أهم الأخبار

الجزائر وباريس يبحثان توحيد الجهود والتوصل لحل سياسي حول ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/06/13 على الساعة 17:20

ليبيا المستقبل (عن أ. ف. ب): أكد وزيرا خارجية الجزائر وفرنسا الثلاثاء أن البلدين سيعملان على تعزيز علاقاتهما "في جميع القطاعات"، وخاصة في مجال مكافحة الارهاب، كما سيوحدان جهودهما من اجل التوصل الى حل سياسي في ليبيا. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، اثر لقاء عقده مع نظيره الجزائري عبد القادر مساهل في الجزائر العاصمة، انهما اجريا "محادثات معمقة جدا حول الاوضاع الدولية والاقليمية، مع التركيز على محور مكافحة الارهاب".

بخصوص ليبيا أوضح لودريان ان البلدين يأملان "الوصول الى حل سياسي باسرع وقت ممكن"، مضيفا "اتفقنا على توحيد جهودنا للوصول الى حل سياسي شامل"، الامر الذي ركز عليه ايضا الوزير الجزائري. وتأتي زيارة لودريان الى الجزائر في اطار جولة يقوم بها الوزير الفرنسي لاقناع اطراف النزاع الليبيين بالعمل على التوصل الى حل سلمي.

وسبق ان زار لودريان تونس والقاهرة على ان يعقد قريبا اتصالات اضافية مع مسؤولين اماراتيين وروس. وتطرق الوزيران ايضا الى الوضع في منطقة الساحل الافريقية، وخاصة في مالي، حيث اكد لودريان ان هناك "ارادة مشتركة (...) من اجل تطبيق اتفاق الجزائر التي نتمسك به كثيرا. هذه هي الوسيلة الوحيدة لمحاربة الارهاب". ومنذ توقيع اتفاق السلام في مالي في 2015 بعد محادثات طويلة بالجزائر - التي لعبت دور الوسيط في الازمة بفعل ارتباطها بالعديد من اطراف النزاع- لم تطبق بعد كامل البنود ما جعل فرنسا تعبر في كل مرة عن قلقها من هذا التباطؤ.

وذكر مساهل بـ"ايجابيات الاتفاق" مثل انشاء هيئة دائمة للحوار بين الماليين وبدء الدوريات المشتركة وعودة السلطات المحلية الى شمال البلاد. واعاد الوزير الجزائري التذكير مرة اخرى ان "الهدف الاساسي هو محاربة الارهاب". وذكر لودريان ان الرئيس الفرنسي الجديد ايمانويل ماكرون الذي يزور المغرب الاربعاء، يامل في ان يزور الجزائر "في اقرب وقت ممكن". والتقى الوزير الفرنسي رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون، دون ان يدلي باي تصريح، قبل ان يغادر الجزائر.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 13/06/2017 على الساعة 18:25
آلا تستغربون استماتة حكام وساسة الجزائر وتونس فى معارضة ارسال قوات حفظ سلام دولية -2-
لاينفع مع العنادي المفتون بالسلاح والدولار سوى القوة لإجباره على التوقف أو كسر أنفه المتغطرس، أليس كذلك؟ إذا الله إيبارك فيكم دعونا من التعذر بالغيرة الوطنية الزائفة والمهلكة من أجل إنقاذ وطننا واهلنا؛ ولنتفق على طلب تدخل قوات عسكرية قوية وكبيرة، ونشترط أن تكون مكونة من جيوش دول عربية شقيقة كالأردن والمغرب لحياديتهم بين الاطراف المتصارعة ومعهم قوات من جيوش دول ماليزيا والباكستان الاخوة فى دين الأسلام٠ المهم مساعدتنا فى إستعادة السيطرة على الوطن المنحدر نحو هاوية الحروب الأهلية المدمرة للأخضر واليابس٠ ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 13/06/2017 على الساعة 18:24
آلا تستغربون استماتة حكام وساسة الجزائر وتونس فى معارضة ارسال قوات حفظ سلام دولية -1-
آلا تستغربون استماتة حكام وساسة الجزائر وتونس وسعيهم الحثيث لدى قادة اوروبا شبه شهريا لمنع موافقتهم فى مجلس ألآمن على ارسال قوات حفظ سلام دولية لإنقاذ وطننا من مخاطر الانزلاق نحو حروب آهلية تحرق الأخضر واليابس؟ بالاضافة لتحركات حكام وساسة السودان ومصر وقطر وتركيا المستمرة على عدم وقف الصراع المسلح فى ليبيا لانهم كلهم مستفيدين من حالة الفوضى المسلحة إقتصاديا وسياسيا٠ على أهلي الليبيين أن يستيقضوا من سباتهم وينتبهوا لدهاء وخبث حكام وساسة دول الجوار والتى ثبت تورط بعضها فى دعم العصابات الدينية المسلحة خاصة فى غرب ليبيا٠ لنكن واقعيين وعمليين؛ لاينفع مع وضع وطننا العنادي المتأزم سوى وسيط (بالعامية حزاز قوي وقادر) ليفرض على العناديين المتصارعين والمعميين بقوة السلاح ووسوسة شياطن الأنس؛ وقف الأقتتال ونزع أسلحتهم قبل إجبارهم على الجلوس على طاولة التفاوض٠
زيدان زايد | 13/06/2017 على الساعة 17:49
الحل عندي انا ولا يحتاج لدوله جوار تجتمع لأيجاده ولا لجامعه الدول العربيه
الحل عندي انا ولا يحتاج لدوله جوار تجتمع لأيجاده ولا لجامعه الدول العربيه الحل يلغي مشروع الصخيرات برمته وتعتذر ايطاليا علي مساسها بالسياده الوطنيه وتسحب جيوشها من ليبيا ويستلم الجيش الليبي كامل السلطه علي البلاد ويعتمد دستور المملكه المعدل وتذهب البلاد الي أنتخابات نهايه العام القادم ويحاسب الرئاسي والاعلي للدوله علي مساسهما بالمال العام بدون شرعيه وبغير وجه حق وتحاسب لجنه صياغه الدستور علي التعطيل
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل