أهم الأخبار

تقرير أممي متشائم.. خطر كارثة نووية

ليبيا المستقبل | 2017/04/22 على الساعة 10:47

ليبيا المستقبل (عن الحرة): قد تؤدي زيادة التوترات في العالم وارتفاع مستوى عمليات القرصنة الإلكترونية إلى "كارثة نووية"، بحسب تقرير جديد صادر عن معهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح. ورسم التقرير الصادر قبل أيام بعنوان "فهم مخاطر الأسلحة النووية" صورة متشائمة عما قد تؤدي إليه المخاطر التي يواجهها العالم. وجاء فيه أن "الردع النووي سيعمل إلى حين يتضح لنا أنه لا يعمل"، وأن "الخطر موجود، وحين لا يستمر الحظ في مساعدة نظام الردع النووي على الاستمرار، ستكون النتيجة كارثية". وحذر التقرير من أنه كلما زاد إنتاج الأسلحة في دول ذات مجتمعات غير مستقرة كلما زاد احتمال أن تضع مجموعات إرهابية يدها على أسلحة نووية. وأكد أن "العلاقات الضعيفة" بين القوى التي تمتلك أسلحة نووية تقود نحو بداية أزمة. وأشار معهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح إلى أن من المحتمل أن "تنهار" حالة الردع القائمة ضد كوريا الشمالية، وتلك القائمة بين الهند وباكستان، خاصة في ظل تنازعهما على إقليم كشمير، مذكرا بإطلاق باكستان في كانون الثاني/ يناير الماضي صاروخا قادرا على حمل رأس نووي من إحدى غواصاتها. ولفت التقرير إلى أن كوريا الشمالية تستمر في تطوير برنامجها النووي برغم العقوبات المفروضة عليها. وتابع أن بيونغ يانغ لتستخدم سلاحا نوويا عليها أن تكون قادرة على إنتاج رؤوس نووية صغيرة يمكن نقلها بواسطة صواريخ، مضيفا أن أحدا لا يعلم أين وصلت الدولة الشيوعية في هذا المجال. وحذر أيضا من خطر زيادة التوتر بين الغرب وروسيا بعد ضمها شبه جزيرة القرم عام 2014. ونبه التقرير من أن زيادة الاعتماد على التكنولوجيا تزيد من خطر وقوع حوادث نووية، ففي حين كان قرار استخدام الأسلحة النووية في الماضي خاضعا بالكامل لقرار أشخاص، فإن حلول الحواسيب مكان ضباط الجيش يقلل من قوة أنظمة الأمان، ويفتح الباب أمام احتمال قرصنة سلاح نووي. ولفت التقرير إلى أن جهود نزع الأسلحة النووية من العالم تحتاج إلى قيادات تمتلك رؤيا، ولكن هذا "للأسف نادر"، بحسب التقرير.

LIBYAN BROTHER IN EXILE | 22/04/2017 على الساعة 11:27
خطراسلحة الدمارالشامل يهدِّد الحياة في كوكب الأرض -2-
لقد وصلت بعض البلدان الإسلامية، كباكستان، إلى صنع وتخزين الأسلحة المسمَّاة بأسلحة الدمار الشامل، التي تتطلَّب تكنولوجيا عالية، كالأسلحة النوويّة، أو البيولوجيّة، أو الكيميائيّة. كما أنّ الملف النووي الإيراني بات حديث كلّ وسائل الإعلام في العالم٠ ولذلك فإنّ من المهمّ أن يتصدَّر هذا الموضوع الأبحاث الإسلامية الفقهية، والقانونية، والسياسية٠ والرجاء فى الله عزوجل والدعاء له بعد كل صلاة بأن يقي الأرض وماعليها من خطر إندلاع حروب بالأسلحة النووية - اللهم امين٠ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
LIBYAN BROTHER IN EXILE | 22/04/2017 على الساعة 11:26
خطراسلحة الدمارالشامل يهدِّد الحياة في كوكب الأرض -1-
قال تبارك وتعالى: - قتل الإنسان ما أكفره؛ صدق الله العظيم٠ هذا الانسان صانع اسلحة الدمارالشامل النووية والبيولوجية لإبادة اخيه الإنسان الذى حرم الله زهق روحه بغير حق٠ إنَّ أكثر ما يستفزُّ الإنسان في هذا العصر هو فكرة وجود أسلحة الدمارالشامل في عالمنا المعاصر، يمكن للإنسان من خلالها أن يقتل أخاه الإنسان بهذا الشكل المُرَوِّع، بل إنّ خطرها يهدِّد الحياة في كوكب الأرض، سواء على مستوى الإنسان، أو النبات، أو الحيوان، أو الماء، أو الهواء. فأسلحة الدمار الشامل، ولا سيّما السلاح النووي، تشكِّل أقوى وأخطر الأسلحة على وجه الكرة الأرضية. لذلك فإنّ الدين الإسلامي، والإنسانية، يقضيان بمواجهة إنتاج، وانتشار، واستعمال، هذا النوع من الأسلحة٠
آخر الأخبار
إستفتاء
برأيك، على أي أساس سيكون التصويت في الرئاسية؟
البرنامج الإنتخابي
الإنتماء الجهوي والقبلي
المال السياسي
معايير أخرى
لا أدري / غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل