أهم الأخبار

دراما رمضان المصرية على كل لون وشكل

ليبيا المستقبل | 2017/05/04 على الساعة 05:45

مع اقتراب شهر رمضان والإعلان عن المسلسلات المشاركة في الماراثون الرمضاني المصري، بات من المؤكد أن المشاهد سيستمتع بوجبة شهية، تتضمن الدراما الاجتماعية والشعبية والكوميدية والأعمال ذات الأجزاء المتعددة، ولم ينس المنتجون المصريون دراما الجاسوسية والسحر والشعوذة والعفاريت، غير أن الظاهرة التي غلبت على الموسم الحالي، هي غياب العديد من النجوم الكبار، وكانت لكل غائب أسبابه الخاصة.

ليبيا المستقبل (صحيفة العرب اللندنية): يحفل الماراثون الدرامي الرمضاني المصري لهذا العام بأكثر من مسلسل، حيث تتنوع الثيمات والمواضيع المطروحة بين الاجتماعي والسياسي والكوميدي، علاوة على دراما الجاسوسية والسحر وغيرهما. ومن الأعمال الدرامية التي تتناول الجاسوسية والمخابرات والبوليس السياسي، سيتابع المشاهد مسلسل "الزيبق"، بطولة كريم عبدالعزيز وشريف منير وريهام عبدالغفور وطلعت زكريا وكارمن لبس، وكتب السيناريو والحوار وليد يوسف، والمسلسل من إخراج وائل عبدالله.

ويؤدي عبدالعزيز في "الزيبق" دور شخصية مواطن يعمل لصالح المخابرات المصرية، بينما شريف منير ضابط في المخابرات، أما طلعت زكريا فلم يخرج عن الخط الكوميدي الذي اشتهر به، حيث يقدم العديد من المواقف المضحكة، من خلال تجسيده لدور صديق البطل.

وتبدأ أحداث العمل الذي يتكون من جزأين -كل منهما يضم ثلاثين حلقة، على أن يتم تقديم الجزء الثاني في رمضان العام المقبل- في أواخر التسعينات من القرن الماضي وتستمر حتى مطلع الألفية، وهو يحاكي المسلسل الشهير "رأفت الهجان" الذي سبق أن قدمه الراحل محمد عبدالعزيز.

أما مسلسل "الضاهر"، فهو من بطولة محمد فؤاد وحسن يوسف ورغدة ومادلين طبر وتامر عبدالمنعم الذي قام بكتابته، وأخرجه ياسر زايد، وتدور أحداثه حول ضابط يعيش في منطقة الضاهر بوسط القاهرة، ويساعد كل من حوله، لكنه يتعرض للعديد من المواقف الصعبة ومنها وقوعه في غرام فتاة يهودية.

ومسلسل "الدولي" من تأليف ناصر عبدالرحمن وإخراج محمد النقلي، وبطولة باسم سمرة ورانيا يوسف، وإنتاج محمد فوزي، ويتحدث عن شاب اسمه صالح ويعمل سائق سيارة نقل ثقيل، يبحث عن نفسه وعن أسرته، لكنه بحكم طبيعة عمله يقضي معظم وقته في السفر على الطريق الدولي بين حدود العديد من الدول، ويتعرض للكثير من الأزمات السياسية والبوليسية.

وبالنسبة إلى موضوعي السحر والشعوذة هناك العديد من المسلسلات التي تناولتهما، ومنها مسلسل "عفاريت عدلي علام" الذي يقوم ببطولته النجم عادل إمام، وتشاركه البطولة غادة عادل وهالة صدقي وكمال أبورية، وهو من تأليف يوسف معاطي، وإنتاج تامر مرسي. ويجسد إمام فيه شخصية عدلي علام الذي يعمل في هيئة دار الكتب المصرية، بدرجة وكيل وزارة ويهتم بالشأن الثقافي بينما تظهر غادة عادل في العمل في دور "عفريتة".

أما مسلسل "كفر دلهاب" -تأليف عمرو سمير عاطف وإخراج أحمد نادر جلال وإنتاج تامر مرسي، وبطولة يوسف الشريف وروجينا ومحمد رياض وأحمد سعيد عبدالغني- فتدور أحداثه في أحد العصور القديمة، بإحدى المناطق التي تقع في قرية مسحورة تدعى كفر دلهاب، وينشغل سكانها بالسحر الأسود.

ومن مسلسلات الأجزاء التي تم الشروع في تصويرها مسلسل "السر"، للسيناريست حسام موسى، وسيُقدم في 60 حلقة، الجزء الأول في هذا العام والثاني العام القادم. وينتمي المسلسل إلى أعمال الإثارة، وهو من بطولة النجم حسين فهمي. وهناك الجزء الثاني من مسلسل "أفراح إبليس" وذلك بعد مرور 8 سنوات على تقديم جزئه الأول، حيث يستكمل الكتابة السيناريست مجدي صابر بعد رحيل مؤلفه محمد صفاء عامر، ويخرجه أحمد خالد أمين بدلا من المخرج الراحل سامي محمد علي، ويناقش انتشار عدم الوعي مع توغل الجماعات المتشددة بالصعيد.

وأهم ما ينتظره الجمهور في رمضان المرتقب، هو الجزء الثاني من مسلسل "الجماعة" للمؤلف وحيد حامد الذي سيتناول تاريخ جماعة الإخوان المسلمين في فترة الرئيسين الراحلين جمال عبدالناصر وأنور السادات وينتهي باغتيال السادات. وكان حامد قد قدم الجزء الأول منذ خمس سنوات عن نشأة الجماعة على يد مؤسسها حسن البنا. ويقوم ببطولة الجزء الثاني كل من النجمة صابرين وعبدالعزيز مخيون وهشام سليم، وأخرج العمل شريف البنداري، ويدور موضوعه حول شخصيتين رئيسيتين، هما حسن الهُضيبي وسيد قطب اللذان كانا المحركيْن الفاعليْن للجماعة حتى منتصف الستينات من القرن الماضي، وهي أخطر فترة للجماعة بعد اغتيال حسن البنا. وسيكون للكوميديا في رمضان نصيب، من خلال المسلسل الكوميدي "يوميات زوجة مفروسة أوي 3"، ويؤدي دور البطولة فيه فنانو الجزأين السابقين أنفسهم وهم داليا البحيري وخالد سرحان وسمير غانم ورجاء الجداوي، وأخرج المسلسل أحمد نور.

وتشهد الدراما الرمضانية هذا العام مجموعة من المسلسلات ذات الطابع الشعبي، ومنها مسلسل "طاقة القدر"، ومسلسل "الحلال"، بطولة دينا فؤاد وسمية الخشاب، وتدور أحداثه داخل حارة شعبية، ومسلسل "أيام حسن الغريب"، من إخراج مجدي أحمد علي وبطولة عمرو سعد اللذين قدما معا فيلم "مولانا" الذي أحدث ضجة كبيرة في الأشهر الماضية.

وما يميز هذه الوجبة الدرامية المتنوعة الوجود المكثف للعديد من النجوم العرب كعناصر أساسية في الدراما المصرية، حيث سنشاهد الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي في مسلسل "الحرباية"، كما يظهر الفنان الأردني إياد نصار في مسلسل "هذا المساء"، وسنشاهد أيضا الفنانتين الأردنيتين ميس حمدان في "طاقة نور"، وركين سعيد في "واحة الغروب". ويخوض الفنان السوري باسل خياط الماراثون بمسلسل "30 يوم"، كما يواصل الفنان عابد فهد تصوير مشاهده في مسلسل "أوركيديا". وتأكد غياب العديد من كبار النجوم وتنوعت الأسباب بين أزمات التسويق، وصعوبة بيع المسلسلات للقنوات الفضائية، أو بسبب تدخل القنوات في تحديد طريقة تعاقد المنتج مع النجم، وأيضا لمرض البعض منهم.

المطرب عمرو دياب كان على رأس المنسحبين؛ إذ قرر تأجيل مسلسله "الشهرة" لانشغاله بتصوير فيلمه الجديد الذي لم يستقر على عنوانه بعد. وقرر المطرب تامر حسني تأجيل مسلسله الرمضاني "وعلى رأي المثل" الذي كان من المفترض أن يجمعه بالفنانة ياسمين عبدالعزيز، بسبب انشغال حسني بتصوير فيلمه الجديد "تصبح على خير".

أما يحيى الفخراني فقد انشغل هذا العام عن الدراما بإعادة تقديم مسرحيته "ليلة من ألف ليلة" التي حقق بها أعلى الأرقام القياسية في حضور الجمهور، وصرح الفخراني بأنه لم يجد بين سيناريوهات المسلسلات التي عرضت عليه ما يرضيه. وفضل محمد هنيدي الظهور على الشاشة السينمائية وليس التلفزيون من خلال فيلمه "عنتر ابن ابن ابن شداد" بدلا من مسلسل "أبيه فتحي"، وتحدث النقاد عن خلاف وقع بين هنيدي وكاتب المسلسل يوسف معاطي. ولظروف تختلف عن سابقيه لن يشارك الفنان محمد رمضان بمسلسل "مرزوق وايتو" في السباق، بسبب تأديته للخدمة العسكرية هذه الأيام، وكان قد حقق في العام الماضي نجاحا مدويا في مسلسل "الأسطورة" الذي حصد أعلى نسبة مشاهدة.

ورغم تعاقد مي عزالدين على مسلسل "رسايل بحر"، فإنها أكدت خروجها من سباق دراما رمضان وأرجعت التأجيل إلى ضيق الوقت. أما بالنسبة إلى نادية الجندي فقد كان ارتفاع سعر الدولار وراء تأجيل مسلسلها الرمضاني "المنظومة" للمرة الثالثة على التوالي، وقالت الجندي إن المسلسل يتطلب السفر إلى ثلاث دول أوروبية، وهو أمر مكلف جدا بعد تعويم الجنيه.

وتتغيب ليلى علوي بعدما قدمت في رمضان الماضي مسلسل "هي ودافنشي"، وأكدت في تصريحات صحافية أنها تحتاج إلى إجازة في 2017 تقضيها مع أسرتها. أما منى زكي التي تألقت العام الماضي في مسلسل "أفراح القبة" فكان ميلاد طفلها الجديد ومن قبله فترة الحمل، دافعا إلى رفض جميع الأعمال التي عرضت عليها لتتفرغ لعائلتها. وكانت إلهام شاهين من المتغيبات أيضا بعد تقديمها "ليالي الحلمية" الجزء السادس العام الماضي، بسبب انشغالها بحضور المهرجانات السينمائية بفيلمها "يوم للستات" وتحضيرها لفيلم جديد بعنوان "نسيم الحياة" مع الكاتبة هناء عطية والمخرجة هالة خليل.

لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل