أهم الأخبار

تونس... النهضة تطالب بالتخلي عن محاولات ضرب التوافق السياسي

ليبيا المستقبل | 2017/04/17 على الساعة 16:34

ليبيا المستقبل: قالت حركة النهضة التونسية، في بيان أصدرته اليوم الاثنين، بشأن ما تشهده عدة محافظات في تونس، خلال هذه الفترة من احتجاجات مطالبة بالتنمية العادلة ومعالجة مشاكل الفقر والبطالة، أنها "تتفهم هذه الاحتجاجات" وتعتبرها "من مكاسب ثورة الحرية والكرامة وحافزا للحكومات وللطبقة السياسية لمزيد العناية بالفئات والجهات التي لم تأخذ حظها من التنمية، لاسيما مع بطء عملية الانتقال الاقتصادي والإصلاح رغم الجهود المبذولة".

ودعت المواطنين إلى "الالتزام بالقانون والامتناع عن تعطيل المرفق العام وعن الإضرابات العشوائية وعن استفزاز قوات الأمن التي تمثل رأس حربة في مواجهة التهديدات الإرهابية الداخلية والخارجية وحماية البلاد من الأخطار المتربصة بها وقطع الطريق أمام كل من يريد توظيف الاحتجاجات الاجتماعية السلمية لأغراض حزبية أو سياسية أو تخريبية"، مطالبة الحكومة بـ"التفاعل الإيجابي مع هذه المطالَب عبر الحوار الذي يفضي إلى حلول واقعية تراعي المطالَب وإمكانات البلاد وبما يفتح أفق المستقبل الأفضل".

وشدد الحزب الاسلامي في تونس، على ضرورة " التخلي عن تغذية الصراعات وزرع الإحباط وتكوين الكيانات السياسية على أساس المضادة لطرف معين"، مبينا في هذا الاطار وجود أطراف "يستهدفون سياسة التوافق" و"بعضها ليس له أي حلول أو مقترحات ويكتفي بالمزايدة بشعار المطالب الاجتماعية واستغلال الأوضاع الصعبة التي تعيشها تونس وخاصة بعض الجهات والفئات متجاهلا أو غافلا عن إنها أوضاع موروثة عن عشريات طويلة من الاستبداد السياسي والظلم الاقتصادي والاجتماعي والفساد وان جهودا بذلت للتخفيف منها وأخرى في الطريق لحلها تدريجيا وان المطلوب هو التعاون على حلها لا الاستثمار في الأزمات"، وفق نص البيان الذي اطلعت عليه "ليبيا المستقبل". كما دعت الحركة إلى "التحلي بالمسؤولية والتخلي عن محاولات ضرب التوافق السياسي، إذ البديل عن ذلك هو الذهاب إلى المجهول والى انهيار الاجتماع السياسي أو العودة إلى الاستبداد والتخلف".

وأشارت النهضة، إلى أن قضايا الفقر والإرهاب والفساد تعتبر تحديات حقيقية والهامة التي تواجهها تونس وتجربتها الفتية في الانتقال الديموقراطي، مؤكدة على أنها البباد "تقدمت أشواطا في بعضها وأبطأت في الأخرى وهي بصدد توفير القوانين والآليات والإمكانيات للتغلب عليها"، مشددة في ذات السياق، على أن "النجاح يكون أسرع وأفضل إذا تحلى الجميع بروح ايجابية وفي إطار الوحدة الوطنية والارتفاع بهذه التحديات إلى حوار البرامج والمقترحات بدل المناكفات والصراعات الحزبية الضيقة واستهداف حكومة الوحدة الوطنية".

ودعت في اخر بيانها، كافة الفاعلين السياسيين والاجتماعيين إلى دعم الاستقرار السياسي والاجتماعي والأمني بما يحمي ديمقراطية البلاد وأمنها ويوفر أفضل مناخ للاستثمار وانجاز المشاريع والتقدم في الإصلاح والتطوير وبما ينشر الأمل ويشجع المبادرة والعمل، مؤكدة "مسؤوليتها في حماية أجندا البلاد المتمثّلة بالخصوص في مواصلة الحرب على الإرهاب والجريمة والانفلات وفي دفع الإصلاحات و إنجاز الانتخابات البلدية في موعدها".

كلمات مفاتيح : تونس، حركة النهضة،
لا تعليقات على هذا الموضوع
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت راض على قرار سحب الثقة من حكومة الدبيبة؟
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل