أهم الأخبار

عاجل - الدولار يكسر حاجز 9 دينار ليبي

ليبيا المستقبل | 2017/04/10 على الساعة 22:00

ليبيا المستقبل: أفادت مصادر من العاصمة طرابلس أن سعر صرف الدولار ارتفع، مساء اليوم، إلى 9 دينار ليبي في السوق السوداء. وكان نهار اليوم قد شهد عدة مداهمات لمحلات الصرافة كما تم إقفال العديد منها في مدن مختلفة في محاولة للحد من تدهور قيمة الدينار. وفي طرابلس قام مسلحون بإطلاق النار على محل للصرافة في منطقة الظهرة، فيما قامت "قوة الردع الخاصة" بمداهمة مصرف التجارة والتنمية وألقت القبض على عدد من الموظفين والمسؤولين.

أ.الصديق | 14/04/2017 على الساعة 23:18
عندما يعم الخطأ يصبح هو الصح (نظام فوضوي)
تصوروا 10 اشخاص اختلفوا حول لون حليب البقر هل هو - ابيض- ام -اسود وعندما احتدم خلافهم اتفقوا ان يحتكموا لقاضي محكمة يحمل نبراس الحقيقة وامامه قانوناً ملزماً للجميع هو قانون من وضع البشر .. فـ 8 منهم قالوا ان لونه اسود و2 فقط منهم قالوا لونه ابيض .. خمن لمن يحكم القاضي ؟؟ لقد حكم للاكثرية وهم 8 بان الحليب لونه اسود وهم على الصح .. اذن 2 هنهم على جادة الصواب منطقياً ( ) أما واقعياً حال الـ8 أنهم اكثرية فهم من قالوا الحقيقة أمام القاضي مستغلين قانون القوة ( الكثرة )لأن الوضع الفوضوي اعطاهم السند واستغلغوا (( نفوذهم ))يفضل دستورهم الذي شرعوه لأنفسهم وبعلمك ، وقد اتبعوا اهواء الشيطان ، لذا فلهم الغلبة . ....النتيجة : ال مصالح الشخصية هي من وراء كل هذه المتناقضات الحاصلة في ليبيا .. ولو اعتقدت أنك احد الذين على الصح ، فلا يكفي أن تكون في النور كي ترى ،بل يجب ان يكون في النور شئ تراه .واعترف أنك ايضاً ظالماً لنفسك وراجع روحك يامواطن واضرد الخوف وخذ الموضوع بعقلانية. فلا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم. ..
ناصح | 11/04/2017 على الساعة 00:12
صنائع المعروف تقي مصارع السوء
بالله عليكم فيه واحد يحج وجيران له او اقرباء له يحتجون قوت يومهم ، يا سيدي بلاش منه الحج هذا العام ، فالفلوس اللي زايدات عليك عطيهن لعائلة جائعة من أقرباءك وحج العام القادم تكفيك النية الصادقة ، هذا كان واحد يفهم الاسلام اللي يرضي الله وَرَسُولِه بلاش حج السمعة والتجارة ، سيبكم من اسلام القشور الفاقد لمحتواه ،عندها يقول الملك عند التلبية " لا لبيك ولا سعديك ..." يا ريت الكلمة هذه تصل ولو لواحد يفرج بها كرب مسلم ليبي محتاج ، ولو واحد فقط !! من يدري !!!!
د. أمين بشير المرغني | 10/04/2017 على الساعة 22:46
شئ يدوخ
هل من الممكن ادراك أن الوطن شئ كبير وأن المواطن قيمة كبيرة . فالوطن ليس فرصة وغنيمة وصفقة والمواطن ليس دمية يمكن كسرها ورميها دون اكتراث . خمسون عاما للأسف من عدم الادراك والانتهاكات للوطن والمواطن . حرب ، سلاح ، جيش ، صدامات، خطف قتل ، تخويف ،ارهاب، اذلال . . . والقادم . . .تجويع. الكل يتمنى الهرب حتى من باب الحج . فريبة هذا الاقيال على الحج والوطن والناس في أزمة مالية ! المفروض أن الازمة حقيقية والتغلب عليها يتطلب اجراءات لتقلل استنزاف العملات الصعبة. ستمائة الف ليبي سجلوا بقوائم رغبة القيام بفريضة الحج. الوضع يسيل لعاب اغنياء الحر ب . . . فرصة . . . فها هي الحرب تؤدي مهمتها في استنزاف موارد الوطن > وهاهو هذا العدد الهائل من المواطنين كلهم يريدون دولار لزوم السفر بحجة الحج والتبضع. ربما يصل سعر الدولار الى مائة دينار هذه المرة؟ بينما في حكايات المصرف والمصارف المواطن العادي الامين يجابه نظام مالي غريب بضمان الافلاس والافقار وربما القتل أمام ابواب البنوك. . . . شي يدوخ.
إبن طرابلس | 10/04/2017 على الساعة 22:45
أعطوا الخبز لخبازه ولو أكل نصفه 2
وأمينا اللجنة الشعبية العامة للمؤسسة الوطنية للنفط 2001- 2003 وأمينا لمجلس التخطيط العام 2004-2007 وعين محافظاً لمصرف ليبيا المركزي عند اندلاع ثورة 17 فبراير عام 2011، ثم ألقى الثوار القبض عليه في سبتمبر من نفس العام وبعد التحقيق معه، تم إخلاء سبيله لحسن سيرته الذاتية ووقوفه مع الشعب الليبي ، بالله عليكم هل مثل هذه الكفاءات يعبث بها ومن هذا المنبر الوطنى اوجه ندائى الى المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق العمل على تكليف هذا الدكنور الخبير فى الاقتصاد لاعادة الاقتصاد الليبى وانعاشه من جديد ، اما بخصوص ما قام بعض الجهلة من إغلاق محلات بيع العملة فهذا سيزيد الواقع تأزما لان المواطن يحتاج الى ان يشترى الدولار للعلاج او للدراسة باى طريقة كانت ومعدل البيع سيرتفع أكثر لنقص هذه العملة فى السوق ... وطاب مسائكم جميعا بكل خير...
إبن طرابلس | 10/04/2017 على الساعة 22:41
أعطوا الخبز لخبازه ولو أكل نصفه 1
يا من تتصدرون المشهد الليبى هذه الايام ، كفاكم لعب بمصير الاقتصاد الليبى بحقنة جاهلة لا تمت للاقتصاد بصلة لا من بعيد ولا من قريب امثال على الحبرى والصديق الكبير، فالرجاء كل الرجاء أعطوا الخبز لخبازه ولو أكل نصفه ... فهذه نبذة مختصرة عن أحد أبناء ليبيا وأحد خبرائها فى الاقتصاد ألا وهو الدكتور الموقر عبد الحفيظ محمود الزليطني، فقد تحصل على بكالوريوس تخصص اقتصاد وتجارة من الجامعة الليبية بنغازي في الـعام 1961 ودرجتى الماجستير والدكتورة فى الاقتصاد من جامعة فكتوريا مانشيستر ما بين 1965 وحتى 1968، ودرّس الاقتصاد القياسي، الاقتصاد التحليلي، الاقتصاد الليبي، الاقتصاد الدولي، التمويل الدولي والنقوذ والمصارف ، وتقلد العديد من المناصب منها عميد كلية الاقتصاد والتجارة من سنة 70- 75 بالجامعة الليبية، ووكيل جامعة قاريونس بنغازي من ـ1975-77، ورئيسا لجامعة قاريونس بنغازي 77- 80، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للمصرف العربي الليبي الخارجي 87-90، ومحافظا لمصرف ليبيا المركزي ما بين 90 - 96 وأمينا اللجنة الشعبية العامة للاقتصاد والتجارة من 96-ـ2000
آخر الأخبار
إستفتاء
هل انت موافق على عملية الإفراج على الساعدي القذافي واخرين من عناصر النظام السابق
نعم
لا
غير مهتم
كود التحقق :
+
إعادة
لمتابعة ليبيا المستقبل