أهم الأخبار

العدالة والبناء: ترويع المدنيين وإلحاق الضرر بهم جريمة لايمكن السكوت عنها

ليبيا المستقبل | 2017/05/26 على الساعة 21:32

ليبيا المستقبل: أدان حزب العدالة والبناء، في بيان له، اليوم الجمعة، التصعيد العسكري الذي شهدته العاصمة طرابلس، صباح اليوم "من قبل أطراف رافضة للاتفاق السياسي، والذي أودى بحياة مسلحين ومدنيين وروع السكان الأمنين وهم يستعدون لاستقبال شهر رمضان المبارك"، مقدما تعازيه الى أهالي الضحايا وتمنى الشفاء العاجل للجرحى. وجدد الحزب تأكيده على أهـمية بسط الدولة لهيبتها وسيادتها من خلال مؤسسات تسعى لتحقيق الاستقرار وتوفير الأمن للمواطنين، مشددا على ان "حرمة الدم الليبي، والأمن والسلم الاجتماعي خط أحمر لا يجوز لأحد أن يهدده، وأن الاقتتال وسط الأحياء السكنية وترويع المدنيين وإلحاق الضرر بهم وبممتلكاتهم جريمة لايمكن السكوت عليها". وطالب الحزب، ذو التوجه الاسلامي، المجلس الرئاسي وحكومته للاطلاع بدورهما واتخاذ موقف رادع وحاسم ضد العابثين بأمن الوطن والمواطن، والإسراع في تنفيذ الترتيبات الأمنية المنصوص عليها في الاتفاق السياسي، داعيا وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الى اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لضبط الأمن وحماية المدنيين وتأمين ممرات لخروجهم من المناطق الواقعة تحت الاشتباكات المسلحة.

من جهته، أفاد رئيس حزب العدالة والبناء، محمد صوان، في تصريح له، اليوم الجمعة، بأن حزبه يتابع "بقلق بالغ ما يجري في العاصمة طرابلس من تحشيد مسلح وإطلاق نار وسط الأحياء السكنية، ما يهدد أمن وسلامة المدنيين ويقوض كل جهود إحلال الأمن والاستقرار في غياب أي تسوية أو مشروع يحمله هؤلاء". ودعا صوان الجميع إلى التعقل والتحلي بالحكمة والنظر إلى مآلات هذه الأعمال وما يمكن أن يترتب عليها من مفاسد وإراقة للدماء في ظل استقبال شهر رمضان المعظم، حاثا كل الشباب على تفويت الفرصة على الاصوات الداعية للحرب وعدم الاستماع لهم. وقال رئيس الحزب، ان خلال تواصله مع رئيس المجلس الرئاسي وبعض أعضائه، اقترح عليهم أن "يجلسوا ويستمعوا لاعتراضات هؤلاء الشباب ومن معهم، ويحاوروهم، فهم أبناء هذا الوطن ولديهم مخاوف ومطالب وينطلقون من نوايا الحرص على الوطن وثورة 17 فبراير مهما كان الاختلاف معهم"، وفق تعبيره.




mustafa | 26/05/2017 على الساعة 23:00
حزب الخراب
حزب الخراب هو سبب من اسباب هدا الخراب صوان الله لا تصونك درك وجهك علينا توى الخير يعم علينا
زيدان زايد | 26/05/2017 على الساعة 22:08
نفاق سياسي فج وبه أستخفاف بعقل المراقب وتلون في المواقف كتلون الحرباء
نفاق سياسي فج وبه أستخفاف بعقل المراقب وتلون في المواقف كتلون الحرباء ذاك الذي يكون لونها مطابق وعلي هوي المقام اللي هي فيه فهذا الحزب في هذا المقام يقول ترويع المدنيين ( جريمه لا يمكن السكوت عليها . طيب لما لن نسمع هذا حيال الجرائم السابقه ماهو الحزب سكت عليها وصار اللي صار بل في بعضها كان الحزب طرف داعم وممول للارهابيين كالحاصل في حربهم ضد الجيش الوطني في بنغازي وفي الجنوب
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل