أهم الأخبار

مجلس النواب يشكل لجنة للحوار السياسي برئاسة نصية

ليبيا المستقبل | 2017/04/23 على الساعة 17:16

ليبيا المستقبل: أصدر مكتب رئاسة مجلس النواب قرارا بتشكيل لجنة للحوار السياسي. ونصت المادة الثانية من القرار أن على اللجنة "التقيد بثوابت الحوار السياسي المنصوص عليها بقرار مجلس النواب رقم 4 لسنة 2017". ويرأس اللجنة النائب عبد السلام نصية، فيما يبلغ عدد أعضائها 23 عضوا، بينهم زياد دغيم وعيسى العريبي ومصباح اوحيدة وسلطنة عبد الرحيم.




أحمد تمالّـــه | 23/04/2017 على الساعة 22:09
لا يمكن الوصول إلى اتفاق بين طرفين إذا أصرّ أحدهما على شروط مسبقة.
مادامت اللجنة بهذا العدد الضخم ومقيدة بقرار به نقاط محددة لا يمكنهم الخروج عليها، فلماذا وجود هذه اللجنة وما يمكنها أن تناقش لتصل إلى وفاق؟ اليس من المنطق في هذه الحالة المقيدة أن يقدم البرلمان القبلي الفاشل أصلا لغريمه قائمة مكتوبة بشروطه التي سيرفضها الغريم لا محالة وينتهي الموضوع بسرعة، وهو المطلوب!!! لا يمكن الوصول إلى وفاق بين طرفين مع وضع شروط مقيدة من أحد الطرفين. على العموم، لقد تأكد الليبيون أن البرلمان لا يريد اتفاقا لأنه معوّل على الحرب، وما جرى اليوم حول قاعدة تمنهت الجوية هو دليل قاطع على ذلك. خيّب اللهُ سعيَ من لا يريد السلام لليبيا وشعبها المقهور، بعد أن نجح في القضاء على الدكتاتور المجرم الذي استطاع أن يكوّن نماذج تقوم مقامه.
م . ز | 23/04/2017 على الساعة 21:48
العبوا و تمتعوا .. إلى حين
الاتفاق و كل ما نتج عنه ، ينتهي في17/12/2017 ، أي أن صلاحيته تنتهي بعد 8 ثمانية شهور فقط لا غير . و لا يعود له بعد ذلك التاريخ أي أثر . هذا مع التسليم بكل الأمر الواقع الذي فرض على الشعب الليبي ؛ سواء بتمديد المؤتمر و البرلمان لنفسيهما ، أم بتنصيب الرئاسي . في 17 ديسمبر 2017 ، ستسقط تماما و نهائيا كل الدعاوى و التبريرات و التخريجات و المماحكات ، التي يتلطى وراءها مغتصبو السلطة (المؤتمر و البرلملن و الرئاسي و الأعلى و حكومات الثني و الغويل و السراج) . عندكم 8 ثمانية شهور ، افعلوا خلالها ما شئتم (فأنتم لا تستحون) ، و إذا لم تستح فافعل ما شئت ، طالما أن هذا الشعب راضخ مستسلم مستكين راضٍ بالجوع و الفقر و المذلة . أما بعدها فلا يبقى إلا أن يتولى الجيش كنسكم من الكراسي و إلقائكم في السجن ، و إلا فالعنف الثوري الدموي و الانتقام الرهيب بحرب عصابات لا ترحم و لا تعترف إلا بالقوة ، لتحرير الوطن شبرا شبرا ، و لو بالتحالف مع الشيطان ..
جمال | 23/04/2017 على الساعة 19:58
حوار الطرشان
الجهوي والقبلي والمتعصب والمتردية والنطيحة وما أكل السبع.خصوصا معهم زياد دغيم
عبدالقادر حسن | 23/04/2017 على الساعة 18:06
صدق او لا تصدق
بالله عليكم هم اثنين ما يقدروا يتفقوا في سبع سنين يابال 46. والمجموعة لا يعوزها المعرقلين والمتفلسفين والمجادلين... يعني حسابيا 30 سنه لا قدام. هم اصلا مفروض خذوا غايتم فهم وغيرهم فاقدي الشرعية منتهيي الصلاحية. لم يخيب ظني في "اشتماع" الثنائي المرح و قطبي الازمة الاخير في روما. ارجوا ان اكون مخطئا و لكن للاسف اشقوا برواحكم الحكايه باين عليها مطوله.
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل