أهم الأخبار

اجتماع جزائري تونسي مصري حول ليبيا بداية الشهر القادم

ليبيا المستقبل | 2017/05/28 على الساعة 21:07

ليبيا المستقبل: أعلن عبد العزيز بن علي الشريف، الناطق باسم وزارة الخارجية الجزائرية، اليوم الأحد، أن بلاده بصدد استضافة اجتماع لوزراء خارجية الجزائر وتونس ومصر، يونيو/حزيران المقبل؛ لبحث آخر تطورات الوضع في ليبيا على الصعيدين الأمني والسياسي. وأضاف المسؤول الجزائري أنه "في إطار مواصلة التشاور بين الجزائر ومصر وتونس فإن وزراء خارجية الدول الثلاث، سيجتمعون يومي 5 و6 يونيو؛ بالجزائر لتقييم الوضع بليبيا على ضوء التطورات الأخير على المستويين السياسي والأمني"، موضحا أن "الوزراء الثلاثة سيقفون خلال اللقاء على الجهود التي قام بها الليبيون أنفسهم وبعض دول الجوار، وأعضاء من المجتمع الدولي وأيضا الجهود التي بذلت بين الدول الثلاث (الجزائر، تونس ومصر) بهدف مرافقة الأطراف الليبية على طريق تسوية نهائية للازمة التي تضرب هذا البلد الشقيق". يذكر أن دول جوار ليبيا تضم الجزائر وتونس ومصر والسودان والنيجر وتشاد.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 29/05/2017 على الساعة 10:05
لاثقة فى نوايا حكام وساسة الجزائر وتونس ومصر تجاه وطننا الغالي ليبيا -2-
لذلك لابد من الاستعانة بقوات حفظ سلام دولية لمساعدة جيشنا الوطني فى استعادة السيطرة على الوطن٠ ونقترح على الامم المتحدة ان تكون القوات مكونة من جيوش دول عربية محايدة فى صراع الاطراف بالوطن؛ كالأردن والمغرب بالأضافة لقوات من دول مسلمة كاماليزيا والباكستان٠ المهم كبيرة بشكل كافي لكبر مساحة وطننا٠ علينا بالتمسك بهذا ألأقتراح لسد افواه المتشدقين بالغيرة الوطنية الزائفة والمهلكة؛ لانه هو الحل الناجع والوحيد لاستعادة السيطرة على وطننا وإعادة الامن والاستقرار بنزع الاسلحة والقبض على المجرمين وضبط الحدود٠ ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 29/05/2017 على الساعة 10:04
لاثقة فى نوايا حكام وساسة الجزائر وتونس ومصر تجاه وطننا الغالي ليبيا -1-
لاثقة فى نوايا حكام وساسة الجزائر وتونس ومصر تجاه وطننا الغالي ليبيا! لأنهم مستفيدين من وضع الفوضى المسلحة إقتصاديا وسياسيا ويعملون بكل دهاء وخبث لأستمراره وبتنسيق محكم بينهم٠ ولذلك تجدهم مستميتين فى معارضة تدخل قوات حفظ سلام دولية لعلمهم بأنها ستعيد وضع ألأستقرار لليبيا مما سيجعلهم يخسرون بلايين الدولارات سنويا٠ حكام وسياسي دول الجوار المذكورة نشيطين فى تحركاتهم الاقليمية والدولية لمعارضة ارسال قوات حفظ سلام دولية لتعارضها مع مصالحهم الاقتصادية والسياسية وتجدهم يتبادلون حظورهم السياسي والإعلامي إقليميا ودوليا بتنسيق محكم٠ وللمأساة أن حيلهم ودهائهم وخبثهم ينطلي على حكومات غرب وشرق ليبيا وعلى السيد كوبلرمبعوث الأمم المتحدة وعلى سياسي أوروبا٠
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل