أهم الأخبار

عسكري "نالوت وزوارة" يعلن "النفير العام" على الحدود مع تونس

ليبيا المستقبل | 2017/04/24 على الساعة 18:11

ليبيا المستقبل (عن إرم نيوز): أعلن المجلس العسكري في "نالوت وزوارة" وغرفة العمليات العسكرية في "زوارة" في ليبيا، حالة النفير العام، اليوم الإثنين، بعد رصد تحركات "مشبوهة" لعناصر ظهروا فجأة أثناء عبروهم إلى داخل الأراضي الليبية قادمين من تونس. وأصدرت الجهات المختصة تعليمات إلى جميع البوابات الأمنية في المنطقة الغربية، وإلى كافة عناصر شرطة الحدود لأخذ "أعلى درجات الحيطة والحذر".

وطالبت بـ"تدقيق وتفتيش كل تونسي ينوي اجتياز الحدود"، مؤكدة أنها "تمكنت خلال الساعات الماضية من اكتشاف ملايين الدولارات بحوزة تجار تونسيين كانوا ينوون الفرار من ليبيا بعد إغلاق معبر الذهيبة وازن وتضييق الخناق على جميع عمليات التهريب وتمشيط الحدود من قبل غرفة العمليات العسكرية نالوت وزوارة". وتمكنت قوات مكافحه التهريب علي الحدود الليبية التونسية ظهر اليوم الإثنين في إفشال وضبط تهريب مبلغ عشرين مليون يورو مجهولة المصدر في منفد رأس جدير.

 وتم إفشال وضبط تهريب اثني عشر مليون يورو وستة مليون دولار في منفد "موقت صالح". وقد ثبت تورط بعض الأطراف في هذه المخالفات الخطيرة حسب التحقيقات الأولية التي تضر بالاقتصاد بين الدولتين والتعامل خارج الإطار القانوني للتداول المصرفي وضرب السياسية النقدية. وأفادت لجنة أزمة الوقود والغاز التي لاقت أعمالها استحسان الرأي العام المحلي والدولي، بأنها "تستعد لحسم ظاهرة تهريب الوقود بشكل نهائي بعرض البحر والسواحل الساحلية الليبية".

وقالت اللجنة في بيانها الذي نشرته على شبكة التواصل الاجتماعي إن "أزمات نقص الوقود انتهت دون رجعة". لكن اشتدت موجة الاحتجاجات بالجنوب التونسي للمطالبة بالتنمية وتوفير فرص عمل للشباب لا سيما بعد إغلاق معبر وزان الذهيبة الحدودي مع ليبيا وتوقف الحركة التجارية خاصة تهريب البنزين، الذي يعتبر مصدر رزق المناطق الحدودية. وبدأت اللجنة تتعرض إلى ضغوط من أجل العدول عن قرار إيقاف التهريب الوقود والتوقف عن ملاحقة المهربين. وذكرت أن "جهات مسؤولة في ليبيا اعتبرت هذه الحملة سابقة لأوانها وتسببت في تدهور العلاقات بين تونس وليبيا".

عبد الله | 24/04/2017 على الساعة 20:20
جهات مسؤولة!!!
ورد أن جهات مسؤولة في ليبيا اعتبرت هذه الحملة سابقة لأوانها! أولا لو وجدت جهات مسؤولة في ليبيا عامة لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه من تردي في الأوضاع عامة لا سيما الاقتصادية ويبدو واضحاً أن هذه الجهات هي من يقف وراء التهريب عامة وهو في الواقع ليس تهريب بل تصدير رسمي من قبل متنفذين في البلاد يسيطرون على كل شيء إذ لو كانت هذه الجهات مسؤولة فعلا لما ربطت علاقات حسن الجوار بإفلاس أحد الجارين! أما عن إعلان النفير من قبل زوارة ونالوت فهو أمر يدعو للقهقهة وليس الضحك فحسب إذ تعد كلا المنطقتين + الزاوية الأكثر تورط في التهريب عامة لا سيما البنزين والديزل، وكل المسافرين عبر الطريق الساحلي خلال السنوات الست الماضية يشاهدون عند مرورهم بالمنقوب شرق زوارة وغربها ناقلات االبنزين تفرغ حمولتها على يمين الطريق وعلى يسارها وأهل زوارة الشرفاء يعرفون أن بيوت عديدة تحتوي على خزانات وقود سعتها أكبر من سعة محطات الوقود العامة وبالنسبة لنالوت فأهل الجبل عامة وأهل الزاوية يعرفون شاحنات النفط الكثيرة جداً المتجهة لنالوت من أجل التهريب وحينما تحرك الشرفاء لإيقاف هذا التسيب هددوا بعدم تزويدهم بالبنزين إن لم يتوقفوا!
م . بن زكري | 24/04/2017 على الساعة 19:13
نحييكم و نشد على أياديكم
كل الاحترام و العرفان و الإكبار ، لأبناء ليبيا الأوفياء في عسكري نالوت / زوارا ، و كل الدعم لما أعلنته غرفة العمليات العسكرية في زوارا من النفير العام لمكافحة جريمة التهريب .. التي لا تقل عن جريمة الخيانة الوطنية ، بل هي أشد إضرارا بأمن الوطن و سيادته و مصالحه ، و أشد إيغالا في امتصاص دماء هذا الشعب المنكوب ، و كل التأييد و الدعم و التشجيع للحملة ضد أزمة الوقود و الغاز . و كل الأمل و الرجاء أن يدفع الرأي العام الليبي بقوة .. في كل بقعة من الأرض الليبية ، باتجاه تطوير (النفير العام) ضد جريمة التهريب ، الذي اعلنه أبناؤنا في نالوت و زوارا ، و حملة المكافحة التي تبنتها لجنة أزمة الوقود و الغاز ، إلى سياسة رسمية معلنة للدولة الليبية . فبلادنا مهددة في كيانها و وجودها و حاضرها و مستقبلها (على أيدي عصابات الجريمة المنظمة ، و بتواطؤ و شراكة حكام ليبيا الجدد) ، و يكفي دلالة على هول مصيبتنا ، تلك الملايين من اليورو و الدولار ، التي ضبطها شباب النفير العام في حملتهم ضد التهريب ، كما أوردها التقرير .
مواطن ليبي | 24/04/2017 على الساعة 19:01
العلاقات بين ليبيا و....
جهات مسؤولة في ليبيا اعتبرت هذه الحملة سابقة لأوانها وتسببت في تدهور العلاقات بين تونس وليبيا".من هي هدة الجهات الشعب يريد ان يعرف بالله عليك هل منطق الشعب الليبي في ضائقه من جراء كمشة مجرمين عديمي الضمير فقد خانو الشعب وخانو الوطن.....والغريب في الامر يقولون هدة الحملة سابقة لاوانها الشعب يريد ان يعرف من يقول هدا الكلام هل هم مسئولين ام سماسرة ام ارهابيين....عموما الشعب في ليبيا وصل الى درجة الغليان من كل الاشياء التي سببت نقظ عيشة واخرجتة في متاهات بسبب تلك الترهات الشعب سيهزم الارهابيين ويقهر الافاقين وخائني الوطن والمهربن والسماسرة الدولار...العلاقات بين الشعوب لاتكون هكدا لا نريد علاقات فيها ابتزاز لانريد علاقات فيها عدم احترام لانريد علاقات فيها الليبيين جائعين بائيسن والغير يستمتع بترواتنا وينهب خيرات الوطن ويقولوا علاقات....اي علاقات هدة يجب محاسبة كل من يسمح بدلك اي كان
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل