أهم الأخبار

إعلان الجزائر يرفض التدخل الخارجي والعسكري بليبيا ويشدد على الحل السياسي

ليبيا المستقبل | 2017/06/06 على الساعة 15:51

ليبيا المستقبل: جددت الجزائر ومصر وتونس رفضها، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الجزائرية، لأي "تدخل" و"للخيار العسكري" في ليبيا، وشددت على التزامها بالتوصل إلى حل سياسي للنزاع في حل البلاد، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الجزائر. وأوضحت الوكالة أن وزراء خارجية الدول الثلاث أقروا إثر اجتماع في العاصمة "إعلان الجزائر" من أجل تسوية شاملة في ليبيا.

وأكد وزير الخارجية الجزائري ونظيره المصري سامح شكري والتونسي خميس الجيهناوي من خلال إعلان الجزائر دعم التسوية السياسية الشاملة في ليبيا "الضرورة القصوى للامتناع عن استعمال العنف أو التحريض عليه أو اتخاذ أي إجراءات من شأنها أن تؤدى إلى تصعيد يحول دون مواصلة مسار التسوية السياسية في ليبيا ويؤثر مباشرة على استمرار معاناة الشعب الليبي خاصة على المستويين الاقتصادي والإنساني".

كما شدد الوزراء الثلاثة على أهمية التمسك بمواقف بلدانهم الثابتة إزاء حل الأزمة الليبية والتي ترتكز أساسا على وحدة ليبيا وسلامتها الترابية وسيادتها ولحمة شعبها وعلى الحل السياسي كسبيل لمعالجة الأزمة عبر الحوار الشامل وكذا رفض التدخل الخارجي والخيار العسكري. وأشاد الوزراء بالجهود التي تبذلها كل من الجزائر ومصر وتونس في  إطار مساعيها الهادفة إلى تقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية والعمل على إشراك كافة الفاعلين وتوسيع دائرة التوافق مجددين التزامهم التام بدعم ليبيا ومرافقتها على مسار التسوية السياسية بناء على أحكام الاتفاق السياسي الليبي كإطار لحل الأزمة في ليبيا.

وشدد الوزراء الثلاثة في البيان على "الامتناع عن استعمال العنف أو أي إجراءات من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد يحول دون مواصلة مسار التسوية السياسية في ليبيا، ويؤثر مباشرة على استمرار معاناة الشعب الليبي، خاصة على المستويين الاقتصادي والإنساني".

وجددت الجزائر ومصر وتونس التأكيد على "رفضها التدخل الخارجي والخيار العسكري لمعالجة الأزمة عبر الحوار الشامل". كما حذرت من أن "تردي الأوضاع له انعكاسات على أمن واستقرار ليبيا والمنطقة برمتها تصب في مصلحة الجماعات الإرهابية، وتمنح لها مجالا لتوسيع أنشطتها الإجرامية".

احمد عمران | 07/06/2017 على الساعة 09:04
كفاكم سخريه
ألا تستحوا في هذا الشهر المبارك من الكذب على شعوبكم يامسخره فجرائم السيسي في ليبيا كثيره ومستمره والتدخل العسكري من مصر والامارات قد تجاوز الحدود منذ زمن فاتقوا الله وتوبوا افضل لكم والا ترقبوا عذابه الشديد والويل والثبور لكم
جمال | 07/06/2017 على الساعة 00:58
ليبيا ودول الجوار
وهل التدخل المصري الامارتي العسكري والاستخباراتي المباشر وبكل الاسلحة والجنود والقصف بالطائرن على المدن الليبية هو تدخل داخلي مسموح به ؟ نتظر الاجابة في مؤتمر ثلاثي اخر قادم في صيف 2018 او حتى بعد ما ورانا شي مازال يمكننا الانتظار.
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 06/06/2017 على الساعة 18:06
ألا تستغربون معارضتهم بإستماتة شديدة للتدخل الدولي فى ليبيا
لا تستغربون نشاطهم وتحركاتهم السياسية شبه الاسبوعية وبتنسيق محكم بينهم وعلى جميع الاصعدة ومعارضتهم بإستماتة شديدة للتدخل الدولي فى ليبيا وكأن ألتدخل سيكون فى بلدانهم!!؟ كلهم مستفيدين إقتصاديا وسياسيا من حالة الفوضى المسلحة فى ليبيا ويعملون بكل دهاء وخبث على استمراره بالتظاهر بالتعاطف وعقد المؤتمرات الفاشلة كجزء من مخططهم بالابقاء عليه كما هو! علينا الاتفاق داخليا على نزع السلاح والقبض على المجرمين الذين فروا من السجون وضبط الحدود٠ وحيث محاولات الوصول إلى هكذا إتفاق فشلت سوى عن طريق مجالس الحكماء أو توسطات السيد كوبلر ومناشدات اطراف إقليمية ودولية٠ عليه علينا طلب تدخل قوات حفظ سلام دولية ونشترط أن تكون مكونة من جيوش دول عربية محايدة فى صراع ليبيا الداخلي مثل جيوش دول الاردن والمغرب الأشقاء ومعهم قوات من جيوش دول ماليزيا والباكستان الأخوة فى الأسلام٠ وذلك لكى نطمئن المتشدقين بالغيرة الوطنية الزائفة والمهلكة٠ ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
Nadir | 06/06/2017 على الساعة 16:41
It is really a funny Joke
They will keep meeting for the next 10 year and they will keep saying the same title and the same story that they will find solution for Libya and they are against the International Military Intervention, How many meting done so far and Libyans still suffering for many years now and for few years a head. It is really a funny joke.I feel sorry to write these lines but it is sour reality.I ask Allah (SWT) by his mercy to help my country my people to ..get fast solution and soon insah_Allah
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل