أهم الأخبار

وزير الدفاع المصري: ضرباتنا الجوية لمعسكرات "إرهابية" في ليبيا حققت أهدافها

ليبيا المستقبل | 2017/05/31 على الساعة 17:05

ليبيا المستقبل - القاهرة: أعلن وزير الدفاع المصري الفريق أول صدقي صبحي، اليوم الأربعاء، أن الضربات التي نفذتها القوات المسلحة ضد الميليشيات والعناصر "الإرهابية" في ليبيا حققت أهدافها، بما في ذلك "ردع التنظيمات الإرهابية والقوي الداعمة لها". وعلق صبحي على قصف الطائرات المصرية لمعسكرات إرهابية في شرق ليبيا، على مدى الأيام الماضية، قائلا إن قيام القوات المسلحة بهذه الضربات "حق أصيل للدولة المصرية ضد كل من تسول له نفسه المساس بقدسية الوطن وسلامة أراضيه". وفق لما أعلنه المتحدث العسكري المصري عبر صحفته الرسمية بموقع التواصل "فيسبوك".

وبدأت القوات الجوية المصرية شن ضربات بعد ساعات من مهاجمة مسلحين ملثمين عربات تنقل عشرات الأقباط إلى دير في محافظة المنيا بصعيد مصر، الجمعة، حيث قتلوا 29 وأصابوا 24، في هجوم أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه. وفي هذا الإطار قال وزير الدفاع إن "القوات المسلحة تعمل بأعلى درجات الاستعداد والجاهزية، لتنفيذ أي مهمة تسند إليها للدفاع عن الوطن وتأمين حدوده وحماية ركائز الأمن القومي". جاءت تصريحات وزير الدفاع المصري في لقاء دوري مع عدد من الضباط والصف والجنود من مقاتلي الجيوش المختلفة، تناول خلاله ما يدور من أحداث ومتغيرات على الساحتين الداخلية والخارجية، وانعكاساتها على الأمن القومي لمصر.

وأضاف صبحي أن "القوات المسلحة تعمل بأعلى درجات الإستعداد والجاهزية لتنفيذ أى مهمة تسند إليها للدفاع عن الوطن وتأمين حدوده وحماية ركائز الأمن القومى المصرى على كافة الإتجاهات"، وأشاد صبحي خلال اللقاء بما يبذله أبطال ومقاتلى القوات المسلحة المصرية والشرطة المدنية من جهود خلال مواجهاتهم المستمرة مع العناصر الإجرامية والقضاء على الإرهاب فوق أرض سيناء الطاهرة"، مشيراً إلى العمليات المستمرة لتمشيط الدروب والمناطق الجبلية بمناطق مكافحة النشاط الإرهابى بشمال ووسط سيناء وتطهيرها من البؤر الإجرامية، وما وصلت إليه التشكيلات والوحدات من روح قتالية ومعنوية وقدرة عالية على تنفيذ كافة المهام التى توكل إليها ، لافتاً إلى أن الفرد المقاتل المحترف يمثل الثروة الحقيقية للقوات المسلحة وركيزتها الأساسية بإعتبارهم خير أجناد الأرض والأوفياء للمهام والمسئوليات التى كلفهم بها الشعب للدفاع عن أمنه وإستقراره. 

السعداوي | 01/06/2017 على الساعة 09:47
أي عقل وأي أهداف
كذبةوصدقها السدج في السابق مقتل أقباط في سيناريو غريب على أساس أنه في سرت فقام الطيران بضرب درنة وليس ( سرت ) . والأن قتل أقباط وقصف درنة المحاصرة من قبل قوات ذيل السيسي حفتر منذ أكثر من عامين . ( شغلوا عقولكم ) . الأقباط مطية للسيسي في تجيرات مفتعلة للكنائس . وليبيا فيها الرجال ولا يثقل كاهل الرجال إلا أفعال الخونة . والتاريخ لا يرحم . #للتاريخ
البشير | 31/05/2017 على الساعة 20:07
فرصة تاريخية لاعلان وحدة اندماجية مع مصر
هذه فرصة تاريخية لاعلان وحدة اندماجية مع مصر الشقيقة لتلتقي القوة البشرية و الثقافة و الادارة مع الموارد الطبيعية نكون دولة واحدة و مجلس نواب واحد و رئيس واحد و تنتهي سنوات الضياع و يتم القضاء على الارهاب من جذوره
mustafa | 31/05/2017 على الساعة 18:43
افتخر
افتخر ياعقيلة وافتخر ياقطرانى رغم انى اكره الدواعش وثوار الغريانى ولكن هدا مش مبرر المصرين يضربون فى ليبيا وجيشها يفتخر بمادا
ابراهيم سالم | 31/05/2017 على الساعة 17:50
كل شى سلف ودين حتى دموع العين
سيأتى اليوم اللى تدفع فية مصر ثمن باهظ لقصفها المدن الليبية ليبيا لاتملك الا شيئين نفطها وموقعها على الخريطة اما النفط فنحنا بايعينة للغرب زى قبل زى تالى وحتى أيام الملك ومن بعدة معمر كانو هم المشترى لهذا النفط فحلم المصريين بالسيطرة علية وبلعة اكبر من حرجومتهم وام الموقع هما يحدث الان في المنطقة ماهو الا سيناريو لتأجيج نار العداوة بين مصر وليبيا واللذى بدا يتناما في اكثر من جزء في ليبيا لفتلها ليبيين ومناصرة فصيل على الاخر الخلاصة عندما تحين الساعة المناسبة لقصقصة اجنحة مصر واثارة الفوضى فيهاوضرب جيشها لن تأجد الا المتشمتين وعندها تعود القواعد الى شرق ليبيا وبموافقة أهلها واما أصدقاء مصر (بلاش نقولو أبنائها )في المنطقة الشرقية فاااااااااا مالكم الا أولاد على تعرفوهم ويعرفوكم اللى عندة بعد نظر يعرف ان الاسرائليين ارضهم من الفرات الى النيل كما تقول توراتهم ما تفعلة مصر الان هوة خنق نفسها بنفسها عداوة مع اثيوبيا مصدر النيل واحتلال ارض سودانية (حلايب وشلاتين )محاصرة غزة ضرب ليبيا لم يبق الا الصديق الاسرائيلى ؟؟؟ والله ان يأخذ ربى حق الليبيين ثالث ومثلث في كل من باع ليبياواذل اهلها
محمد | 31/05/2017 على الساعة 17:27
طلب رفع قضية تخريب مال عام وبنية تحتية
نطلب من
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل