أهم الأخبار

اجتماع المجلس الخامس لصندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/06/15 على الساعة 17:17

ليبيا المستقبل (بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا): عقد اجتماع المجلس الخامس لصندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا في فندق كورنثيا في طرابلس في 14 حزيران / يونيه. وقام المجلس، الذي يشترك في رئاسته وزير التخطيط، الدكتور طاهر جهايمي، وباسم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، السيدة ماريا ريبيرو، نائبة الممثل الخاص للأمين العام وممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا، باستعراض التقدم المحرز والفرص المستقبلية للصندوق. ويدعم هذا البرنامج، الذي يديره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إجراءات الحكومة الرامية إلى تقديم مساعدة ملموسة إلى المدن المتأثرة بالأزمة. ويهدف إلى إحداث تغيير في حياة الناس في جميع أنحاء ليبيا من خلال تحسين الخدمات، وخاصة في مجالات الصحة والتعليم والبنية التحتية الأساسية.

وفي ملاحظاته الافتتاحية، رحب الدكتور طاهر جهايمي وزير التخطيط بالشركاء الدوليين في هذا الاجتماع، وهي المرة الأولى التي يجتمع فيها المجلس في طرابلس. وأشار إلى النتائج الملموسة للصندوق، "كنت سعيدا لفتح مسرح محاضرة تم تجديدها في جامعة ككلة قبل بضعة أسابيع، والاحتفال بإنجازات الطلاب هناك. لذا يسعدني أن أعلن عن مساهمة مالية من الحكومة في المرفق، وأنا أرحب ترحيبا حارا بالمساهمات الإضافية من قبل الشركاء الجدد والحاليين ".

ووافق المجلس على تقييم إمكانيات التوسع في طرابلس وبني وليد والكفرة ودرنة، تبعا للظروف الأمنية وتوافر الأموال. وقالت ماريا ريبيرو نائبة الممثل الخاص للأمين العام والرئيس المشارك للمجلس: "يسمح هذا القانون للشركاء الدوليين في ليبيا بدعم الحكومة في العمل مع البلديات لتقديم الخدمات التي يحتاجها الليبيون". "نحن في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سعداء للمشاركة مع السلطات الليبية في تقديم هذا الدعم الهام".

وقد حشد الصندوق حتى الآن أكثر من 32 مليون دولار أمريكي، ويدعمه 12 مانحا، ويدعم المشاريع في ككلة وأوباري وبنغازي وسرت وسبها. ومن المتوقع تقديم تعهدات جديدة في الأسابيع المقبلة. وينظر الشركاء في المرفق حاليا في مساهمات إضافية. وتشمل الجهات المانحة الحالية كندا والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والنرويج واليابان وجمهورية كوريا وسويسرا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

وقال السفير كريستيان باك، ممثل ألمانيا: "إن مبادرة الصندوق هي مبادرة رئيسية لدعم حكومة الوفاق الوطني في قيادتها لليبيا". وألمانيا حاليا أكبر مانح للمشروع بما مجموعه 11 مليون دولار أمريكي. كما تحدث أعضاء مجلس الإدارة الآخرون عن أهمية المنتدى في مؤتمر صحفي عقب اجتماع المجلس.

وقالت سفيرة الاتحاد الأوروبي في ليبيا بيتينا موشيدت إن المجتمع الدولي يدعم الجهود الليبية لإنهاء الصراع من خلال حل سياسي. لكن شعب ليبيا لا يمكنه الانتظار. الأسر في جميع أنحاء البلاد في حاجة ماسة إلى الخدمات. إنهم يريدون عودة الحياة الطبيعية. وهذا هو المكان الذي يمكن فيه لمشروع تحقيق الاستقرار في ليبيا أن يحدث فرقا في مساعدة الحكومة الليبية على تحسين الحياة وتخفيف المعاناة في المناطق الأكثر تضررا من النزاع في جميع أنحاء ليبيا ".

وقال تسونيكي ماتسودا، القائم بالأعمال في اليابان، في اجتماعه الأول لمجلس الإدارة، "يسر اليابان أن تصبح جزءا من هذه المبادرة. ونتطلع إلى مواصلة تقديم المزيد من المساهمات التي نأمل أن تكون أكبر من ذلك بكثير ". كما أكد السيد كيم يونغ - تشاي، السفير الكوري، عزم بلده على مواصلة دعم المرفق.

وقال السفير البريطاني بيتر ميليت "إن هذا الاجتماع الأول لمجلس المشروع )سفل(  في طرابلس هو إشارة هامة على الثقة في جهود الحكومة الليبية لتحقيق السلام والأمن. لقد دعمنا صندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا منذ البداية، ونحن فخورون بأن نكون مانحين رئيسيين ". ومن خلال هذا المرفق، حققت حكومة الوفاق الوطني فوائد ملموسة للشعب الليبي: سيارات الإسعاف لوحدات الطوارئ، وشاحنات القمامة للبلديات، والألواح الشمسية للمستشفيات. وهو ما يساعد الحكومة الليبية على تحسين حياة الليبيين في جميع أنحاء البلد: الغرب والشرق والجنوب.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 15/06/2017 على الساعة 21:54
لماذا لم يحقق 1% من الاستقرار لليبيين المساكين حتى الان؟
أسم هذا المجلس طريف وغريب (المجلس الخامس لصندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا)! وهنا اتسائل أين المجالس الاربعة الاخرى؟ وما تخصصها؟ وأين مقارها؟ ولماذا هذا المجلس الوهمي يعقد إجتماعه فى فندق الخمس نجوم؟ وحيث أن تخصصه تحقيقالاستقرار، إذا لماذا لم يحقق 1% من الاستقرار لليبيين المساكين حتى الان؟ وووووكثير من الاسئلة عن هذه المجالس الوهمية واعضائها ومرتبابتهم الخيالية بدون تحقيق آي شئ فعلي ومجرد إجتماعات فى غرف فنادق مكيفة ومريحة بينماالشعب راقد الريح لايستطيع سحب كامل راتبه ومايعطى له لايكفى إعاشة اولاده واسرته٠ متناقضات واضحة وكثيرة واستغرب عدم إنتفاض الشعب عليهم وقلب الطاولة على رؤوس سارقي ثروته وسلطته٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل