أهم الأخبار

"العدالة والبناء" يأمل أن تكون مسودة الدستور خطوة جادة لإنهاء الانقسام

ليبيا المستقبل | 2017/05/03 على الساعة 23:23

ليبيا المستقبل: أكد حزب العدالة والبناء، اليوم الاربعاء، أنه يتطلع إلى إنجاز الليبيين لمسودة الدستور الجديدة الصادر عن لجنة التوافق للهيئة التأسيسية لصياغة الدستور، معربا عن امله في أن يكون هذا الاستحقاق الوطني الهام، خطوة جادة في اتجاه إنهاء الانقسام، والانتقال من المرحلة الانتقالية إلى الوضع الدائم. ودعا العدالة البناء، الهيئة التأسيسية ولجنة العمل إلى مزيد من التشاور مع المكونات الثقافية لتحقيق مزيد من التوافق، وأخذ ملاحظات ممثلي المكونات بالجدية اللازمة، وأي ملاحظات وردت من أي مؤسسات أو جهات أخرىّ، مشيرا الى انه ينظر إلى "اجتماع الهيئة القادم في السابع من الشهر الجاري، بأمل كبير في أن يخرج بأوسع قدر ممكن من التوافق على مسودة الدستور، ويحقق أمل الليبيين في دستور توافقي يؤسس لدولة ديمقراطية مدنية".

وفي هذا السياق، نظّم الحزب، ذو التوجه الاسلامي، ورشة حوارية استمرت سبع ساعات، لتدارس المسودة الأخيرة الصادرة عن اللجنة التوافقية بالهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، وذلك بحضور رئيس الحزب، محمد صوان، وثلة من أعضاء الهيئة العليا، ومختلف لجان الحزب، وأعضاء الكتلة إضافة إلى ضيوف مهتمين من خارج الحزب، حيث تم استعراض بنود المسودة كافة، مبديةً مختلف الملاحظات بشأنها. وسبق للحزب أن نظّم العديد من الورش حول مسودة الدستور السابقة وعقد لقاءات مع أعضاء الهيئة المؤيدين والمعارضين لتلك المسودة، كما لبّى الحزب دعوة مبادرة صناع السلام والتي حضر لقاءاتها عدد من المهتمين بمشروع الدستور وأعضاء من الهيئة التأسيسية في مارس الماضي بتونس العاصمة، حيث شرح رئيس الحزب، خلال مشاركته، وجهة نظر الحزب بشأن القضايا الأساسية في الدستور، كما أبدى وجهة نظر الحزب بشأن الخلاف الحاصل في الهيئة، داعيا إلى مزيد من تعميق الحوار من أجل التوافق، وفق نص بيان الحزب.

زيدان زايد | 04/05/2017 على الساعة 01:10
ياما من ترهات وعجائب خرجت علينا بعد انهيار منظمومه الأمن بسقوط
ياما من ترهات وعجائب خرجت علينا بعد انهيار منظمومه الأمن بسقوط نظام دوله ليبيا التي كانت قائمه واليوم ليبيا وأحدي الترهات هي وجود احزاب قبل مايكون هناك قانون في البلاد ينظم فليبيا اليوم كلها ميليشيات عسكريه للسبق غيره بالاستيلاء علي السلاح وميليشيات حزبيه للحذاق والقادرين علي الحديث في السياسيه حتي ولو قدره نصف كم والبلاد في الضلاله هائمه وماهي متلايمه
عبدالحق عبدالجبار | 03/05/2017 على الساعة 23:52
هههههههه الدمغة قوية
الدمغة قوية لم يستطيعوا إصدار بيانات علي الذي يحصل لعدم وضوح الصورة و مع من يقطفون كما تعلموا الحربة تتغير حسب لون الموجود و لذلك اصدروا بيان عن الدستور الذي لا وجود له
سليمان الفيتورى | 03/05/2017 على الساعة 23:43
اتركوا ليبيا فى خالها
يا من تسمون انفسكم حزب العدالة و البناء ليس لكم ﻻ مكان و ﻻ قبول فأتركوا ليبيا فى حالها
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل