أهم الأخبار

الأمم المتحدة تدعو إلى حماية الأشخاص النازحين داخلياً في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/06/02 على الساعة 16:32

ليبيا المستقبل (بعثة الأمم للدعم في ليبيا): دعت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا، ماريا ريبيرو، إلى توفير المزيد من الحماية والدعم للمساعدة الإنسانية المقدمة إلى الأشخاص النازحين داخليا في جميع أنحاء ليبيا. ويتابع المجتمع الإنساني بقلق التطورات الأخيرة في مخيم الأشخاص النازحين داخليا من التاوراغاء الواقع في جنزور، طرابلس، والعودة المحتملة للأشخاص النازحين داخلياً من الزنتان إلى طرابلس.

وأعربت منسقة الشؤون الإنسانية عن جزعها إزاء الادعاءات بشأن إساءة معاملة الأشخاص النازحين داخلياً واستغلال الإغاثة الإنسانية، وتدعو إلى حماية التنقل وحريته لجميع الأشخاص النازحين داخلياً. وتقع على عاتق السلطات المسؤولية الرئيسية فيما يتعلق بتقديم الحماية والمساعدة الإنسانية إلى الأشخاص النازحين داخلياً ضمن نطاق اختصاصها. وبالمثل، فهي مسؤولة عن منع وتفادي الظروف التي قد تؤدي إلى النزوح، وإيجاد الظروف التي تمكن الأشخاص النازحين داخليا من العودة أو إعادة التوطين بأمان وبشكل طوعي.

وعادة ما يكون الأشخاص النازحون داخلياً أكثر ضعفاً من الأشخاص الآخرين بسبب أنهم قد يكونوا فقدوا بيوتهم ومصدر معيشتهم ووثائقهم، وغالبا ما يواجهون صعوبات في الوصول إلى الخدمات الأساسية. غير أنهم يجب أن يتمتعوا بنفس الحقوق والحريات مثل المواطنين والمقيمين الآخرين دون تمييز. يعد دعم الأشخاص النازحين داخليا والمجتمعات المضيفة أحد الأولويات الرئيسية للمجتمع الإنساني في ليبيا.

وتقوم 22 من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية بتقديم المساعدة إلى الأشخاص النازحين داخلياً والمجتمعات المضيفة في جميع أنحاء ليبيا. وتشمل هذه المساعدة الصحة والماء والإصحاح والمأوى والمواد الغذائية وغير الغذائية والمساعدة النفسية-الاجتماعية والقانونية وتلك المتعلقة بالحماية، بما في ذلك الخدمات المتخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 02/06/2017 على الساعة 18:14
لاتوجد جهة رسمية مسؤولة فى داخل ليبيا من شرقها لغربها قادرة على توفير الحماية للمدنيين
لاتوجد جهة رسمية مسؤولة فى داخل ليبيا من شرقها لغربها قادرة على توفير الحماية للمدنيين من أعتداءا العصابات المسلحة المكونة من المجرمين العتاولة الذين هربوا من السجون واطلقوا لحاهم وتظاهروا بالتدين زندقة ونفاقا٠ ولهذا علينا طلب تدخل قوات حفظ سلام دولية ونشترط أن تكون مكونة من جيوش دول عربية محايدة فى صراع ليبيا الداخلي مثل جيوش دول الاردن والمغرب الأشقاء ومعهم قوات من جيوش دول ماليزيا والباكستان الأخوة فى الأسلام٠ وذلك لكى نطمئن المتشدقين بالغيرة الوطنية الزائفة والمهلكة٠ لتساعد جيشنا الوطني فى إستعادة السيطرة على الوضع الأمني قبل أن تندلع حروب أهلية تنتهي إلى تقسيم ليبيا إلى دويلات مدن وتضيع ليبيا كدولة واحدة من على خارطة العالم لاسمح الله عزوجل٠ ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل