس   مفقود

ماذا  لقيت  من   الدنيا   وأعجبها   ***   أني  بما  أنا  باك   منه   محسود

أمسيت  أروح  مثر   خازنا   ويدا   ***   أنا   الغني    وأموالي    المواعيد

إني    نزلت    بكذابين    ضيفهم   ***   عن  القرى  وعن  الترحال  محدود

جود الرجال  من  الأيدي  وجودهم   ***   من  اللسان  فلا  كانوا  ولا  الجود

ما يقبض الموت نفسا من نفوسهم   ***   إلا  وفي  يده   من   نتنها   عود

من كل رخو  وكاء  البطن  منفتق   ***   لا في الرجال  ولا  النسوان  معدود

أكلما  اغتال  عبد   السوء   سيده   ***   أو  خانه  فله  في  مصر   تمهيد

صار  الخصي  إمام  الآبقين  بها   ***   فالحر   مستعبد   والعبد    معبود

نامت  نواطير  مصر  عن  ثعالبها   ***   فقد  بشمن  وما   تفنى   العناقيد

العبد   ليس   لحر   صالح   بأخ   ***   لو  أنه  في  ثياب   الحر   مولود

لا  تشتر  العبد  إلا  والعصا  معه   ***   إن    العبيد    لأنجاس     مناكيد

ما كنت  أحسبني  أبقى  إلى  زمن   ***   يسيء بي فيه  كلب  وهو  محمود

ولا  توهمت  أن  الناس  قد  فقدوا   ***   وأن  مثل  أبي   البيضاء   موجود

وأن  ذا  الأسود  المثقوب   مشفره   ***   تطيعه  ذي   العضاريط   الرعاديد

جوعان يأكل من  زادي  ويمسكني   ***   لكي  يقال  عظيم  القدر   مقصود

إن    امرأ    أمة    حبلى    تدبره   ***   لمستضام  سخين   العين   مفؤود

ويلمها    خطة     ويلم     قابلها   ***   لمثلها    خلق    المهرية    القود

وعندها  لذ  طعم   الموت   شاربه   ***   إن   المنية   عند   الذل    قنديد

من علم الأسود  المخصي  مكرمة   ***   أقومه  البيض  أم   آبائه   الصيد

أم  أذنه  في  يد  النخاس   دامية   ***   أم  قدره  وهو   بالفلسين   مردود

أولى    اللئام    كويفير    بمعذرة   ***   في كل  لؤم  وبعض  العذر  تفنيد

وذاك  أن  الفحول  البيض  عاجزة   ***   عن الجميل فكيف الخصية  السود

اقرأ قصائد أخرى من "ديوان العرب"

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل