أهم الأخبار

تفاصيل لقاء رئيس الأركان المصري والمشير حفتر في ليبيا

ليبيا المستقبل | 2017/05/18 على الساعة 14:06

ليبيا المستقبل - القاهرة: التقى رئيس أركان الجيش المصري، الفريق محمود حجازي، بالقائد العام "للقوات الموالية للحكومة المؤقتة الليبية"، المشير خليفة حفتر، وشيوخ القبائل العربية بالمنطقة الشرقية في ليبيا، وذلك في احتفال "الجيش الوطني"الليبي، بالذكرى الثالثة لانطلاق عملية الكرامة، التي استهدفت تحرير المناطق الليبية من التنظيمات والميليشيات "الإرهابية" المسلحة.

وقال المتحدث العسكري المصري، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، عبر صفحتة الرسمية بموقع التواصل "فيسبوك"، إنه أجريت للفريق محمود حجازي، مراسم استقبال رسمية بمقر القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، أعقبها لقاء مع المشير خليفة حفتر، حضره عدد من كبار القادة من الجانبين. وأشار المتحدث العسكري، في بيان له، اليوم الخميس، إلى أن رئيس الأركان، قدم التهنئة للجيش الليبي، بمناسبة الذكرى الثالثة لعملية الكرامة، كما تناول اللقاء تطورات الأوضاع على الساحتين الداخلية والخارجية، في ظل الظروف والتحديات الراهنة التي تشهدها ليبيا والمنطقة، كذلك تنسيق الجهود والتعاون العسكري المشترك لإحكام السيطرة الأمنية وتأمين الحدود، إضافة إلى التدابير والإجراءات اللازمة لمنع محاولات التسلل والتهريب عبر الحدود بين البلدين.

وأكد الفريق حجازي، عمق الروابط التاريخية والشعبية، التي تربط البلدين الشقيقين، مشيراً إلى حرص الدولة المصرية، على دعم مصالح الأشقاء الليبيين، وكذا دعم المساعي الرامية إلى الحفاظ على وحدة الدولة الليبية وسلامتها الإقليمية، معرباً عن ثقته في قدرة المؤسسات الفاعلة في ليبيا على التوافق وبناء دولة ديمقراطية حديثة، ترتكز على أسس من الثوابت الوطنية الليبية.

من جانبه، ثمّن المشير خليفة حفتر، الدور المصري الداعم للجيش الوطني الليبي والتعاون مع القوات المسلحة المصرية، لنقل وتبادل الخبرات والتدريب في العديد من المجالات، إضافة إلى الجهود المبذولة لإعادة الاستقرار إلى ليبيا، والقضاء على الإرهاب، انطلاقاً من العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

وشدد رئيس الأركان المصري، على اعتزازه بالقواسم المشتركة والروابط الممتدة بين البلدين، معرباً عن تطلعه إلى دورهم الفاعل في تحقيق وحدة الصف الليبي، ودعم الجهود المبذولة للقضاء على الإرهاب، والحفاظ على وحدة وسلامة الدولة الليبية. وتأتى الزيارة إستمراراً لجهود مصر الداعمة للجيش الليبى فى حربه ضد الإرهاب، وإستكمالاً للدور المصرى فى إيجاد حلول سياسية للأزمة الليبية تقوم على توافق ليبى ليبى حتى تنعم ليبيا بالإستقرار والأمن.

وفى ختام الزيارة قام الفريق محمود حجازى برفقة القائد العام للجيش الليبى ورئيس الأركان وكبار قادة الجيش الليبى، بمقابلة عدد من مشايخ وأعيان القبائل الليبية الذين رحبوا بزيارتة، وأكدوا على أهمية الدور المصرى فى حل الأزمة الليبية، كما وجهوا الشكر للقيادة السياسية المصرية لجهودهم لدعم إستقرار ليبيا، ومن جانبه أكد الفريق محمود حجازى عن إعتزازه بالقواسم المشتركة والروابط الممتده بين البلدين، معرباً عن تطلعه إلى دورهم الفاعل فى تحقيق وحدة الصف الليبى ودعم الجهود المبذولة للقضاء على الإرهاب والحفاظ على وحدة وسلامة الدولة الليبية.

 

 

 

الدبلوماسي الليبي | 18/05/2017 على الساعة 18:22
مصر تخرق الاتفاقات الدولية
يجب أن تتوجه حكومات الإنقاذ والمؤقتة والوفاق بمذكرة احتجاجية إلى هيئة الأمم المتحدة ضد جمهورية مصر العربية وسياساتها المتعارضة مع الاتفاقات الدولية تجاه ليبيا. إن حضور هذا الوفد العسكري المصري للمنطقة الشرقية هو إهانة للدولة الليبية وتأييد صريح لما يقوم به المشير خليفة حفتر من جهود لتولي الحكم بصفة شخصية تحت مظلة المؤسسة العسكرية تنكيلاُ بالبرلمان الليبي المنتخب الذي تم تغييب رئيسه السيد عقيلة صالح ورئيس وزراء الحكومة المنبثقة عنه وبقية الحكومات الثلاث. إن أهداف مصر تجاه شرق ليبيا لم تكن وليدة اليوم بل هي الدولة العربية التي عارضت استقلال ليبيا سنة 1951 وحاولت بشتى السبل تقسيم ليبيا وضم إقليم برقة إليها جغرافياً وقد تحقق لها اليوم ضمه سياسيا وهو ما يؤسس ويمهد لضمه إدارياً ثم جغرافيا. إن الساسة الليبيين يجب أن ينتبهوا إلى أن الدعم المصري مبطن وله مرامي وغايات بعيدة تصب في مصلحة توطين ملايين المصريين بإقليم برقة والاستفادة من الثروة الطبيعية به. إن سياسة الكيل بمكيالين هي أبرز سمات السياسة المصرية فهي من جهة تدعي تأييدها لحكومة الوفاق المقرة من الأمم المتحدة ومن جهة أخرى تمارس النقيض.
آخر الأخبار
إستفتاء
ما رأيك في “مبادرة السراج” وخطة الطريق التي اعلن عنها؟
عملية وممكنة التحقيق
تستحق التفكير والمتابعة
غير واقعية وغامضة
لن يكون حولها توافق
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل