أهم الأخبار

على زيدان: "لم نقرر ارسال أي قوة للجنوب من مدينة مصراتة او اي منطقة أخرى"

ليبيا المستقبل | 2017/05/28 على الساعة 02:49



ليبيا المستقبل: في الوقت الذي نفي فيه رئيس الوزراء السابق (علي زيدان)، خلال مشاركته في حوار "سجال" علي قناة ليبيا، ان حكومته هي من قرر ارسال قوة من مصراتة الي الجنوب الليبي، تداولت وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع والصحف الالكترونية، عقب مجزرة براك الشاطي، ما يفيد بان القوة الثالثة ارسلت إلى الجنوب بناءً على قرار صادر عن حكومة علي زيدان سنة 2014، وهو الأمر الذي اكدته القوة الثالثة في بيان لها عقب الهجوم الذي اودى بحياة العشرات.



وفي هذا الإطار، اوضح رئيس الوزراء الأسبق علي زيدان، في تصريح خاص لـ"ليبيا المستقبل"، السبت 28 مايو 2017، أن حكومته في ذلك الوقت كانت ترى أن ارسال قوة إلى الجنوب "أمرا لا يتسم بالحكمة وستكون له اثار سلبية". وقال زيدان انه حاول واعضاء حكومته "تأجيل ارسال أي قوة او اصدار أي قرار بخصوص هذا الامر"، وارتأت حكومته انذاك ارسال وزيري الكهرباء والدفاع إلى مصراته، بعد ضغوط اعضاء من المؤتمر الوطني العام عن الجنوب (في مقدمتهم  السيد ناجي مختار) مطالبين بارسال قوة من مصراتة او أي منطقة اخرى الي الجنوب، وكان ذهاب الوزيرين للتحاور مع عدد من اعيان مصراتة ومناقشة امكانية ارسال قوة الى الجنوب، رغم عدم اقتناعه (زيدان) بهذه المسألة شخصيا. حسب قوله.

وقد تحدث زيدان في مؤتمر صحفي عن رحلة الوزيرين الى مصراته اثناء تواجد الوزرين هناك

. وبحسب زيدان، فان "وزيرا الكهرباء والدفاع لم يجدوا الترحاب والمعاملة المتوقعة في مصراتة، حيث كانا يتوقعان لقاء عدد من اعيان المدينة للتباحث معهم حول مسألة ارسال قوة، الا انهم استقبلا في مسرح الكلية الجوية بأعداد كبيرة يمثلون الجماعات المسلحة. وحالما بادر وزير الكهرباء بالحديث، انهالت عليه بوابل من الشتائم والالفاظ النايبة، الى جانب تعرضه للضرب واشهار السلاح في وجهه رفقة وزير الدفاع الذي لقى نفس مصير وزير الكهرباء، والى ان تدخل سليمان الفقيه في محاولة لتهدئة الوضع وفض الاشكال الحاصل حتى عادا الوزيران الى طرابلس". واضاف رئيس الوزراء الأسبق، انه اثناء تواجد الوزيران في مصراته، عقد مؤتمر صحفي، أعلن خلاله عن تواجد وزيرا الكهرباء والدفاع في مصراته من اجل بحث وتدارس موضوع ارسال قوة الى الجنوب بقرار من الحكومة.

 وبين زيدان، انه "على اثر عودة الوزيران الى طرابلس وبعد معرفة ما حدث معهما، قررت الحكومة عدم ارسال أي قوة للجنوب من مدينة مصراتة او اي منطقة أخرى"، مؤكدا على أن "الجنوب  في ذلك الوقت كان لديه  أفراد قوات من الجيش والشرطة النظامية قادرة على اداء مهامها... وتفاديا لعدم تكرار اخطاء بني وليد وارسال قوات (الصاعقة) الي الجنوب.
".

وشدد رئيس الوزاراء السابق، على أن "مايتم تداوله حاليا في بعض المواقع الالكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي حول تناقض اقواله الواردة بمشاركته في برنامج "سجال" على قناة ليبيا، وبين الشريط المسجل للمؤتمر الصحفي... أوجد لَبْس لدى البعض في فهم الامر... وما ورد في المؤتمر الصحفي تم الإدلاء به قبل ان يقرر المؤتمر الوطني إرسال القوة الى الجنوب"،  وأكد زيدان ان "المؤتمر الوطني العام هو من كلّف القوة الثالثة بالذهاب الى فزان... هذا   للتوضيح".

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
ما التقييم الذي تسنده لـ"السقيفة الليبية" (بوابة ليبيا المستقبل الثقافية)
جيد جدا
جيد
متوسط
دون المتوسط
ضعيف
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل